داعش يبدأ حربا على مصراتة باستهداف مجمع المحاكم

صعّد تنظيم داعش الإرهابي عملياته ضد مدينة مصراتة غرب ليبيا، التي قادت العام الماضي عملية عسكرية تمكّنت على إثرها من طرده من مدينة سرت، أحد أبرز معاقله في ليبيا.
الخميس 2017/10/05
داعش يعلن الحرب على مصراته

قال مصدر عسكري مطلع من مدينة مصراتة غرب ليبيا، لـ”العرب” إن تنظيم داعش يعلن الحرب على المدينة ويغيّر استراتيجيته في القتال من المعارك الميدانية، في إشارة إلى معركة تحرير سرت، إلى عمليات الذئاب المنفردة. ونفذ التنظيم صباح الأربعاء عملية استهدفت مجمع المحاكم داخل المدينة.

وقال المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص (قوة عسكرية من المدينة حاربت تنظيم داعش في سرت) إن الهجوم نفذه عنصران من تنظيم داعش، مبيناً أن الاشتباكات دامت لأكثر من 20 دقيقة بين عناصر الأمن والمهاجمين قبل أن يفجرا نفسيهما وأن قوات الأمن تطوّق محيط المجمع وتتحفظ على سيارة كانت تقلّ الانتحاريين.

وتعدّ هذه العملية الأولى التي ينفذها التنظيم داخل مصراتة، إذ سبق ونفذ هجوما على بوابة السدادة التي تبعد 90 كم جنوب شرق المدينة وهو الأمر الذي دفع بقواتها لإعلان عملية البنيان المرصوص لتحرير مدينة سرت من قبضة داعش.

وتسبب الهجوم على مجمع المحاكم في مقتل 4 أشخاص وجرح 41 آخرين، من بينهم عضو نيابة سرت بمكتب المدعي العام بمصراتة عبدالسلام مفتاح أبوعلى.

حفتر: حرب على الإرهاب تدور في صبراتة
بنغازي (ليبيا) - قال القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر إن ما يحدث في مدينة صبراتة غرب البلاد، حرب شرعية بين ضباط من الجيش (غرفة عمليات صبراتة) من جهة وجماعات تمتهن الاٍرهاب وتجارة البشر.

وأضاف حفتر في تصريحات لوكالة “آكي” الإيطالية، “لن تتوقف هذه الحرب قبل تسليم هذه المجموعات لسلاحها وإطلاق سراح أهالي المدينة المعتقلين لغرض الابتزاز وتسليم العناصر الأجنبية التي تقاتل معها”.

واندلعت الاشتباكات بمدينة صبراتة في 17 سبتمبر المنقضي عندما تعرضت إحدى سيارات الكتيبة 48 أو ما يسمى بميليشيا “العمو” للرماية في إحدى البوابات الأمنية التابعة لغرفة عمليات محاربة تنظيم داعش بصبراتة لعدم توقفها، مما أدى إلى وفاة أحد الأشخاص وإصابة آخرين.

ويقول مراقبون إن المعارك التي تشهدها مدينة صبراتة منذ أكثر من أسبوعين من شأنها أن تقلب المعادلة السياسية في ليبيا برمتها. ويجمع هؤلاء أن معركة صبراتة تتجاوز بكثير إطارها المحلي وأن صداها يشمل كل غرب البلاد وتزيد من حضور حفتر.

وأصدر رئيس الأركان التابع لحكومة الوفاق اللواء ركن عبدالرحمن الطويل أمرا عسكريا إلى غرفة عمليات صبراتة، والكتيبة 48، والوحدات المساندة، بوقف فوري لإطلاق النار وعودة جميع الوحدات إلى معسكراتها، محذرا من إمكانية اتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين.

وطالب الطويل كل من آمر مكتب استخبارات صبراتة وآمر سرية الشرطة العسكرية، ومدير الأمن، بالإشراف على وقف إطلاق النار، مشددا على أنه وفي حال عدم الامتثال للأوامر ستصبح هذه القوات خارجة عن نطاق الشرعية.

