خوان غويتيسولو يغمض عينيه في مدينته الأحب مراكش

توفي الكاتب الإسباني الشهير خوان غويتيسولو، صبيحة الأحد بمحل إقامته في المدينة العتيقة بمراكش، عن عمر يناهز الـ86 عاما. وقد نعاه اتحاد كتاب المغرب الذي اعتبر أنه بوفاة خوان غويتيسولو، فقد العالم الثقافي والإبداعي والإنساني رمزا كبيرا من رموز الثقافة والفكر والإبداع والنضال وحقوق الإنسان في العالم، وصوتا من الأصوات الكونية المدافعة عن حوار وتلاقح الحضارات والثقافات. وقد أوصى الكاتب بدفنه في مراكش المدينة التي عاش بها منذ سبعينات القرن الماضي لكن أهله والسفارة الإسبانية يحاولون نقل جثمانه ليدفن في برشلونة، ما سيخلق نزاعا على مكان دفنه.
الاثنين 2017/06/05
الكاتب الذي عشق المغرب وأبى إلا أن يودع حياته فيه ويدفن في ثراه

ها قد رحل خوان غويتيسولو، المراكشي، ابن جامع الفنا. في ديسمبر الماضي رأيتُه آخر مرة. تعمدنا المرور على “القنارية”، أخي طه، الصديق محمد آيت لعميم وأنا، بغرض عيادته والاطمئنان عليه والسؤال عن أحواله بعد الكسر الذي تعرّض له على مستوى الحوض إثر سقوطه بمقهاه الأثير: مقهى فرنسا المُطل على ساحة جامع الفنا، الساحة التي أدهشته وغيّرت فهمَه للأدب.

الابن الشرعي

لحسن الحظ التقيناه بالخارج. غادَرَ دارته القديمة بدرب “سيدي بو الفضايل” ليغيِّر الجو ويرى الناس ويُبادلهم تحايا الصباح. كان متعبا، لكنه مع ذلك جاملنا قليلا. مرت بنا مراكشية من نساء الدرب فبادرته “خوان، ماذا تفعل هنا؟ علينا أن نزوجك يا رجل؟ ماذا تنتظر لتتزوج؟” أشرقت عيناه. كان سعيدا بمشاغبة الجارة له، لكنه ابتسم بصعوبة مع ذلك. كان أيضًا يجيب على أسئلتنا باقتضاب، ثم يسرح في البعيد.

آخر مرة كتبت فيها عن خوان هي يوم حاز على جائزة سيرفانتس قبل سنتين. تسلم جائزته يومها من يد العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس وحرمه ليتيسيا. ظل الترقب سيد الموقف قبل اليوم المشهود. العديدون تخوفوا من أن يُحرج خوان الملك ووزارة الثقافة برفض الجائزة الأدبية الأهم في العالم الناطق بالإسبانية.

لكن أخيرًا قرر قبولها. قبلها على مضض. صحيح أنه رفض ارتداء الزي الرسمي للفائزين وفضّل حضور الحفل بسترة بسيطة وربطة عنق قديمة، صحيح أيضا أنه ألقى خطابا ناريا من عشر دقائق انتقد فيه الغرب الذي يتجاهل مآسي الهجرة واللوبيات التي تسيطر على الاقتصاد العالمي، لكنه حضر الحفل لكي لا يخطئ موعده مع كاتبه المفضل ميغيل دي سيرفانتس صاحب “دون كيخوته”. فجائزة تحمل اسم سيرفانتس لا يمكن أن يرفضها خوان الذي يعتبر نفسه “ابنًا شرعيًا” لأديب إسبانيا الأول.

علاقة خوان بالجوائز كانت دائما تثير انتباه النقاد والصحافة الثقافية الإسبانية. حين منحته وزارة الثقافة قبل سنوات الجائزة الوطنية الإسبانية في الأدب وقيمتها 40 ألف يورو بدا غير مكترث بهذا الاستحقاق الأدبي الرفيع بل وتعامل معه ببرود حيث صرّح حينها بأن هذا الفوز كان سيسعده لو تمَّ قبل ثلاثين سنة. وحين مُنح جائزة القذافي العالمية للآداب رفضها بصرامة.

