دار نشر إماراتية ترشح ثلاثة من كتابها إلى جائزة البوكر العربية

الخميس 2014/09/18
"جرف هار" من بين الكتب الأعلى مبيعا في الإمارات

دبي - أعلنت دار “مداد للنشر والتوزيع”، في دبي، أنها شاركت في الجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر” بثلاث روايات، هي: “مقاطعة الضوء الأحمر” للروائي محمد سليمان الفكي الشاذلي، والتي حققت انتشارا، و“جرف هار” للروائية الإماراتية تهاني الهاشمي و“رجل بين ثلاث نساء” للكاتب الإماراتي عبيد إبراهيم بوملحة.

يقول مدير عام الدار الناشر حسن الزعابي نعتبر أن تهاني الهاشمي أول روائية إماراتية يتم ترشيحها للمشاركة في الجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر” وكذلك عبيد إبراهيم بوملحة عن روايته “رجل بين ثلاث نساء” والتي تجمع في قالبها عناصر الحبكة واللغة والمفاجأة.

ويضيف الزعابي قائلا: “حسب علمي فإن هذه هي المشاركات الأولى لمؤلفين من دولة الإمارات في هذه الجائزة، وأن ترشيح دار مداد لمؤلفيها للمشاركة في جوائز عالمية من شأنه أن يوفر لهم الاحتكاك بكبار الأدباء لمزيد من التطور في مجال الكتابة والتأليف، وهذا نعدّه إنجازا في حدّ ذاته، ودورا نرى من الأهمية أن تقوم به دار النشر، وهو دعم مؤلفيها وكتابها وتقديمهم في كل محفل ثقافي”.

يذكر أن بعضا من الأعمال الروائية صدرت عن دار مداد للنشر والتوزيع اعتلت قائمة الكتب الأعلى مبيعا في عدد من مراكز البيع في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك حسبما أعلنته كل من مكتبة دار الحكمة ومكتبة دبي مول التي تعد أكبر مكتبة لبيع الكتب في الشرق الأوسط ومكتبة بودرز، وغيرها من مواقع التوزيع.

وهذه المنجزات الأدبية هي: رواية “رجل بين ثلاث نساء “لمؤلفها عبيد بوملحة، و”جرف هار” للروائية تهاني الهاشمي، ورواية الخيال العلمي “ريانة” لمؤلفتها شيماء المرزوقي، ومجموعة “بشرى للنساء انقراض الرجال” لمؤلفتها فاطمة المزروعي، وتصدرت هذه الكتب القائمة الأعلى مبيعا لعدة أشهر وما زالت تحقق مراكز متقدمة. ويؤكد الزعابي أن هذا الإعلان نجاح للمعايير التي تضعها الدار لاختيار الأعمال الأدبية لتقديمها إلى جمهور القراء.

ويوضح الزعابي أن معظم الأسماء التي احتلت المراتب العشر الأولى بل وتصدروا أكثر من مرة المركز الأول هي لأسماء شابة لأول مرة تنشر أعمالها مثل عبيد بوملحة وتهاني الهاشمي وشيماء المرزوقي.

ويشير إلى أنه توجد أيضا مبيعات أكثر من رائعة لكتب أخرى ولأسماء أدبية كبيرة تمكنت الدار من استقطابها ونشر منجزاتها. مبينا أن دار مداد تضع لكل منجز أدبي تقوم بنشره خطة توزيع تحاول من خلالها أن تمنح الكتاب فرصة الانتشار والوصول إلى كافة منافذ البيع.

14