وأعلن التنظيم عقب ساعات مسؤوليته عن الهجوم. وقالت وكالة أعماق للأنباء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن أعضاء في التنظيم المتشدد نفذوا هجوما على محكمة في مدينة مصراتة الليبية الأربعاء. وقال المصدر العسكري الذي رفض الكشف عن هويته لدواع أمنية، إن العملية التي قام بها التنظيم ليست سوى رسالة تهديد للمدينة، عقب نشر رئيس التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور، نتائج التحقيقات التي أجريت مع المقبوض عليهم من عناصر داعش. وتابع “الرسالة معناها واضح وهو إذا ما واصلتم السير في هذا الطريق، فإن القادم سيكون أسوأ”.

وكشف الصور في مؤتمر صحافي عقده الخميس الماضي، عن علاقة تنظيم داعش بأنصار الشريعة الذي قال إنه كان النواة الأولى لتشكيل التنظيم في ليبيا، كما أعلن عن القبض عن منفذ عملية ذبح الأقباط المصريين في سرت، بالإضافة إلى الكشف عن تورط تنظيم أنصار الشريعة في اقتحام القنصلية الأميركية في بنغازي سنة 2012.

ورجّح المصدر العسكري أن تكون هناك عناصر متطرفة داخل المدينة ليس من مصلحتها كشف نتائج التحقيقات، ساعدت التنظيم على القيام بهذه العملية. وتوقّع أن يتم استهداف شخصيات عسكرية ومدنية داخل مصراتة عرفت بعدائها للجماعات الإرهابية.

ولجأت عناصر مما كان يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي بالإضافة إلى عناصر مما يُعرف بسرايا الدفاع عن بنغازي، إلى مصراتة عقب خسارتهم لمواقعهم في مدينة بنغازي ونجاح الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر في طردهم من المدينة.

وتحظى تلك الجماعات بترحيب التيار المتطرف داخل المدينة، الذي أحكم سيطرته عليها في الفترة التي تلت الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي.

ويقول الجيش الليبي إن جرافات مليئة بالعتاد والمقاتلين كانت ترسلها مدينة مصراتة إلى المتطرفين في مدينة بنغازي. وكان رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان الليبي طلال ميهوب أكد في تصريحات سابقة لـ”العرب” أن “الدعم كان يصل إلى الجماعات المتطرفة من قطر وتركيا عن طريق جماعة الإخوان المسلمين، الذراع السياسي لتلك الجماعات عن طريق منافذ مدينة مصراتة الجوية والبحرية”.

وقال عضو المجلس الأعلى للدولة بلقاسم قزيط إن أول خطوة في محاربة تنظيم داعش هي “طرد حلفائه سرايا الدفاع عن بنغازي من مدينة مصراتة”.

وأضاف قزيط في تصريحات إعلامية محلية أنه لا يمكن أن تكون سرايا الدفاع حليفاً لداعش في بنغازي وعدواً له في مصراتة.

وأشار قزيط إلى أنّ وصف “سرايا الدفاع” بـ”الثوار” والذي تبنّته دار الإفتاء ودافعت عنه بشراسة أسهم في تضليل الكثيرين من سكان مصراتة.

ويرأس دار الإفتاء في طرابلس الصادق الغرياني المعروف بتصريحاته المتطرّفة والداعمة للجماعات الإرهابية.

واستنكرت القيادة العامة للجيش الليبي، في بيان أصدرته، الهجوم الإرهابي مؤكدة استمرار حربها على الإرهاب في كل ربوع الوطن دون استثناء.

وتقدّمت القيادة العامة للقوات المسلحة بالتعازي لأُسر ضحايا التفجير، مؤكدة “استعدادها لحماية المواطنين من قوى الشر والإرهاب في كل مكان من أرض ليبيا”. وشدّدت على أن الإرهاب عدوّ مشترك للجميع يجب مواجهته بقوة وعزيمة.

4