أدب غويتيسولو قوي يطرح القضايا الكبرى ويفضح الأكاذيب وينخرط في مجرى إنساني عميق يسخر من النزعة الأوروبية

الإسباني ابن مراكش

ولد خوان غويتيسولو في برشلونة سنة 1931. زلزلت الحرب الأهلية الإسبانية حياته وطبعت طفولته بجراح لا تلتئم كان أكثرها تأثيرًا على نفسيته تفجير القنابل لجسد أمه إثر قصف جوي لطيران الجنرال فرانكو لوسط برشلونة سنة 1937. صار الكاتب الشاب بعدها معارضا شرسا لفرانكو ونظامه، ثم بدأ ينتقد بشدة كل الأساطير المؤسسة للقومية الإسبانية، وكان ينتقد على الخصوص الإصرار الغريب للتاريخ الإسباني الرسمي على إنكار الدور المحوري للعرب والمسلمين في صياغة الشخصية الحضارية لإسبانيا في القرون الوسطى. بل ظل يعتبر طرد الموريسكيين من شبه الجزيرة الإيبيرية “فصلا أسود” في تاريخ إسبانيا.

أحس خوان الشاب بالاختناق داخل بلده إسبانيا. لهذا قرر الهجرة إلى باريس التي استقر فيها منذ سنة 1956، وبدأ يتحول بالتدريج إلى نجم من نجوم المشهد الثقافي الباريسي. لكن لقاءه بجان جينيه كان نقطة تحول في مساره، حيث انتبه بتعرُّفه على جينيه إلى نموذج الكاتب الذي يحلم بأن يصيره. كما اكتشف أن الأضواء الباريسية بدأت تبعده عن طموحه العميق في كتابة أدب حقيقي ينشغل بقلق الإبداع وليس بهواجس الشهرة والذيوع، أدب قوي يطرح القضايا الكبرى ويفضح النفاق الغربي وينخرط في مجرى إنساني عميق يسخر فيه من النزعة الأوروبية الساذجة.

لهذا بالضبط احتاج خوان إلى مسافة معقولة ليُنجز مشروعه الأدبي والثقافي الكبير. جاء إلى طنجة أولًا سنة 1965. لكن سنة 1976 سيزور مراكش التي اختارها منذ ذلك الحين مقامًا له. صارت مراكش مدينته. وصار خوان يشتغل يوميا بالقراءة والتأليف قبل أن يخرج كل مساء إلى ساحة جامع الفنا ليأخذ قهوته مع أصدقائه الذين ليسوا سوى حكواتيي الساحة الشهيرة وبعض من صُنّاع فُرجتها من رواد موسيقى “كَناوة” الشعبية.

كان مقهى “ماطيش”مقهاه الأثير قبل أن يغلق المقهى ويتحول إلى بازار وتيليبوتيك. تأثر خوان كثيرا حينها، تحول إلى مقهى ساتيام، ثم إلى كافي فرانس بعد ذلك. لكنه مات اليوم وفي نفسه شيء من “ماطيش”. في مقاهي جامع الفنا، تعلم خوان اللهجة المغربية، ومن مجالسه الشعبية في مقاهي ساحة جامع الفنا أعلن نفسه مدافعا عن الثقافة الشعبية المغربية وقاد معركته الأشهر من أجل إقناع اليونسكو بتصنيف ساحة جامع الفنا تراثا شفويا للإنسانية، ونجح في مسعاه حينما تم اعتماد طلبه رسميا من طرف اليونسكو سنة 2002. حصل خوان على عضوية اتحاد كتاب المغرب، وصار يقدم نفسه للعالم ككاتب مراكشي، ويردد في حواراته الصحافية أنه “ابن جامع الفنا”. لهذا لم يكن عبثا أن يردد أمام ملك إسبانيا وهو يتسلم جائزة سيرفانتس أنه يتشرف بإهدائها إلى سكان مدينة مراكش الذين احتضنوه بكل مودة ورحبوا بشيخوخته المتعبة.

لكن إقامة خوان الهادئة والسعيدة في مراكش لم تمنعه من خوض أكثر من معركة وعلى أكثر من جبهة. روايته “دون خوان” أثارت جدلا كبيرا في إسبانيا حيث فضح فيها خرافات وأساطير وحماقات التطرف العرقي الإسباني الذي لا يريد الاعتراف بأهمية الدور العربي الإسلامي في بناء الشخصية الإسبانية. وفي كتابه “وقائع إسلامية” عاد ليدافع عن محورية الدور العربي الإسلامي في تاريخ إسبانيا منتقدا بشدة القيم الرسمية الكاثوليكية التي قامت عليها إسبانيا في عهد فرانكو وظلت ترهن الوجدان الإسباني حتى اليوم.

الكاتب كان ينتقد بشدة الإصرار الغريب للتاريخ الإسباني الرسمي على إنكار الدور المحوري للعرب والمسلمين

فضح الأنا الأوروبية

في سيرته الذاتية “ملوك الطوائف” تحدث عن لقائه بالثقافة العربية الإسلامية ودور هذه الثقافة في بلورة تجربته الأدبية. أما روايته “الأربعينية” -أو “برزخ”- فجاءت عملا عجيبا من أربعين فصلا جعلت النقاد الإسبان يلقبونه على إثرها بدانتي الجديد. ومن خلال هذه الرواية التي شكلت ساحة جامع الفنا نواتها المركزية كشف خوان عن مدى تعمقه في معرفة التصوف الإسلامي.

