دار الكتب في أبوظبي تطمح إلى جعل المطالعة أولوية كل فرد

السبت 2014/11/29
تعد دار الكتب من أقدم المكتبات العامة في الإمارات فقد تأسست عام 1981

أبوظبي- تمضي دار الكتب في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة قدما في توسيع شبكة مكتباتها في مختلف مناطق إمارة أبوظبي، ضمن خطة بعيدة المدى لجعل الثقافة والمعرفة أولوية كل فرد في المجتمع. وتعدّ دار الكتب من أقدم المكتبات العامة في الإمارات، فقد تأسست عام 1981، وهي تحوي حاليا أكثر من 4 ملايين مجلد تشـمل الكتب والدوريات والمخطوطات والمواد الإلكترونية، وهي موزعة على 6 فروع للمكتبة، تعمل كبوابات كبيرة تطل على عوالم المعرفة المتعددة.

كانت الهيئة قد افتتحت في شهر مايو الماضي مكتبة المرفأ العامة في المنطقة الغربية بالتعاون مع شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية “أدكو” إحدى شركات أدنوك وبلدية المنطقة الغربية. وتضمّ هذه المكتبة أكثر من 15 ألف كتاب متنوّع كلها تلبي اهتمامات متنوعة لشرائح عمرية مختلفة.


أهمية القراءة


يقول عبدالله ماجد آل علي مدير إدارة المكتبات بقطاع دار الكتب في الهيئة: “تمّت بلورة رؤية شاملة لعمل دار الكتب بحيث تكون أكثر قربا إلى الناس سواء وسط الأحياء السكنية أو في المجمعات التجارية بكل أنحاء إمارة أبوظبي، وهي رؤية تنطلق من إيماننا بأن التطوّر المعرفي للأفراد يبدأ من الوعي بأهمية القراءة كنشاط يومي، لذلك نعمل على تطوير شبكة مكتبات دار الكتب بحيث تتواجد في أماكن يسهل الوصول إليها ويشجع على التفاعل مع الأنشطة والفعاليات التي تنظم في المكتبات على مدار العام”.

ويضيف آل علي: “طوال العقود الماضية تمكنت دار الكتب من خدمة أكثر من 5 ملايين قارئ بمختلف اهتماماتهم وتوجهاتهم، بمن فيهم طلبة المدارس والجامعات والباحثون المتخصصون، وعبر رؤيتنا الشمولية نطمح إلى جذب عدد أكبر من المهتمين وجعل المطالعة خيارا أولا لصغار السن بالذات”.

هي أقدم المكتبات العامة في الإمارات، وتحوي حاليا أكثر من أربعة ملايين مجلد تشـمل الكتب والدوريات والمخطوطات

وتنتشر أفرع دار الكتب في عدّة مواقع من إمارة أبوظبي، وكل موقع يقدّم خدمات مكتبية شاملة بدءا من نظام العضوية الذي يُمكّن مرتادي المكتبة من استعارة المواد المسموح بإعارتها طبقا لنظام خاص يسمح بإعارة ثلاثة كتب عربية أو كتابين من اللغات الأخرى في المرة الواحدة، ولمدة 15 يوما يمكن تجديدها.


دار شاملة


كما تمكن المكتبة روادها من استخدام مجموعة من قواعد البيانات للحصول على معلومات وبيانات وإحصائيات في مختلف المواضيع، فمثلا توفر قاعدة بيانات Ebsco الوصول إلى أكثر من 3500 دورية بنصها الكامل إلى جانب آلاف من مقالات الدوريات وأعمال المؤتمرات وحلقات البحث.

يقع المقرّ الرئيسي لدار الكتب في منطقة معسكر آل نهيان في قلب العاصمة الإماراتية أبوظبي، وسط مجموعة من المدارس والجامعات والمجمعات السكنية. وتحتوي هذه المكتبة على أكثر من 22 ألف عنوان من مختلف المراجع الحديثة باللغتين العربية والأنكليزية وعدد من اللغات العالمية، التي تغطي كافة مناحي المعرفة الإنسانية والدوريات العامة والمتخصصة.

