داعش تتربص بضباط السعودية على تويتر

الجمعة 2014/08/08
حملة تقودها داعش على تويتر للنيل من ضباط الشرطة في السعودية

الرياض - اكتشفت أجهزة الاستخبارات الأميركية المعنية بمتابعة الاتصالات، التي تتم من خلال الوسائط الاجتماعية حملة تنفذها “داعش” عبر موقع التواصل الاجتماعي تويترلجمع أسماء ومعلومات شخصية عن ضباط المباحث السعوديين تمهيدا لتنفيذ حملة اغتيالات تستهدفهم. ووفق ما راجعته صحيفة العرب على تويتر فقد تبين وجود هاشتاغات ناشطة مثل قتال المباحث”و#كشف هويات *** المباحث وغيرها تختص خاصة بالتحريض ضد رجال الأمن السعوديين.

ويعرض الناشطون في الهاشتاغات طريقة صناعة عبوة ناسفة (من مجلة انسباير1)، مؤكدين أن “الطريقة سهلة جدا".

وضجت الهاشتاغات بحسابات مجهولة تشتم السعودية ورجال الأمن. وكتب أحدهم “والله لو فخخوا سيارة وخيروني أفجرها بالنصيرية أم #بالمباحثوالله لأختار المباحث وأنتقم منهم المجرمين". وكشفت مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي إلى وجود عدد من السعوديين الذين يتعاطفون مع داعش.

في المقابل أطلق “الوطنيون” السعوديون تغريدات تندّد بالحملة، وتعرب عن مساندة القوات المسلحة وقوات الأمن السعودية.

وأوضحت شبكة “فوكس نيوز” الأميركية أن حملة الاغتيالات المشار إليها تمثل جزءا من خطط الجماعة لنقل عملياتها إلى السعودية الغنية بالنفط.

وقال مسؤولون أميركيون إن الحملة تستهدف تجنيد جهاديين لاستخدامهم في عمليات إرهابية بهدف زعزعة استقرار السعودية، حيث توجد أهم المقدسات الإسلامية في مكة والمدينة المنورة. ويمثل عدد مستخدمي تويتر في السعودية 40 % من المستخدمين في العالم العربي.

كما أورد موقع فوكس نيوز أن تنظيم “داعش” استخدم تطبيقا يعمل بنظام “أندرويد” لبث رسائل دعائية وتحريضية في السعودية ما بين شهري أبريل ويونيو 2014، لكن متجر التطبيقات الخاص بغوغل سارع إلى إزالة هذا التطبيق من التداول.

وكان استطلاع على شبكات التواصل الاجتماعي أجري مؤخرا أظهر أن 92 % من السعوديين يرون “داعش” “موافقا لقيم الإسلام والشريعة الإسلامية”، وهو ما يتعارض مع ما تحاول الرياض التصدي له من أفكار للتنظيم المتطرف الذي سيطر على أراض شاسعة في الجارة العراق وسوريا قبل حوالي شهرين.

وتخشى السعودية من مقاتلي “داعش” الذين سيطروا، في يونيو الماضي، على أراض شاسعة في الجارة العراق وسوريا.

19