داعش يتهم القاعدة بـ"الانحراف عن المنهج الجهادي"

الجمعة 2014/04/18
انشقاقات عن "القاعدة" قد تساهم في إسقاط التنظيم

بغداد- شن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الذي يخوض معارك دامية مع تنظيمات جهادية أخرى في سوريا هجوما غير مسبوق على قيادة تنظيم القاعدة، متهما إياها بالانحراف عن المنهج الجهادي وبشق صفوف المقاتلين الجهاديين.

ودعا التنظيم المعروف اختصار باسم "داعش" على لسان المتحدث باسمه أبو محمد العدناني في تسجيل صوتي نشر على منابر جهادية الجمعة، المقاتلين في صفوف الجماعات الأخرى إلى تأييد تنظيمه في خلافه مع القاعدة التي رأى أنها "لم تعد قاعدة الجهاد".

وقال العدناني في التسجيل "لقد انحرفت قيادة تنظيم القاعدة عن منهج الصواب إن القاعدة اليوم لم تعد قاعدة الجهاد، فليست بقاعدة الجهاد من يمدحها الأراذل، ويغازلها الطغاة، ويناغيها المنحرفون والضالون".

وأضاف "القاعدة اليوم لم تعد قاعدة الجهاد، بل باتت قيادتها معولا لهدم مشروع الدولة الإسلامية والخلافة القادمة بإذن الله. لقد حرفوا المنهج، وأساؤوا الظن، وقبلوا بيعة المنشقين، وشقوا صف المجاهدين، وبدأوا بحرب دولة للإسلام".

وتابع العدناني إن "الخلاف بين الدولة والقاعدة ليس على قتل فلان، أو على بيعة فلان ولكن القضية قضية دين اعوج، ومنهج انحرف منهج يؤمن بالسلمية، ويجري خلف الأكثرية، منهج يستحي من ذكر الجهاد والصدع بالتوحيد".

ويخوض تنظيم "داعش" منذ مطلع يناير معارك عنيفة مع تشكيلات أخرى من المعارضة السورية المسلحة على رأسها "جبهة النصرة"، الفرع السوري لتنظيم القاعدة.

واندلعت هذه المواجهات التي قتل فيها نحو أربعة آلاف شخص بعد اتهامات واسعة وجهت إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تأسس في العراق بأنه "من صنع النظام" السوري ويقوم بـ"تنفيذ مآربه"، وكذلك بالتشدد في تطبيق الشريعة.

وفي فبراير، أعلنت القيادة العامة لتنظيم القاعدة تبرؤها من "داعش" ودعتها إلى الانسحاب من سوريا. وخير العدناني في التسجيل الصوتي مقاتلي التنظيمات الجهادية الأخرى بين القاعدة وتنظيمه.

وقال "اختاروا أيها المجاهدون: على يد من تأخذون؟"، مشددا على أن "داعش" باق "على منهج" بن لادن، الزعيم السابق للقاعدة الذي قتل في عملية عسكرية أميركية في باكستان العام.

1