ويقدّم قسم الأطفال في دار الكتب مجموعة مدروسة من البرامج والمسابقات الترفيهية لقضاء أوقات الفراغ بصورة نافعة ومفيدة، وتقدّم لفائدتهم برامج تهدف إلى تنمية مواهبهم المختلفة مثل القراءة والرسم، كما تقدّم إليهم أفلاما وعروضا فنية مشوقة، وتنظم ورش العمل التعليمية الموجهة للأطفال من سن 5 إلى 10 سنوات، وبرامج أخرى لليافعين من سن 10 إلى 15 سنة، وكل مكتبة تخصص زاوية لقصص الأطفال والمواد العلمية والمراجع إلى جانب غرف خاصة لمختلف النشاطات التعليمية والقراءة.

واقامت دار الكتب مجموعة من المكتبات في الحدائق العامة بالتعاون مع بلدية مدينة أبوظبي، في مبادرة للاستفادة من الأماكن الترفيهية بالقرب من الأحياء السكنية للوصول إلى جميع أفراد المجتمع. وتعدّ مكتبة منتزه خليفة من المكتبات الهامة في العاصمة، حيث تضمّ أكثر من 30 ألف عنوان تغطي مختلف مناحي المعرفة الإنسانية، إضافة إلى الدوريات العلمية العامة والمتخصصّة.


مراجع نادرة


تحتوي المكتبة على مجموعات “مكتبة الإمارات والخليج العربي” التي تضمّ 21 ألف عنوان متخصص في تاريخ وأحوال دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج العربي، باللغتين العربية والأنكليزية، إضافة إلى مجموعة من الوثائق الخاصة بالدولة والمنطقة.

أنشأت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عددا من المكتبات داخل المجمعات التجارية الكبرى في الإمارة

كما تتوفر على مجموعة من الدوريات والرسائل الجامعية التي تهتم بمنطقة الخليج والشرق الأوسط، إضافة إلى مجموعات من الكتب النادرة، وبعض الصحف والمجلات التاريخية التي يعود تاريخ إصدارها إلى بدايات القرن الماضي، إضافة إلى عدد من المخطوطات الأصلية وبعض المصورات النادرة.

وفي حديقة الباهية قامت دار الكتب بافتتاح مكتبة تضمّ 17 ألف عنوان بين كتب عربية وأنكليزية ودوريات ومواد سمعية وبصرية، إلى جانب الكتب والدوريات الإلكترونية. وخصصت المكتبة جزءا كبيرا منها لكتب الأطفال والناشئين، كما أن هناك جناحا مخصصا لإصدارات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وفي خطوة لتسهيل الوصول إلى الكتاب حتى في أوقات الترويح عن النفس والتسوّق أنشأت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عددا من المكتبات داخل المجمعات التجارية الكبرى في الإمارة. فقد أسست دار الكتب فرعا لها بمركز مزيد التجاري في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي، وهي مقسمة إلى قسمين؛ أحدهما للكبار، ويضمّ 30 ألف عنوان في مختلف مجالات المعرفة. أما القسم الآخر فهو مخصص للأطفال، ويضمّ أكثر من ألفي عنوان.

أما في مدينة العين، فقد أقامت الهيئة مكتبتها في مركز العين التجاري “العين مول” الذي يقع في وسط المدينة وبالقرب من الأحياء السكنية، وتضمّ هذه المكتبة أكثر من 14 ألف عنوان، وتغطي موضوعات المعرفة المختلفة، وكذلك إلى مجموعات كتب الأطفال، إلى جانب المواد السمعية – البصرية. وتوفر المكتبة خلوات البحث، وفيها قاعة كبيرة لإقامة الفعاليات، حيث تنظم المكتبة العديد من الأنشطة.

16