"داعش" تتكبد خسائر فادحة في احدى مناطق "مثلث الموت"

الأحد 2014/07/27
النار والموت ذلك ما اكتسبه العراق من سياسة المالكي

بغداد - قتل 17 شخصا على الأقل بينهم أربع نساء وطفل وأصيب 12 آخرون بجروح في قصف استهدف تجمعات لمسلحين من تنظيم الدولة الاسلامية في ناحية جرف الصخر جنوب بغداد، حسبما افادت مصادر أمنية وطبية الاثنين.

وقال الشيخ محمد الجنابي، أحد زعماء العشائر في جرف الصخر ان "17 شخصا بينهم اربعة نساء وطفل قتلوا واصيب 12 بجروح جراء قصف استهدف منطقة الفاضلية غرب جرف الصخر".

ووقع القصف حوالى الساعة الواحدة من الاثنين وفقا للمصدر.

واكد ضابط برتبة ملازم في الجيش العراقي ان القوات العراقية استهدفت باسلحة مختلفة بعد منتصف ليلة امس تجمعات لمسلحين من تنظيم الدولة الاسلامية في منطقة جرف الصخر.

واكد طبيب في مستشفى الاسكندرية القريب من جرف الصخر حصيلة الضحايا، مشيرا الى توجه عدد من الجرحى الى مستشفى مدينة الفلوجة، شمال غرب ناحية جرف الصخر.

ويسيطر مسلحو العشائر وعناصرمن تنظيم الدولة الاسلامية منذ بداية العام الحالي على مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد).

ويري مراقبون أن ما يشهده العراق من اعمال عنف دامية مزقت النسيج الاجتماعي، سببه السياسة الطائفية لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الساعي للتشبث بمنصبه، دون أن يأبه بمصير البلد الذي تتقاذفه أعمال العنف من كل صوب من حدب.

وتشهد جرف الصخر ذات الغالبية السنية و احدى مناطق التي عرفت بـ"مثلث الموت" الواقعة الى الجنوب من بغداد، اعمال عنف واشتباكات شبه يومية بين قوات الامن وجماعات مسلحة.

وتشير المصادر الى سيطرة القوات العراقية على ناحية جرف الصخر بشكل كامل خلال ساعات النهار فيما تنقلب الامور على العكس تماما خلال ساعات الليل.

من جهة اخرى، قتل اربعة اشخاص باسلحة كاتمة للصوت صباح الاثنين في مناطق الدورة والبياع (غربي بغداد) والشعلة شمال المدينة، وفقا لمصادر امنية وطبية.

وعثرت الشرطة خلال الساعات الماضية على 12 جثة ثلاثة منها تعود لنساء، لضحايا مجهولي الهوية مقتولين بالرصاص في مناطق متفرقة في بغداد.

واكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد تلقي جثث الضحايا.وتشهد مناطق متفرقة خصوصا بغداد، تصاعدا في اعمال العنف منذ مطلع العام الماضي.وتنفذ القوات العراقية بدعم من العشائر والمتطوعين المدنيين الشيعة، عمليات متلاحقة لمطاردة المسلحين لاستعادة السيطرة على عديد المناطق.

1