داعش والقاعدة ينتقلان من التنافس إلى التعاون في اليمن

السبت 2016/09/10
داعش والقاعدة.. أسلوب تخريبي واحد

عدن - يدفع الضغط الشديد الذي يسلّطه التحالف العربي الداعم للقوات الشرعية في اليمن تنظيمي القاعدة وداعش إلى الانتقال بعلاقتهما من التنافس على التموقع في البلد واستقطاب أتباع داخل مناطقه القبلية، إلى التنسيق والتعاون في مواجهة خطر مشترك خصوصا بعد الضربات الموجعة التي تلقاها المتشدّدون خلال الأشهر الستة الماضية على يد قوات التحالف والقوات اليمنية والطائرات الأميركية دون طيار، ما أدّى إلى فقدهم السيطرة على مواقع استراتيجية خصوصا في محافظتي حضرموت وأبين، وسقوط شبكات لهم في عدن بأيدي السلطات الأمنية، فضلا عن مقتل عدد منهم، بينهم قياديون في ضربات الطائرات الأميركية دون طيار.

وقال مدير وكالة الاستخبارات الأميركية سي أي إيه، جون برينان، إن تنظيمي القاعدة وداعش في اليمن يتعاونان ضد القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي.

وأضاف برينان في مقابلة نشرها مركز مكافحة الإرهاب في ويست بوينت “كلما ابتعدنا عن المعقل العراقي والسوري، كان التعاون أكثر احتمالا بين عناصر القاعدة وداعش وغيرهما من الجماعات المتشدّدة”.

وتابع “هذا ما نراه الآن في اليمن.. هناك مؤشرات على أن داعش والقاعدة يعملان معا”.

وبينما يتواجه التنظيمان في سوريا، يبدو أنّ للمجموعتين “مصالح مشتركة” بمواجهة القوات الحكومية اليمنية المدعومة من التحالف العربي.
وأوضح برينان “نرى التعاون على المستوى التكتيكي لدفع العدو المشترك”، مضيفا أن هذا “التعاون أو عدم المواجهة بين التنظيمين لم يصل حتى الآن حدّ التحضير لهجمات في الخارج”.

واستفاد المتشدّدون خلال السنوات الأخيرة بشكل واضح من حالة عدم الاستقرار في اليمن والتي تكرّست مع اندلاع نزاع مسلّح بين الحكومة الشرعية المدعومة من التحالف العربي والمتمرّدين الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

ووصل الأمر حدّ سيطرة مسلحي القاعدة على مناطق بحالها بشرق وجنوب اليمن، ما دفع التحالف العربي إلى تقسيم جهوده الحربية بين مقارعة الانقلاب ومواجهة المتشدّدين.

وأفضت جهود عسكرية واستخباراتية وأمنية مكثّفة بذلها التحالف العربي والقوات اليمنية إلى تحرير مدينة المكلاّ مركز محافظة حضرموت بشرق اليمن من سيطرة القاعدة، كما أفضت لاحقا إلى تطهير محافظة أبين بجنوب البلاد بشكل شبه كامل من التنظيم ذاته.

وتجري الحرب على القاعدة وداعش في اليمن في إطار منظور لدول التحالف العربي لا يفصل بين خطر التنظيمات المتشدّدة وخطر التمرّد الحوثي على استقرار اليمن.

3