خمسة قتلى في هجوم قرب الساحل السياحي الكيني

الثلاثاء 2014/06/24
تخوف أمني كبير في كينيا من تواتر أعمال العنف

مومباسا (كينيا)- قتل خمسة اشخاص على الاقل ليل الاثنين الثلاثاء في كينيا جراء هجوم على قرية قريبة من الساحل السياحي حيث قتل نحو ستين شخصا في منتصف يونيو في هجومين مماثلين.

ووقع الهجوم على مسافة عشرات الكيلومترات فقط من موقع اعمال العنف الاخيرة التي اغرقت البلاد في حالة من الرعب وادت الى تأجيج المخاوف من اعمال عنف سياسية اتنية.

وقد استهدف الهجوم الاخير قرية ماليلي المجاورة لمدينة ويتو والواقعة في المنطقة نفسها لكن على مسافة من الساحل على بعد نحو خمسين كلم من ارخبيل لامو السياحي الذي يعتبر اللؤلؤة الطبيعية والتاريخية للمحيط الهندي

وقال قائد شرطة منطقة لامو ستيفن ايكوا لوكالة فرانس برس "ان "المعلومات التي نملكها تشير الى سقوط خمسة قتلى" في الهجوم الذي وصفه ب"المؤسف". واضاف "ارسلنا شرطيينا الى المكان للحصول على مزيد من التفاصيل" وهم "يلاحقون المهاجمين".

وقال عثمان بادي وهو مسؤول محلي ان عددا من الاشخاص اصيبوا بجروح ونقلوا الى مستشفيات المنطقة.

ولم تعلن اي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم على هذه القرية حيث تتعايش مجموعات مختلفة بحسب مصادر محلية.

وقد تعرضت المنطقة نفسها لهجومين في وسط الليل في 15 و16 حزيران/يونيو من قبل مسلحين قتلوا نحو ستين شخصا.

واثار الهجوم المزدوج حالة من الهلع في كينيا التي تعد المحرك الاقتصادي لافريقيا الشرقية. ويعتبر الاكثر دموية منذ الهجوم الذي قامت به مجموعة من المتمردين الاسلاميين في حركة الشباب الصومالية على مركز ويستغيت التجاري في نيروبي ما خلف 67 قتيلا على الاقل في سبتمبر 2013.

وكانت حركة الشباب الاسلامية الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة تبنت الهجومين اللذين وقعا ليلا في منتصف حزيران/يونيو واستهدفا منطقة واقعة على بعد مئة كلم الى جنوب الحدود الصومالية.

واكدت حينها ان العمليتين نفذتا ردا على التدخل العسكري الكيني في الصومال ودعت السياح والاجانب الى تجنب الذهاب الى كينيا التي اعلنت "منطقة حرب".

لكن الرئيس الكيني اوهورو كنياتا نفى ضلوع حركة الشباب ونسب الهجومين الى "شبكات سياسية محلية" مرتبطة بـ"عصابات اجرامية" منددا ب"اعمال عنف اتنية ذات دوافع سياسية".

واشار باصبع الاتهام بدون ان يذكرها بالاسم الى المعارضة بزعامة رايلا اودينغا خصمه الذي هزم في الانتخابات الرئاسية التي جرت في اذار/مارس 2013. لكن رئيس الوزراء السابق نفى اي ضلوع لانصاره في اعمال العنف.

وبعد هجومي 15 و16 حزيران/يونيو قتلت الشرطة خمسة اشخاص يشتبه بتورطهم في المجزرة. ووجه الاتهام الى ثلاثة اشخاص على الاقل.

وشهدت كينيا هجمات واعتداءات عديدة نسبت لحركة الشباب او مناصريها منذ دخول جيشها الى الصومال في تشرين الاول/اكتوبر 2011 لمحاربة الاسلاميين الصوماليين.

وقصف الطيران الكيني الاحد قواعد للشباب في جنوب الصومال في اطار هجوم تقوم به منذ اذار/مارس الماضي قوة الاتحاد الافريقي في الصومال (اميصوم) التي تعد حاليا نحو 22 الف جندي.

وقال الجيش الكيني انه قتل "اكثر من 80 ارهابيا من الشباب" في تلك الضربات الجوية لكن المتحدث باسم الاسلاميين الصوماليين عبد العزيز ابو مصعب نفى هذه الخسائر في صفوفهم. وبحسب حركة الشباب جرت معارك يوم الاثنين.

والهجوم الاخير الذي وقع ليل الاثنين الثلاثاء يعتبر خبرا سيئا اخر بالنسبة للسياحة الكينية التي تمثل مرفقا اقتصاديا هاما لكنه في حالة تدهور شديد بسبب انعدام الامن.

ويضاف هذا الهجوم الليلي الى اعمال عنف خلفت في عطلة نهاية الاسبوع عشرين قتيلا على الاقل في شمال شرق كينيا المنطقة التي ادمتها سلسلة طويلة من الهجمات والاعمال الثأرية بين فصائل متنازعة صومالية الاتنية.

1