خمن مع السعوديين: كيف تسعف امرأة دون لمسها

السبت 2014/09/06
مغرد سعودي: خلوها تموت احسن

الرياض - انتشرت السخرية في أوساط مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بعد خروج فتوى أحد أعضاء هيئة كبار العلماء علي عباس حكمي، بأنه يجوز إسعاف المرأة في حال الضرورة، ولكن حكمي أضاف أنه أثناء نقل الطواقم الإسعافية الرِجالية للنساء إلى أقسام الطوارئ في المستشفيات ” يجب تغطية المرأة المصابة، إضافة إلى عدم لمسها أثناء النقل وبعده، مع غضّ البصر”. وتساءل المغردون كيف من الممكن “إسعاف شخص دون لمسه”، ونشروا صورا تسخر من فتوى الشيخ الحكمي.

واقترحوا سيناريوهات لكيفية إسعاف المرأة دون لمسها فكتب أحدهم “كيف دون لمسها؟ بريموت كنترول مثلآ..!!

وكتب مغرد “على المسعف أن يصوب الإبرة من بعيد”. وأضافت مغردة “يكون ذلك عبر الشعوذة والاستعانة بالجن حتى يتم رقيها شرعيا عند الوصول للمستشفى”

واقترح أحدهم طريقة التنويم المغناطيسي. وكتب “يمكنكم فعل ذلك من خلال التحديق بها وسحبها بقوة العين إلى الإسعاف”، لكنه استدرك “أوه سوري (آسف) سنلمسها بأعيننا هكذا ما حلت المشكلة؟ وقال مغرد “رشها بالماء من بعيد، فإن تحركت فاقذفها بحجارة صغيرة حتى تستفيق فقد تكون مصابةٌ بإغماء بسيط”.

وكتب مغرد “اخترعوا زواج الإسعاف حتى تكون بذمته وينتهي بانتهاء الإسعاف، فأنتم أسهل شيء عندكم اختراع زواجات”.

وكتبت مغردة “أنا أقول خلوها تموت أحسن، عادي غدا يخترعوا لنا فتوى لا يجوز للمرأة أن تمرض”.

من جانب لاقت الفتوى انتقادا كبيرا وكتبت إحداهن “من أطلق هذه الفتوى هم نفس من حرّم تعليم المرأة وجرّم عملها.. معتوهون وليسوا برجال دين”.

وأصرّ بعضهم “إسعاف المرأة المريضة هو ليس ممارسة حب معها أو اغتصاب.. ارتقوا”. وقال معلق إن “مشكلتنا هي تحويل الدين إلى تفصيل! يفصّل حسب الأهواء والرغبات”!

وقالت ناشطة “طول عمرنا ندرس أن الضرورات تبيح المحظورات إنقاذ حياة شخص، أليست ضرورة؟! وتثير فتاوى بعض رجال الدين السعوديين على كثرتها جدلا وسخرية واسعة على المواقع الاجتماعية.

19