دار الشعر بمراكش تحتفي بكتابين جديدين في الدورة الثالثة من "ملتقى حروف"

تقديم وتوقيع كتابين الأول كتاب شعري مشترك متوج بجائزة "أحسن قصيدة"والثاني نقدي متوج بجائزة "النقد الشعري".
الجمعة 2021/10/15
غوص في مسالك ودروب أسئلة النقد الشعري

مراكش (المغرب) – تحت إشراف وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية، قطاع الثقافة، تنظم دار الشعر بمراكش مساء الجمعة الخامس عشر من أكتوبر الجاري بمقر الدار الكائن بالمركز الثقافي الداوديات بمراكش، الدورة الثالثة لـ”ملتقى حروف” والتي تحتفي هذه المرة بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة، الخاصة بالشعراء والنقاد والباحثين الشباب في دورتها الثانية، والتي أعلن عن نتائجها سابقا بموازاة انعقاد الدورة الثانية لمهرجان الشعر المغربي (أكتوبر 2019).

وسيشارك في هذا الملتقى الإبداعي شعراء، اختارتهم لجنة التحكيم مسابقة “أحسن قصيدة” والتي تكونت من الشعراء والنقاد: أحمد بلحاج آيت وارهام، ثريا مجدولين واسليمة امرز، سيوقعون ديوانهم الجماعي “إشراقات شعرية (2)”.

وتسعى هذه المسابقة لتشجيع الكفاءات الشابة في مجال الإبداع الشعري، والمساهمة في الانفتاح أكثر على الأصوات الشعرية، وتشجيعها وتحفيزها على الاستمرارية ودخول غمار الكتابة الشعرية، وتسهر دار الشعر بمراكش، كعادتها، على نشر ديوان جماعي للنصوص الفائزة.

تشجيع الكفاءات الشابة في مجال الإبداع الشعري

وهكذا، تمت المفاضلة بين النصوص الشعرية، وتم الاتفاق بالإجماع بين أعضاء لجنة التحكيم على اختيار ثلاثة فائزين وهم الشعراء بوبكر لمليتي، عبدالحق وفاق وكريم آيت الحاج. فيما اختارت اللجنة وأجازت قصائد الشعراء: محمد علي الكناوي، رشيد المتوكل، حسناء عاشر، عبدالحق بالمادن وجواد الهشومي، للنشر ضمن الديوان الجماعي.

ويعتبر “ملتقى حروف” لدار الشعر بمراكش تظاهرة للاحتفاء بالمبدعين والنقاد المتوجين، وتوقيع إصداراتهم، كما يشكل فضاء للقاء والحوار بين الشعراء والنقاد الشباب وتبادل الخبرات بينهم، وتنظيم قراءات شعرية وتوقيعات.

ويحفل هذا الديوان الجماعي، والذي صدر عن دار الشعر بمراكش سلسلة إبداع (2)، بملحق يضم نصوصا مختارة من ورشات الكتابة الشعرية (الموسم الأول والثاني)، ورشة الأطفال واليافعين، والتي يؤطرها الكاتب رشيد منسوم، وقصائد لأعضاء الورشة الموجهة للشباب والمهتمين، والتي يشرف على تأطيرها الدكتور عبداللطيف السخيري.

واختارت دار الشعر بمراكش أن يصدر الديوان الجماعي “إشراقات شعرية (2)” ليضاف إلى إصدار ثان متوج في مسابقة “النقد الشعري” الموجهة للباحثين والنقاد الشباب، لتشكل النصوص إلى جانب التفكير النقدي أفقا موازيا يؤسسان معا نوافذ تطل على راهن ومستقبل الشعر المغربي.

وسيقدم الناقد  محمد محيي الدين كتابه النقدي “شعـرية التصـوف في ديوان ‘العـبور من تحت إبط الموت‘ للشاعر أحمد بلحاج آية وارهـام”، المتوج بجائزة النقد الشعري للنقاد والباحثين الشباب، في دورتها الثانية 2019.

ويعتبر الكتاب خطوة ثانية في مسالك ودروب أسئلة النقد الشعري، وحاجة معرفية لمواكبة هذا المنجز الشعري المغربي الغني بتجاربه وحساسياته وأجياله. كما يمثل انفتاحا على استبصارات ومقاربات جديدة لنقاد وباحثين مغاربة شباب يحملون هم السؤال النقدي والمعرفي ويحاولون إضاءة هذا المشهد في أفق تحيين إشكالاته وأسئلته.

وقد اختارت لجنة التحكيم جائزة النقد الشعري للنقاد والباحثين الشباب، والمكونة من النقاد محمد زهير، حسن المؤدن وخديجة توفيق، أن تتوج كتاب الناقد محيي الدين وذلك لما رأته فيه “من معالم باحث قادم”.

ويذكر أن “ملتقى حروف” تقليد سنوي، شكلت دورته الأولى (أبريل 2019) محطة لتتويج المستفيدين من ورشات الكتابة الشعرية وللاحتفاء بأصوات المستقبل، أطفالا ويافعين وشبابا ومهتمين. فيما خصصت دورته الثانية (يوليو 2019) للاحتفاء بالمتوجين والمتوجات بجائزتي الدار في دورتها الأولى والخاصة بأحسن قصيدة والنقد الشعري، والموجهة للشعراء والنقاد الشباب.

 واليوم يختار الملتقى في دورته الثالثة (2021) الاحتفاء بإصدارات الدار، مواصلة للرهان الكبير على مستقبل الشعر المغربي وأفقه، إبداعا ونقدا، ضمن استراتيجية دار الشعر بمراكش، لربط المنجز الإبداعي في الشعر المغربي بالخطاب النقدي.

13