خمس دول تتنافس على استضافة كأس آسيا 2027

المملكة السعودية تتطلع لاستضافة كأس أمم آسيا للمرة الأولى في تاريخها رغم احتضانها العديد من الأحداث الرياضية بهدف زيادة النشاطات الرياضية ضمن إطار رؤية 2030.
الخميس 2020/07/02
تجميع القوى

كشف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن ترشح خمس دول لاستضافة نهائيات كأس آسيا 2027 ومن بينها قطر حاملة اللقب والسعودية. كما عبرت إيران والهند وأوزبكستان عن الرغبة في استضافة النسخة بعد سبع سنوات.

كوالالمبور- أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أنه تلقى طلبات من خمسة اتحادات وطنية من أجل استضافة نهائيات كأس آسيا 2027، وذلك بعد الفترة المحددة لإبداء الرغبة باستضافة البطولة، والتي انتهت. وذكر الاتحاد في بيان نشره بموقعه على الإنترنت أن الاتحادات التي ترغب في استضافة البطولة هي اتحادات الهند وإيران وقطر والسعودية وأوزبكستان.

وأضاف الاتحاد أنه سيبدأ العمل مع كل اتحاد وطني، من أجل تقديم وثائق ملف الترشيح حسب عملية الترشيح الرسمية، علما بأنه سيتم إعلان مستضيف النسخة التاسعة عشرة من البطولة القارية في عام 2021. وتقدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالشكر إلى الاتحادات الوطنية الخمسة، لاهتمامها الكبير بالبطولة، مشددا على أن التنافس الكبير على استضافة كأس آسيا يعكس المكانة الكبيرة التي تتمتع بها.

وقال الشيخ سلمان “بطولة كأس آسيا تعتبر محطة رئيسية لأبرز المنتخبات والنجوم في قارة آسيا، والأرقام القياسية التي تم تسجيلها في نسخة عام 2019 في الإمارات تهيئ الأساس لتعزيز قيمة ومكانة هذه البطولة، ولا شك لدينا في أن الصين ستضاهي وتتجاوز كل طموحاتنا في عام 2023”.

وأوضح “باسم أسرة كرة القدم الآسيوية، أريد أن أشكر جميع الاتحادات الوطنية التي أعربت عن رغبتها في مشاركتنا طموحاتنا بإقامة بطولة على مستوى عالمي للاعبين والفرق والجماهير، وأتمنى كل التوفيق للجميع في عملية المنافسة لاستضافة البطولة”.

مهلة الموعد

من بين الدول الخمس، سبق لدولتين أن استضافتا البطولة من قبل منذ إطلاقها عام 1956، وهما قطر حاملة لقب نسخة عام 2019، والتي استضافتها عامي 1988 و2011، وإيران التي فازت بلقب البطولة مرتين على أرضها عامي 1968 و1976. وفي المقابل، فإن السعودية، الفائزة بلقب كأس آسيا ثلاث مرات من قبل، والهند التي حصلت مؤخرا على شرف استضافة كأس آسيا للسيدات 2022، وأوزبكستان مستضيفة بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاما 2020، تتطلع لاستضافة كأس أمم آسيا للمرة الأولى في تاريخها.

وكان الاتحاد الآسيوي قرر مطلع أبريل الماضي تمديد مهلة الموعد النهائي للتقدم بالعروض الأولية، بعد أن كان الموعد النهائي في 31 مارس، وذلك على خلفية فايروس كورونا المستجد الذي أحدث فوضى عارمة في روزنامة الأحداث الرياضية حول العالم. وشارك في النسخة الأخيرة التي استضافتها الإمارات مطلع العام الماضي 24 منتخبا للمرة الأولى، وأحرز المنتخب القطري اللقب للمرة الأولى في تاريخه على حساب اليابان في المباراة النهائية (1-3).

قائمة الترشح لدورة 2027 خلت من اسمي الأردن والعراق رغم تقديمهما لملف مشترك لتنظيم المسابقة

ورغم إحرازها لقب كأس آسيا ثلاث مرات في 1984 و1988 و1996، لم تستضف السعودية النهائيات في تاريخها، على غرار الهند وأوزبكستان. وتستضيف المملكة العديد من الأحداث الرياضية في الآونة الأخيرة، في مسعى منها لزيادة النشاطات الرياضية في إطار “رؤية 2030” التي تسعى من خلالها الرياض إلى تنويع مصادر الدخل والحدّ من الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للإيرادات العامة.

بقيت الإشارة إلى أن سجل السعودية كبير جدا على مستوى الاستضافات الدولية للبطولات، إذ سبق لها تنظيم كأس القارات أعوام 1992 و1995 و1997. كما سبق لها استضافة كأس العالم للشباب عام 1989. واستضافت كأس آسيا للشباب عام 1986 و2008 وكأس آسيا للناشئين عام 1992.

وفي هذا الصدد قال الشيخ سلمان إنه على الرغم من منح الصين 4 سنوات فقط للتحضير لبطولة 2023، فإنه يعتقد أنه من عام 2027 يجب أن يكون هناك المزيد من الوقت لتنظيم المضيفين لحدثهم. وقال “أمام الصين 4 سنوات فقط تستعد فيها، وعلى الرغم من قدرتها الشديدة، أود أن أعطي مضيفي المستقبل مزيدا من الوقت… ومع التنسيق الموسع، الذي تم إطلاقه في الإمارات في عام 2019. لدينا 24 فريقا و51 مباراة، وبالتالي نحتاج من 8 إلى 10 ملاعب من الطراز العالمي”.

غياب بارز

خلت قائمة الترشح لاستضافة كأس أمم آسيا 2027، من اسمي الأردن والعراق، رغم إعلانهما المسبق التقدم لهذه الخطوة، عبر ملف مشترك. وأغلق الاتحاد الآسيوي، باب الترشح لاستضافة نهائيات كأس آسيا 2027. وكان الاتحاد الأردني لكرة القدم، قد أعلن في 30 ديسمبر الماضي، رغبته ونظيره العراقي، التقدم بملف مشترك لاستضافة نهائيات كأس الأمم الآسيوية 2027.

وأكد الاتحاد العراقي يومها، على لسان رئيسه عبدالخالق مسعود، أن الاتحاد الأردني خاطبه بشكل رسمي لتقديم ملف مشترك لاستضافة كأس الأمم الآسيوية 2027.

 ولم يعلن الاتحادان الأردني والعراقي حتى اللحظة، أسباب خلو قائمة الترشح من اسميهما. وعلى غرار جميع الأحداث الرياضية المحلية، القارية أو الدولية، تم تعليق التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات 2023 ومونديال قطر 2022.

22