داعش في السعودية: الخطر القادم من تويتر

الثلاثاء 2015/08/11
مغردون يطالبون بحجب تويتر بالكامل بعد موجة التجنيد التي استهدفت السعوديين

بدأت في السعودية حملة رسمية للتبليغ عن مناصري داعش على تويتر، شارك فيها المئات من المغردين الذين أكدوا أنهم أشهر من نار على علم، فهم "مناصرون ومحرضون وسبب البلاء".

الرياض – محاربة داعش على تويتر في السعودية لم تعد تقتصر على مبادرات فردية أو ناشطين، فقد أطلقت حملة رسمية تابعة لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف تحت اسم “حملة السكينة”، وهدفها التبليغ عن الحسابات المتعاطفة مع داعش، وثني الشباب المتعاطف مع التنظيم عن الذهاب إلى سوريا والعراق.

وبدأت بوادر نجاح الحملة تظهر حسب الوزارة في هدفها، إذ تم إلغاء المئات من الحسابات الداعشية على تويتر، كما نجحت في إقناع بعض الشباب بعدم الانضمام للمتشددين.

وكان رئيس “حملة السكينة” في السعودية التي تكافح الفكر الإرهابي عبدالمنعم المشوح، قال إن “تويتر كان الرقم الأول في مساعدة السعوديين على الانضمام إلى داعش”.

ولاقى هاشتاغ “#حملة_ التبليغ _عن _مؤيدي_ داعش” تفاعلًا واسعا.

وكان من أبرز الداعمين للحملة إمام الحرم المكي السابق، عادل الكلباني، في سلسلة من التغريدات جاء فيها “من علاماتهم: يقولون آل سلول بدل آل سعود، ويقولون جزيرة العرب أو بلاد الحرمين بدل المملكة أو السعودية.. هي بلاد الحرمين رغم أنف الحاقد، لكن اسمها الرسمي وشعارها المعتمد: المملكة العربية السعودية، فمن لم يرض بهذا فهو داعشي أو فرخ داعشي”.

فيما سخر مغرد آخر “يبدو أن كثيرا من النجوم في ورطة”. وشرح آخر “لم يؤيد الحملة إلا الكلباني أين بقية نجوم تويتر محمد العريفي سعد البريك وغيرهما”.

3 ملايين تغريدة تروج لتنظيم داعش على تويتر في السعودية

وكتبت معلقة “الأمر لا يحتاج إلى حملة هم أشهر من نار على علم”. وقال حمد العواجي “تبلغ عن مين وتسيب مين! صححوا المناهج، وأعدوا جيلا جديدا معتدلا، أما هذا الجيل فقد كثر فيه خبث داعش والقاعدة”.

وقال مغرد “المحرض البريء يقول لكم مقتل رجل الأمن السعودي عمل إرهابي، وقتل رجل الأمن المصري عمل صالح!”. فيما قالت مغردة إن “مؤيدي داعش في العراق والشام هم نصف الشعب السعودي”.

كما استصعب أحدهم الأمر أو التطوع فيه قائلا “الدواعش كان منهم منشدون وممثلون كوميديون ومقدمو برامج، التعرف عليهم صعب ويحتاج عملا أمنيا استخباراتيا محترفا!”.

في المقابل شنّ القائمون على الحسابات الداعشية حملة مضادة تهدف لإيقاف الحسابات المشاركة في الحملة، والتي بدأت تستحوذ على الاهتمام.

ورد عدد من الموالين لداعش عبر الهاشتاغ ذاته، حيث قال أحدهم “تغلقون حسابا نفتح ألفا، تحجبون إصدارا ننشر ألفا، نحن نحتسب الأجر في ذلك، فلا تعتقدوا أن حملاتكم تخيفنا”.

وكانت دراسة قام بها معهد “بروكنغز” كشفت أن غالبية الحسابات تنشط من السعودية بوجود أكثر من 866 حسابا، بينما يوجد في سوريا 507 حسابات فقط، تليها العراق بواقع 453 حسابا، ثم الولايات المتحدة بـ404 حسابات تدعم داعش، ومصر التي يوجد فيها 326 حسابا وبعدها الكويت بـ300 حساب، وحلت تركيا في المرتبة السابعة بـ203 حسابات، وفلسطين بـ162 حسابا، ثم لبنان بـ141 حسابا، ثم بريطانيا بـ139 حسابا، وتونس بـ125 حسابا.

الجهات الأمنية السعودية أعلنت الشهر الماضي عن نجاحها في القبض على 144 مغردا مرتبطا بالترويج لتنظيم داعش

كذلك خلصت الدراسة إلى أن ما لا يقل عن 46 ألف حساب على موقع تويتر تعمل لصالح تنظيم داعش. والدراسة التي كان عنوانها “تعداد داعش على تويتر”، نُشرت في مارس الماضي، ورصدت الحسابات بين سبتمبر 2014، وحتى ديسمبر من العام نفسه.

وتعتبر أول محاولة علنية لقياس تأثير أعضاء التنظيم الإرهابي على المتعاطفين معهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي. ويقول متخصصون إن ذلك الرقم تضاعف خلال هذا العام.

وكشفت الدراسة أيضا عن وجود أكثر من 3 ملايين تغريدة تروج لداعش وتؤيده على تويتر في السعودية، وأكثر من 1.7 مليون مقطع فيديو إرهابي.

وتعترف إدارة تويتر أنّها لا تملك القدرة على مراقبة كل حساب في ظل وجود أكثر من 288 مليون حساب. ويعود تركيز داعش على تويتر في السعودية إلى شعبيته الكبيرة، إذ يعتبر الموقع الاجتماعي الأول المستخدم في البلد.

ودفع نشاط داعش على تويتر البعض للمطالبة بحجب الموقع بالكامل، خاصة بعد موجة التجنيد التي يشنها التنظيم ضد الشباب السعودي.

يذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية ينشط بشكل أساسي على موقع تويتر لنشر أفكاره المتشددة، وتجنيد الأفراد للانضمام إليه.

وقد عمد داعش إلى استخدام تويتر لبث صور يومية للحياة داخل المناطق الخاضعة لسيطرته بهدف حشد المزيد من الأتباع. وبين الترغيب والترهيب يحاول نقل صورة وردية عن الحياة داخل المناطق التي يسيطر عليها.

وحاول داعش قدر الإمكان التضييق على السكان وطرق استخدامهم للإنترنت، تفاديا لتسريب معلومات عما يحدث حقيقة على الأرض.

وأعلنت الجهات الأمنية السعودية الشهر الماضي، عن نجاحها في القبض على 144 مغردا مرتبطا بالترويج لتنظيم داعش، إلا أن مختصين في وسائل التواصل الاجتماعي يؤكدون أن هذا الرقم ليس سوى البداية.

19