داعش والنساء: جرائم الفكر الأصولي بأدوات الحداثة

الأربعاء 2015/01/14
تعامل داعش مع المرأة بالعنف أصبح يثير احتجاجات أوساط مجتمعية متداخلة

دمشق- ضمن الفعاليات القصوى لمعنى التشدد في التنظم والانغلاق على الذات (في شكلها الأيديولوجي والهيكلي) للتناغم داخليا ومعادات الآخر الخارج عنها، تستغل “الدولة الإسلامية” كل صغيرة وكبيرة في محيطها، وكل ما تراه يخدمها لتطور النزعة الأصولية التي نشأت عليها والحفاظ على ديمومتها.

فالحديث عن نساء يقمن بوظائف “ما وراء الستار” واستقطاب “المجاهدات” والطبخ والتدرب على السلاح و”إشباع رغبة رجال النار” أصبح اليوم ضمن سلسلة الدعاية والترويج التي تقوم بها “الدولة السوداء” التي “تحرس الله” في سوريا والعراق.

تلعب النساء دوراً محوريا لدى داعش أو ما يسمى بالدولة الإسلامية، فهي إن لم تكن في القتال الفعلي، تكون مهمتها في المناطق الحيوية لجمع المعلومات الاستخبارية والرعاية الطبية، وإعداد الطعام والدعم، حفاظا على القوانين الصارمة التي وضعها التنظيم لحظر الاختلاط بين الجنسين، وبالتالي فإن عدم وجود النساء في الخطوط الأمامية للقتال، يستعيض عنها بمهام تجنيد الأخريات، والقيام بحملات إغواء للفتيات عبر وسائل التواصل الاجتماعي للزواج من قيادي جهادي، ولذلك فشلت جميع مراكز البحوث الدولية في تقدير العدد الدقيق للنساء، اللائي التحقن بالجماعات الجهادية في سوريا والعراق، بسبب الانضمام اليومي إلى الدولة الإسلامية، سواء لمرافقة أزواجهن، أو للذهاب بنية الزواج من عناصر داعش.

ويقول شيراز ماهر مدير المركز الدولي لدراسة التطرف بلندن “إن داعش شعرت بالإحباط في بداية ظهورها، بسبب تخوف النساء من الانضمام إلى الدولة الإسلامية، ووجد التنظيم نفسه أمام معضلة قد تؤدي إلى ذهاب المقاتلين دون رجعة، واهتدى تفكير قادته إلى خطف النساء والفتيات للزواج من المقاتلين، بجانب فتوى جهاد النكاح التي جعلت الكثير من الفتيات في العالم العربي يسارعن بالانضمام للدولة الإسلامية، تحت مزاعم نصرة الدين ورفع راية الإسلام”.

التنظيم وجد نفسه أمام معضلة قد تؤدي إلى ذهاب المقاتلين دون رجعة فاهتدى إلى خطف النساء للزواج من المقاتلين

ويشير الخبير في التطرف إلى أن النساء لا مكان لهن للقتال بين صفوف الدولة الإسلامية، لكنهن بدلاً من ذلك أصبحن فاعلات على وسائل التواصُل الاجتماعي، ويقمن بدور كبير في جمع التبرعات وإقناع الأخريات حول العالم بآيات قرآنية وتعليمات دينية، للانضمام إلى داعش ودعم ما يسمونه الجهاد، ويؤكد أن داعش أنشأت قوة أمنية من الإناث في المناطق التي تسيطر عليها في سوريا والعراق، لضمان التزام وامتثال النساء المحليات للقوانين الإسلامية من اللباس والسلوك، وأيضاً للتحقّق من النساء أثناء مرورهن عبر نقاط التفتيش.

وتشير تقارير إلى أنه أثناء الحرب الأميركية على تنظيم القاعدة في أفغانستان، كان المسلحون القادة والشباب يتحصّنون بأماكن بعيدة عن القصف الأميركي، ولكن مقارنة مع الدولة الإسلامية فإن الأمر مُختلف تماماً، نظرا لأن أعضاء الجماعة يتعاملون على أساس وجود دولتهم الخاصة التي تسمى “الدولة الإسلامية”، وهم مجبرون على حماية هذا المكسب الميداني.

ويقول سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع السياسي بالجامعة الأميركية في هذا السياق: “يتطلع مُقاتلو داعش إلى بناء حياة زوجية، والعودة إلى المنزل بعد معركة مع الأعداء، لرؤية الزوجة والأطفال وتناول وجبات الطعام، وعلى هذا النحو تم تجنيد النساء في داعش”.