كما تعتبر روايته “فضائل الطائر المتوحد” من أصعب رواياته، لا يمكن فهمها دون الرجوع إلى ابن عربي وابن الفارض. أما “أسابيع الحديقة” فهي رواية مركبة من حكايات متتالية هي من صميم حياة خوان المراكشية، مع العلم أن غويتيسولو كتبها إجلالا للأدب الشطاري الإسباني لكن انطلاقا من بيئة شعبية عربية.

كان خوان غويتيسولو لا يزال مقيما في باريس حين تعرف على القضية الجزائرية، وبدأ يعلن مواقفه المُدينة للاستعمار الفرنسي. بل بلغت به الجرأة أن كان يُخفي المجاهدين الجزائريين في شقته الباريسية. كذلك منذ 1968 تعرف على بعض مناضلي “فتح” ووضع قلمه في خدمة قضية فلسطين. وسنة 1988 سيسافر إلى فلسطين حيث كتب عن ثورة الحجارة بصفته “رجلا معنيا مباشرة بالنضال الذي يخوضه شعبٌ للدفاع عن أرضه وذاكرته في مواجهة فظاظة الاقتلاع ومناخ الأساطير الخادع”. سافر خوان أيضا إلى سراييفو أيام الإبادة العرقية التي مارسها الصرب على أهلها. كتب كذلك يدين الحرب الشيشانية الظالمة. وكان في كل مرة يُحرج الغرب بكتاباته ويفضح الأنا الأوروبية المنغلقة على أكاذيبها.

حينما انتهيت رفقة الصديق سعد سرحان من كتاب “مراكش: أسرار معلنة” اقترحنا على خوان أن يقدمه. ثم اختفينا عن بعضنا البعض. نعرف مشاغل الرجل، لذا تصورنا أنه نسي الموضوع تمامًا، وفضلنا عدم إزعاجه، قبل أن يفاجئنا هو بالاتصال. وحين قرأنا تقديمه للكتاب، أخجلنا فعلا كرمه. لم يُخف الرجل سعادته بكتابٍ رأى أن مدينته الحمراء تستحقه. فكان حريصا على شكرنا بحرارة، وعلى تهنئتنا بمحبة، وكأنه ابن الحمراء ونحن غريبان عابران تلطفا بإطراء مدينته.

بعد فوز خوان بجائزة سيرفانتس التقيتُ به في مقهى فرنسا في الخامس من مايو 2015 يشرب شايه في هدوء ويرقب الساحة. هنأته بالفوز. لكنه لم يكن مهتما جدا لذلك. كان أول سؤال بادرني به “هل قرأت خطابي أمام الملك؟”. قلت له طبعًا قرأته. “بأي لغة؟” سألني. “بالفرنسية والعربية”، أجبته. ثم بدأ يسألني عن الترجمة العربية “هل كانت موفقة؟”. هكذا هو خوان غويتيسولو. التفاصيل هي ما يهمه. وربما حرصه على أن يصل خطابه إلى العالم العربي عموما ثم إلى أصدقائه المراكشيين بشكل خاص. أما الأمور الأخرى فلا يكاد يهتم بها. المجد الأدبي لا يعنيه. يعنيه الموقف. وتعنيه الكلمة. ويهمه كثيراً أن يصل صدى كلمته إلى من يحب.

هذا الصباح، رحل عنا خوان غويتيسولو. وأذكر أن الرجل يوم كان مسافرا إلى الشيشان للتضامن مع أبناء ذلك البلد أيام الحرب، كان خائفا من أن يصيبه مكروه، فأوصى أصدقاءه هنا بدفنه في مقابر المسلمين بمراكش في حالة عودته من أرض المعركة جثة هامدة. أعرف أن الوصية لم تكن شفوية فقط. بل كانت وصية مكتوبة. لذا يجب العثور على هذه الوصية ونشرها، خصوصا وأن السفارة الإسبانية دخلت على الخط، وما يروج اليوم في بيت الفقيد هو أن النعش سيُحلِّق باتجاه برشلونة ليُدفَن الراحل هناك. رحم الله خوان غويتيسولو: كاتب مراكش الأول وأديبها الأشهر. نتمنى فقط أن نضمن للرجل قبرًا في مدينته التي اختارها لنفسه سكنًا ومُقاما، وفي مدينتها العتيقة لفظ أنفاسه الأخيرة.

14