داريا رمز المعارضة السورية تعيش أصعب لحظاتها

الجمعة 2016/08/26
داريا خلاء ما بعده خلاء

داريا (سوريا)- تستعد داريا المدمرة قرب دمشق الجمعة وبعد حصار من قبل الجيش السوري دام نحو اربع سنوات لتنفيذ اتفاق يقضي بخروج آلاف المدنيين والمقاتلين من هذه المدينة التي طالما كان لها رمزية خاصة لدى المعارضة السورية.

وبالتزامن مع عملية اخلاء داريا، تتواصل الجهود الدبلوماسية في مسعى لاستئناف مفاوضات السلام بين الحكومة والمعارضة السوريتين بلقاء جمع الجمعة وزير الخارجية الاميركية جون كيري بنظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف.

وتوصلت الحكومة السورية والفصائل المعارضة في داريا الخميس، وفق الاعلام الرسمي، الى اتفاق يقضي بخروج 700 مقاتل الى ادلب (شمال غرب) و"4000 من الرجال والنساء مع عائلاتهم الى مراكز ايواء" بدءا من الجمعة من هذه المدينة، فضلا عن تسليم المقاتلين لسلاحهم.

وافادت مصادر اعلامية عند مدخل داريا الجنوبي الجمعة ان قافلة اولى من سيارات الهلال الاحمر دخلت المدينة المدمرة من دون ان يتضح موعد بدء عملية الاجلاء، كما يجري تحضير القافلات لدخول المدينة واخراج الاهالي والمقاتلين.

كما افاد المجلس المحلي لمدينة داريا المعارض على صفحته على فايسبوك ظهر الجمعة ان "عملية خروج الاهالي من داريا ستبدأ بعد قليل"، على ان تستكمل السبت. واظهرت صورة نشرها مجلس المحلي احد الشبان وهو يقبل اسم داريا على احد جدران المدينة.

ولداريا رمزية خاصة لدى المعارضة السورية، فهي كانت في طليعة حركة الاحتجاج ضد نظام الرئيس بشار الاسد في مارس 2011، كما انها خارجة عن سلطة النظام منذ اربع سنوات بعدما تحولت الاحتجاجات الى نزاع مسلح، وهي من اولى البلدات التي فرض عليها حصار.

وقال احد مقاتلي الفصائل المعارضة في المدينة ان داريا تعيش اليوم "اصعب اللحظات، الجميع يبكي، الطفل يودع مدرسته، والام تودع ابنها الشهيد عند قبره". ويجمع سكان داريا، وفق قوله، "اغراضهم المتواضعة المتبقية، لتبقى معهم ذكرى لاربع سنوات من الحصار والجوع والقصف، وتبقى ذكرى لمجتمع دولي خذلهم دون اي ذنب".

غير صالحة للسكن

وكان مصدر في الفصائل المعارضة اكد ان "المدنيين سيتوجهون الى مناطق تحت سيطرة النظام في محيط دمشق، وسيذهب المقاتلون مع عائلاتهم الى محافظة ادلب في حين فضل آخرون تسوية اوضاعهم مع النظام".

ويسيطر تحالف "جيش الفتح"، وعلى رأسه جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل اعلان فك ارتباطها بتنظيم القاعدة) وحركة احرار الشام، على كامل محافظة ادلب باستثناء بلدتين محاصرتين. وستحتاج عملية اخلاء داريا الى "اربعة ايام قبل ان يدخل الجيش السوري" اليها، وفق مصدر سوري ميداني.

ويعيش نحو ثمانية آلاف شخص في داريا الواقعة على بعد نحو عشرة كيلومترات جنوب غرب العاصمة. وهي ايضا مجاورة لمطار المزة العسكري، حيث سجن المزة الشهير ومركز المخابرات الجوية.

واوضح المقاتل المعارض في المدينة ان قرار التوصل الى اتفاق مع الحكومة السورية على اخلاء المدينة "بعد صمود دام اربع سنوات يعود الى الوضع الانساني المتدهور فيها والقصف المتواصل عليها، فكان لا بد من حماية المدنيين".

واضاف "المدينة لم تعد صالحة للسكن، فقد باتت مدمرة تماما" اذ كانت داريا تتعرض للقصف بعشرات البراميل المتفجرة يوميا، فضلا عن القصف المدفعي والغارات الجوية ما اسفر عن دمار هائل فيها.

وكانت داريا قبل الحرب تعد حوالي 80 الف نسمة، لكن هذا العدد انخفض 90 في المئة حيث واجه السكان طوال سنوات الحصار نقصا حادا في الموارد. ودخلت في شهر يونيو اول قافلة مساعدات الى داريا منذ حصارها في العام 2012. وعند مدخل داريا الجنوبي، كتب على احد جدران الابنية "داريا الحرة مع تحيات الجيش الحر".

واخفقت منذ يناير جولات عدة من المفاوضات السورية غير مباشرة برعاية الامم المتحدة لتسوية النزاع. وتشهد سوريا نزاعا داميا بدأ في مارس 2011 بحركة احتجاج سلمية ضد النظام، تطورت لاحقا الى نزاع متشعب الاطراف، اسفر عن مقتل اكثر من 290 الف شخص وتسبب بدمار هائل في البنى التحتية وتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

1