داعش وإيران الحاضران البارزان في اجتماعات الجامعة العربية

الثلاثاء 2015/03/10
العربي يدعو إلى تظافر الجهود لمجابهة تحديات المنطقة

القاهرة - هيمنت التحديات الأمنية التي تواجهها المنطقة العربية على اجتماعات الدورة العادية الجديدة لمجلس وزراء الخارجية العرب التي بدأت أعمالها، أمس الاثنين، في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة.

وقال الأمين العام للجامعة نبيل العربي إن تشكيل قوة عسكرية أمنية عربية بات “مطلوبا الآن وبإلحاح”.

وتعقد الدورة الجديدة لمجلس وزراء الخارجية العرب في ظل تمدد تنظيم الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا وليبيا، وتهديده لباقي الدول.

وأشار العربي الذي تحدث في الجلسة الافتتاحية للدورة إلى أنه “يثار اليوم تساؤل حول رد الفعل العربي الجامع الذي يتناسب مع حجم المخاطر ومتطلبات المواجهة الشاملة مع جماعات العنف والإرهاب ويفضي إلى دحر تلك الجماعات الإرهابية واستعادة السلم والاستقرار والشرعية في المنطقة”.

وأضاف “المطلوب الآن وبإلحاح هو النظر في إنشاء قوة عسكرية أمنية عربية مشتركة قادرة على الاطلاع بما يوكل إليها من مهام في مجالات التدخل السريع لمكافحة الإرهاب وأنشطة المنظمات الإرهابية والمساعدة في عمليات حفظ السلام وتأمين عمليات الإغاثة وتوفير الحماية للمدنيين”.

وليس معروفا بعد الدول التي ستشارك في القوة الأمنية العربية التي دعا العربي إلى تشكيلها ولا موعد تشكيلها ومكانها.

ومن جانبه شدد وزير الخارجية الأردني ناصر جودة الذي تولت بلاده رئاسة الدورة الجديدة على أن الدول العربية تتعرض لمخاطر أمنية من قبل المتشددين.

وقال “يأتي في مقدمة هذه المخاطر الكبيرة والحقيقية التنامي الخطير والمقلق للإرهاب والفكر المتطرف”، مضيفا “باتت عصابات إرهابية إجرامية تسيطر على مساحات كبيرة من أراضي دول عربية شقيقة وتهدد أمن وسلامة شعوب دولنا وأمنها القومي”.

أما ممثل الجزائر في الاجتماع فقد وصف التحديات الأمنية بأنها “غير مسبوقة” ووصفها وزير خارجية لبنان بأنها خطر وجودي، محذرا من أن إسرائيل تستفيد من “حالة التخبط والفوضى”.

وفضلا عن التهديد الكبير الذي يشكله تنظيم داعش وباقي الجماعات التي تدور في فلكه، فإن هناك تهديدا لا يقل خطورة وهو التمدد الإيراني في المنطقة والذي يظهر بشكل جلي في كل من اليمن والعراق وسوريا ولبنان.

وفي هذا الإطار كشفت مصادر دبلوماسية عربية أن من بين ما سيناقشه وزراء الخارجية في الاجتماعات هو هذا التهديد مع التركيز على قضية اليمن وسيطرة الحوثيين (مدعومة إيرانيا) على العاصمة صنعاء وعدد من المناطق اليمنية. ومن المقرر أن يعقد القادة العرب مؤتمر قمة في وقت لاحق هذا الشهر بمنتجع شرم الشيخ المصري على البحر الأحمر.

4