داعش يتبنى هجوما استهدف الجيش التركي في سوريا

الأربعاء 2016/09/07
الدبابات التركية فتحت جبهة ثانية في عمليتها في سوريا

سوريا- تبنى تنظيم الدولة الاسلامية هجوما بالصواريخ استهدف الثلاثاء القوات التركية في سوريا، حيث اعلن في بيان تناقلته مواقع جهادية "قام جنود الخلافة باستهداف دبابتين للجيش التركي المرتد بصاروخين موجهين، ما أدى الى تدميرهما وقتل عدد من الجنود الاتراك".

وكان مسؤول تركي اعلن مقتل ثلاثة جنود اتراك واصابة اربعة آخرين بجروح في هجوم بقذائف صاروخية استهدف دباباتين تركيتين جنوب مدينة الراعي الحدودية في سوريا.

وهذه اول خسائر يمنى بها الجيش التركي في هجوم للتنظيم الجهادي منذ اطلاق انقرة في 24 اغسطس العملية العسكرية البرية في شمال سوريا بمشاركة فصائل سورية معارضة مدعومة من قبلها ضد المقاتلين الاكراد وتنظيم الدولة الاسلامية على حد سواء.

وقال الجيش ان الهجوم وقع جنوب قرية الراعي حيث فتحت الدبابات التركية جبهة ثانية في عمليتها في سوريا خلال نهاية الاسبوع.

وتقع هذه المنطقة غرب جرابلس بالقرب من الحدود التركية التي سيطرت عليها فصائل سورية تدعمها انقرة في بداية العملية. وعرض التلفزيون التركي صور مروحيات عسكرية تحلق فوق الحدود لنقل الجرحى.

واعلن الجيش التركي ايضا انه استهدف الثلاثاء "44 هدفا وذلك 153 مرة بدقة بمدافع هاوتزر في منطقة يسيطر عليها ارهابيون" مضيفا ان طائرات التحالف شنت ايضا غارات على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية.

وكانت القوات التركية والسورية الموالية لها طردت الاحد عناصر التنظيم الجهادي من اخر مواقعهم على الحدود التركية السورية الاحد وحرمت التنظيم من نقطة التواصل مع العالم الخارجي للحصول على امدادات بالمسلحين والعتاد. وترغب تركيا في اقامة منطقة عازلة في المنطقة الممتدة بطول 98 كيلومترا من جرابلس الى اعزاز في الغرب والتي اكدت الحكومة انها باتت آمنة.

ومنذ بداية عملية "درع الفرات" ركز الجيش التركي هجماته على المقاتلين الاكراد في وحدات حماية الشعب الكردية اكثر من المسلحين الجهاديين، رغم ان هذه القوات الكردية حليف اساسي لواشنطن في التصدي للجهاديين.

لكن انقرة تعتبرهم مجموعة "ارهابية" وتسعى لمنع قيام منطقة حكم ذاتي كردية سورية على حدودها. واعربت عن الامل في التوصل الى وقف لاطلاق النار بين الجيش السوري ومسلحي المعارضة السورية في عيد الاضحى.

وكشف المتحدث باسم الرئيس التركي ابراهيم كالين ان اردوغان تباحث مرة ثانية مع الرئيسين الاميركي باراك اوباما والروسي فلادمير بوتين قبل مغادرة قمة العشرين التي اختتمت الاثنين في الصين.

وفي 27 اغسطس قتل جندي تركي جراء مواجهات اندلعت للمرة الاولى بين القوات التركية ومقاتلين محليين تدعمهم وحدات حماية الشعب الكردية.

ونجحت القوات التركية والفصائل المعارضة الاحد في طرد تنظيم الدولة الاسلامية من آخر المناطق الواقعة تحت سيطرته على الجانب السوري من الحدود.

1