"داعش" تعلن خطتها لـ"غزو" جزيرة العرب

الجمعة 2014/03/21
داعش تسعى إلى توسيع نفوذها اقتداء بالقاعدة

عمّان - توعّد تنظيم ما يُعرف بـ”الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش)”، أمس، بـ “التمدد لجزيرة العرب” قريبا، وأنه سيغير مسماها خلال الأيام القليلة المقبلة، ليحاكي بذلك تنظيم القاعدة الذي يتخذ له فرعا في الجزيرة ينشط بالأساس في اليمن.

وقال التنظيم في نبأ نشر في أحد المواقع المعروفة ببثها أخبار التنظيمات التي تصف نفسها بـ”الجهادية”: “إن شاء الله، التمدّد لجزيرة العرب قريبا”، مشيرا إلى أن “التمدّد سيكون بخطة محكمة وقوية”.

وأضاف “لا يعلمون أن خطة التمدّد لجزيرة العرب وضعت تفاصيلها منذ إعلان دولة العراق الإسلامية”، وتابع “اللبنات الأخيرة للتمدد في الجزيرة وضعت تفاصيلها منذ إعلان دولة العراق الإسلامية”، موضحا أن “اللبنات الأخيرة للتمدّد أوشكت على الانتهاء”.

وقال التنظيم الذي يشك في أن له علاقات بالنظام السوري يستعملها الأخير في ضرب الثورة وتشويهها في بيانه “المفاجأة القادمة، الآن نغزوكم ولا تغزوننا، سيلتحم جند العراق مع جند الشام ويلتقون قريبا بجند اليمن وتفتح جزيرة العرب وبعدها بلاد فارس”.

وأضاف “عندها سنراكم تضعون مبادرات تحاكي الأمس القريب برجوع الدولة إلى الشام وترك جزيرة العرب، وهيهات أن نترك جزيرة العرب فنحن أهلها وليس أنتم”.

واعتبر أن “جزيرة العرب خاصة وبلاد المسلمين عامة، يَحكم فيها المرتدون ويؤمّن فيها العلمانيون والصليبيون والكفرة والملاحدة، ويُحارب فيها الموحّدون، ويُقتل فيها الصالحون وتعج سجونها بهم اليوم بجريرة جهادهم الذي عطّله وحاربه الحكام الذين والوا النصارى والمرتدين”.

وقال “عادت بلادنا جزيرة العرب وغيرها تحتاج إلى فتح جديد، وقد قرّت أعيننا اليوم براية نقية ومنهج ربّاني متمثل في الدولة الإسلامية وقاعدة الجهاد”.

من جهة ثانية، قال التنظيم، على صفحة “منبر العراق والشام” التابعة له على موقع التواصل الاجتماعي “توتير”، إنه “بإذن الله سيتغيّر اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام خلال الأيام القليلة المقبلة”. ولم يعط التنظيم تفاصيل أخرى حول الإسم.

ويأتي هذا التهديد فيما تبدو دول بالمنطقة على بينة من المخاطر الأمنية التي بات يمثلها الملف السوري. وقد بدأت بالاستعداد لمواجهة المخاطر المحتملة. وتجلى ذلك في إجراءات سعودية صارمة بشأن السفر للقتال في سوريا والعودة منها.

3