داء الإدمان على الإنترنت يتمكن من أطفال بريطانيا

الاثنين 2014/10/13
المراهقون هم الأكثر عرضة لما يعرف بـ"التحرش الإلكتروني"

لندن- كشفت دراسة جديدة عن وجود معدلات عالية في إدمان صغار السن ببريطانيا على تصفح شبكة الإنترنت. وأظهرت الدراسة التي قامت بها مؤسسة خيرية بريطانية معنية بالأطفال ونشرت خلاصتها جريدة “إندبندنت” أن 4 من كل 10 أطفال شملتهم الدراسة عبر عن خشيته من أن يكون “مدمنا” على تصفح المواقع الإلكترونية.

وكشف الاستطلاع الذي أجرته الدراسة على نحو 2200 شخص أن أكثر من ثلثي العينة يتصفحون المواقع عبر هواتفهم أو جهاز الحاسوب المتنقل أو غير ذلك من الوسائل.

وأضافت أن بعضهم يأخذ جهازه معه إلى الفراش قبل أن يخلد إلى النوم سواء للتواصل مع أصدقائه أو لممارسة الألعاب الإلكترونية.

وكشفت الدراسة أيضا أن المراهقين هم الأكثر عرضة لما يعرف بـ”التحرش الإلكتروني” وهو التحرش لفظيا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ورصدت الدراسة حالتين على الأقل لمراهقين قاموا بالانتحار بسبب “التحرش الإلكتروني” وهما لمراهق يدعى دانييل بيري ويبلغ 17 عاما أقدم على الانتحار بسبب تعرضه للابتزاز عبر بريده الإلكتروني.

والثانية لمراهق يبلغ 15عاما، ويدعى جوشوا أنثورث، والذي وجد منتحرا في أبريل الماضي بعد أن تعرض لعدة أشهر لحملة تحرش ومضايقات عبر الشبكة العنكبوتية.

21