داعش استكمال عنيف لهزات تعرض لها تاريخ العرب

يشتمل كتاب “داعش: النشأة والتوظيف” لمؤلفه الإعلامي أسعد العزوني والصادر حديثا عن دار “دجلة للنشر والتوزيع”، في عمّان، على جملة من الوقائع والرؤى التي تعنى بنشأة التنظيم الإرهابي. ويتتبع الكتاب الذي أهداه المؤلف إلى الشهيد الطيار معاذ الكساسبة، ممارسات داعش البعيدة عن الإسلام في التنكيل بالأقليات غير المسلمة، وسبي نسائها وبيعهن في سوق النخاسة.
الاثنين 2015/08/17
كتاب يشتمل على جملة من الوقائع التي تعنى بنشأة التنظيم الإرهابي

عمّان - يستعرض كتاب “داعش.. النشأة والتوظيف”، للكاتب أسعد العزوني، الكثير من جرائم داعش الإرهابية في المنطقة، لافتا إلى أن كل هذه الممارسات تؤشر على دور وظيفي في تخريب المنطقة وتقسيمها وفق ما ورد في مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي وضعه المستشرق بيرنارد لويس، مثلما يدلل على أن داعش هي أداة لأجهزة سرية نسقت في ما بينها لتخريب المنطقة العربية وتقسيمها.

يقول العزوني في مقدمة كتابه “إن حالة داعش جاءت استكمالا لسلسلة ضربات وهزات تعرض لها تاريخ العرب من أعداء الأمة في أكثر من حقبة زمنية”.

ويتناول العزوني ما جاء في العديد من الدراسات العربية والإسرائيلية حول داعش ودوره الوظيفي، إضافة إلى استعراضه لمحطات داعش في العراق وسوريا.

ويتابع، إن البغدادي لم يكن شيئا مذكورا قبل أن تقوم واشنطن عام 2013 بالإعلان عن رصد عشرة ملايين دولار لمن يرشدها إليه، متسائلا عن جدية أميركا في مطاردة هذه الجماعة الإرهابية.

ويضم الكتاب العديد من الشهادات حول تنظيم داعش، مبتدئا بالناشط اليهودي الأميركي مارك بروزونسكي، وشهادة وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، إضافة إلى شهادة ضابط استخبارات بريطاني سابق حول ظهور داعش من خلال زرع عملاء إسلاميين سريين في الشرق الأوسط لاستقاء المعلومات وتأجيج الصراع بين المتطرفين وأنظمة الحكم في المنطقة. ويوضح الكتاب جوانب من سيرة قيادات التنظيم الإرهابي داعش ودورهم التخريبي في العراق وسوريا، والصراع مع الأكراد، وعلاقتهم بكل من القاعدة وجبهة النصرة.

ويبين الكتاب مصادر تمويل داعش وتسليحه وأبعاد عمليات شن الحرب على هذا التنظيم الإرهابي، مشيرا إلى إستراتيجية داعش في المنطقة، مدعما بشهادة شيوخ عشائر في العراق تصدّوا لاعتداءات التنظيم الإرهابي الذي صادر ممتلكاتهم، إضافة إلى قيامه بإجبار المسيحيين على الهجرة من ديارهم خدمة لمخطط إخلاء الشرق الأوسط من المسيحيين والعديد من الأقليات التي عاشت بالمنطقة منذ القدم.

14