وتابع قائلا أن دور المرأة ليس مجرد توسيع المنضمين إلى المنظمة، ولكن من أجل بناء مُجتمع جديد للمُستقبل، ويؤكد صادق أن الاستراتيجية مُصممة لبناء المجتمع وجلب عائلات، وإقامة بنية تحتية من قوانين وتشريعات خاصة، وبناء مدارس وجامعات وأسواق، فرغم السُمعة السيئة التي ظهرت بها داعش، بعد نشر أشرطة الفيديو البشعة من قطع الرؤوس أو لقطات من تدريب الجنود، لكن يبدو أنها ناجحة في استخدام البراعة والليونة لجذب النساء.

كما قامت الخبرات التي راكمها التنظيم المتطرف، بإنشاء مؤسسة إعلامية جديدة على الإنترنت تحت مُسمى “مؤسسة الزوراء الإسلامية”، وهدفها تقديم المشورة للنساء الغربيات ومُشاهدة أشرطة فيديو، للتدريب على كيفية التعامُل مع الأسلحة.

ليس هذا فحسب، بل تقدّم المؤسسة مزايا الانضمام إلى الدولة الإسلامية، فلن يصبحن زوجات وأمهات فقط، بل سيتم تعليمهن على عِدة مهارات خاصة، مثل الإسعافات الأولية، إلى جانب تدريبهن على بعض المهن البسيطة، مثل الخياطة، وتصميم الزي القتالي وطهي الطعام، وتعاليم شؤون الدين الإسلامي.

ويقدر مسؤولو مُكافحة الإرهاب في أوروبا، انضمام أكثر من 500 امرأة غربية للجماعات الجهادية في سوريا، ويعتقد أن العدد الأكبر من المقاتلات الأجانب في داعش من الناطقات بالفرنسية من تونس، وكثيرات منهن هربن من السجون بعد انتفاضة 2011.

ومع تزايد الإقبال ونجاح خطة تغليف خطف النساء ودمغجة عقولهن واغتصابهن، أفتى شيوخ داعش بجواز زواج المرأة من الجهادي بالتسجيل الصوتي عبر الإنترنت، وهنا يأتي دور وسائل الإعلام الاجتماعية في نشر الأفكار السوداء، والتي من دورها أن تقدم صورة جميلة لحياة امرأة “عربية وغربية” على حد سواء، مُتزوجة مع زوجها الإرهابي.

دور المرأة ليس مجرد توسيع المنضمين إلى المنظمة، ولكن من أجل بناء مجتمع جديد للمستقبل وهذا عين الخطر

كما تحاول النساء في الدولة الإسلامية عبر وسائل التواصُل، إقناع أصدقائها ومعارفها في بلدان أوروبا الغربية، للانضمام إلى الدولة الإسلامية، وهي وسيلة يمكن أن تؤدي إلى انتشار الجماعة المسلحة في الخارج، أو على الأقل التعاطُف مع قضيتها.

وقالت مؤسسة كويليام بلندن في دراسة، إن داعش تستخدم مواقع التواصُل الاجتماعي، مثل “تويتر، فيس بوك، إنستغرام ، يوتيوب”، كمنصات لتجنيد مُقاتلين من أوروبا الغربية، وهو ما جعل الدولة الإسلامية تحقّق نجاحاً في طريق تجنيد النساء الغربيات، والذهاب إلى سوريا حتى تصبح عضوة ناشطة، ومن ثم يتم استخدامها للوصول إلى أصدقائها في العالم، وإقناعهم بالانضمام إلى دولة الخلافة.

وأشارت مؤسسة كويليام، إلى أن مُعظم مَنْ تتراوَح أعمارهن بين 13 إلى 26 عاماً، يسافرن عادة إلى تركيا ويعبرن الحدود إلى سوريا، للقاء مَنْ تحدثن إليهن من داعش، وغالباً يتم تزويج الفتيات لمقاتلي داعش، ومَنْ ترفض تُقتل أو يتم اغتصابها أو تصبح جارية، ومَنْ تنجح في الفرار، لا تستطيع العودة إلى ديارها.

وتوضح المؤسسة أن النساء يصبحن في مُعظم الحالات ربات البيوت، ولديهن إمكانية الوصول إلى شبكة الإنترنت، والدردشة مع أصدقائهن في أوروبا لمحاولة تجنيدهم، كما لا تستطيع المرأة أن تُعبّر عن شكواها أو تحديد مكانها، لوجود إشراف مُتكامل حول ما يمكن أن يُكتب أو يُنشر.

13