داعش يتقدم على الأكراد شمال سوريا

الثلاثاء 2015/07/07
كوباني تمثل منطقة استراتيجية هامة لداعش في اطار أهدافه التوسعية

دمشق - نجح مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية، الإثنين، في اقتحام بلدة سورية سيطر عليها الأكراد بالقرب من مدينة الرقة في إطار هجوم أشمل يشنونه، بعد يومين من استهداف معقلهم بضربات جوية عنيفة لتحالف دولي تقوده الولايات المتحدة.

وقالت قوات حماية الشعب الكردية إنها خاضت قتالا لطرد عناصر من الدولة الإسلامية هاجموا بلدة عين عيسى التي سيطروا عليها قبل أسبوعين فقط بدعم من قوات التحالف.

ويتهم الأكراد تركيا بالوقوف خلف التقدم الذي يحرزه تنظيم داعش في مناطق سيطرتها على الحدود معها.

ولا تخفي أنقرة عداءها للأكراد وخشيتها من نجاحهم في تشكيل حكم ذاتي شمال سوريا، الأمر الذي يعتبره رجب طيب أردوغان “خطا أحمر” باعتباره يوقظ حلم الدولة الكردية في نفوس أكراد تركيا.

وقامت تركيا خلال الأيام الأخيرة بتعزيز حضورها العسكري على الحدود مع سوريا، وسط أنباء عن مناوشات مع قوات الوحدات الكردية بين الحين والآخر آخرها بالحسكة.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلي داعش استولوا على عين عيسى ومناطق حولها تبعد 50 كيلومترا إلى الشمال من الرقة. وأفاد المرصد أن القصف الجوي تسبب، مطلع هذا الأسبوع، في تدمير سبعة جسور فوق ممرات مائية في المدينة التي يحدها نهر الفرات من الجنوب.

وتقع عين عيسى على طريق سريع رئيسي بين الشرق والغرب يمتد من حلب في الغرب وحتى الموصل العراقية.

وذكرت قوات تقودها وحدات حماية الشعب أنها سيطرت على البلدة في 23 يونيو الماضي، ضمن هجوم امتد إلى محافظة الرقة المعقل الأساسي للدولة الإسلامية، كما قالت إنها سيطرت أيضا على مدينة تل أبيض الشمالية على الحدود مع تركيا.

وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب إن الهجوم الأخير لداعش على عين عيسى جزء من عملية منسقة لمقاتلي الدولة الإسلامية على مواقع هذه القوات الكردية، استهدفت أيضا محافظة الحسكة في الشمال الشرقي والتي تحدها من الشمال تركيا ومن الجنوب العراق.

وتعتبر قوات حماية الشعب حتى الآن الشريك الوحيد على الأرض في سوريا للتحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

1