خمسة آلاف كتاب على سطح البحر.. السفينة "لوجوس هوب" تعود إلى أبو ظبي

الجمعة 2013/10/25
السفينة "لوجوس هوب" ترسو في ميناء أبوظبي

أبوظبي- بدأ أسطول سفينة "لوجوس هوب" العمل عام 1970 ومنذ ذلك الحين زارت سفنه أكثر من 450 ميناء مختلفا في أكثر من 150 دولة واستقبلت 37 مليون زائر. وتقوم "لوجوس هوب" بجولة في الشرق الاوسط. وكانت آخر مرة رست فيها في سلطنة عمان قبل خمس سنوات.

وتقول أليكسس غرين، من جزر البهاما، مديرة الخدمات الفندقية في السفينة: "إنني أتطلع حقاً للعودة إلى أبوظبي، فشعبها مضياف وودود للغاية".

وعلى مدى العامين الماضيين، كانت "لوجوس هوب" تبحر حول شرق آسيا. وقبل أن تحط رحالها في أبوظبي، كانت لـ "لوجوس هوب" زيارات ناجحة إلى سلطنة عُمان وقطر، وتعتزم أيضاً زيارة البحرين، إذ إن أفراد طاقمها تواقون لمعرفة المزيد عن الثقافة والتنوع في دول الخليج العربي.

يضم معرض الكتاب العائم مجموعة موسعة من الكتب تشتمل على أكثر من 5 آلاف عنوان وبأسعار معقولة في متناول الجميع. وتشمل طيفاً واسعاً من الموضوعات تتنوع بين العلوم والرياضة والهوايات وفن الطبخ والفنون والطب والمعاجم واللغات والفلسفة. وإن من شأن توافر العديد من الكتب الموجهة للأطفال والنصوص الأكاديمية والقواميس والأطالس وسواها، أن يجعل زيارة المعرض تجربة يستمتع بها كافة أفراد الأسرة.

كما أن سطح السفينة المخصص للزوار مكيف بالكامل ومفتوح للحضور الكريم ليستكشفوه. وبالانتقال من منطقة الاستقبال التي ستعرض فيلماً قصيراً وتقدم عروضاً تفاعلية عن السفينة الحديثة هذه لتعريف الجمهور بها، إلى المقهى الدولي الذي يقدم الآيس كريم والمشروبات والوجبات الخفيفة المعدة للبيع، هناك ما يلبي متطلبات الجميع ويرضي أذواقهم. وتأتي زيارة السفينة لأبوظبي بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وبدعم من شركة موانئ أبوظبي، وتعدّ "لوجوس هوب" إحدى سفن أسطول تديره منظمة "جي بي أيه" الخيرية المسجلة في ألمانيا. ومنذ العام 1970 استضافت المنظمة على متن سفنها أكثر من 42 مليون زائر في زهاء 150 دولة وإقليماً حول العالم.

وتحت إشراف دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تمّ وضع برنامج زيارات تعليمية لطلبة المدارس الابتدائية، إلى جانب عدد من النشاطات المتنوعة للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة،

يُذكر أنّ "لوجوس هوب" سوف ترسو في الموانىء الحرة بأبوظبي، مرسى 40، وتفتح أبوابها للجمهور من 6 وحتى 24 نوفمبر 2013، وذلك من الساعة الثانية ظهراً ولغاية العاشرة مساء كل يوم. والدخول مجاناً، ويجب أن يكون الأطفال دون سن 16 برفقة بالغ .

وتقول "جيسي لوبو" مسؤولة العلاقات العامة بالسفينة:" إن الزوار يمكنهم تصفح الكتب أو شرائها لتحسين المعرفة. وأضافت " الهدف من لوجوس هوب إننا نوفر المعرفة والأمل والمساعدة. هذا ما نفعله في كل بلد نزوره. المعرفة تأتي من الكتب والمقدرة على تقاسم المعرفة من خلال الكلمات".

ولوجوس هوب هي احدى سفن أسطول تديره المنظمة الخيرية ويبيع مجموعة كبيرة من الكتب التعليمية والدينية والعلمانية.

دخلت هذه السفينة الكثير من الدول العربية والأجنبية رافعة شعار "نسعي لتفعيل القيم بين الشعوب من خلال نشر الثقافة" سفينة لوجوس هوب سفينة عائمة غير عادية؛ مكونة من تسعة طوابق، وتحوي مسرحًا يسع لأربعمائة فرد، وعلى متنها أربعمئة شخص متطوع من خمسين دولة، من مختلف الجنسيات سواءً الآسيويين أو الهنود أو الأفارقة أو الإسكندنافيين.

واللافت للانتباه، وجود لافتة تتراءى للزائر قبل دخوله، والمدون عليها بأن "زوار متن السفينة علي مسئوليتهم الخاصة"، فضلًا عن عدد من ليلج زائرها إلى قاعة صغيرة تضم مكتبًا للاستعلامات، ومجسمًا كبيرًا يوضح عمل الرادار وبعض الأجهزة الملاحية في السفينة.

14