داعش يدعو مقاتليه إلى "اغتنام" ما تبقى من رمضان لشن هجمات

الثلاثاء 2017/06/13
نهاية داعش

سوريا- دعا تنظيم الدولة الاسلامية في رسالة صوتية نشرت الاثنين مقاتليه في سوريا والعراق الى "الثبات" في الدفاع عن معاقلهم الاخيرة في سوريا والعراق، كما دعا انصاره في الغرب وآسيا وروسيا وسواها الى "اغتنام" ما تبقى من شهر رمضان لشن هجمات.

وقال المتحدث باسم التنظيم الشيخ أبي الحسن المهاجر في رسالة بثتها مؤسسة الفرقان الجهادية على الانترنت "نذكّر اخواننا المجاهدين واهل الاسلام عامة باغتنام ما تبقى من هذا الشهر الفضيل" لشن هجمات على "اعداء الاسلام" في "ارض الخلافة" وفي العالم اجمع.

واضاف في الرسالة وعنوانها "ولما رأى المؤمنون الاحزاب" ومدتها حوالي 25 دقيقة "الى اخوة العقيدة والايمان في اوروبا واميركا وروسيا واستراليا وغيرها، لقد اعذر إخوانكم في أرضكم، فثبوا على أثرهم واقتدوا بصنيعهم واعلموا ان الجنة تحت ظلال السيوف".

كما ناشد المتحدث الجهاديين في العراق وسوريا الدفاع عن آخر معاقل التنظيم الجهادي. وقال "يا جندي الخلافة ما هي والله إلا ميتة واحدة وقتلة واحدة".

وحذر الجهاديين في العراق "اياكم ان تمضين عليكم ليالي هذا الشهر الفضيل الا وقد اذقتم قطعان الرفض والمرتدين صنوف القتل والدمار، وها هم اليوم قد حلوا بساحتكم".

وأضاف "فلا خير في عيش يدوس فيه احفاد المجوس خلال ديار حكمتموها بشرع الله، فاحكموا الكمائن والعبوات وافلقوا الهام ضربا بالقناصات، وابيدوا جمعهم عصفا بالمفخخات".

كما توجه الى الجهاديين في سوريا قائلا لهم "دونكم النصيرية وملاحدة الاكراد وصحوات الردة في الشام، ثبوا عليهم وثبة الأُسد الغضاب، وادخلوا عليهم من كل باب، ولا يفوتنكم حظكم من هذا الشهر".

وخاطب المتحدث ايضا "جنود الاسلام في ولايات سيناء ومصر وخراسان واليمن وغرب افريقيا والصومال وليبيا وتونس والجزائر وكل مكان، واصلوا جهادكم والزموا ثغوركم ورباطكم".

كما دعا المتحدث الجهاديين في ايران الى شن هجمات على غرار الاعتداءين غير المسبوقين اللذين استهدفا طهران في 7 يونيو واوقعا 17 قتيلا وتبناهما التنظيم الجهادي.

وقال "يا ابناء اهل السنة من جنود الخلافة في ارض فارس بارك الله صنيعكم باعداء الملة والدين لقد شفيتم الصدور وادخلتم على المسلمين السرور واوقعتم بالمشركين ما كانوا يحذرون فواصلوا الضربات، فان بيت دولة المجوس اوهن من بيت عنكبوت".

ولم يفت الشيخ ابي الحسن المهاجر الاشارة الى الفيليبين حيث يخوض جهاديون بايعوا تنظيم الدولة الاسلامية معارك في مدينة مراوي ضد القوات الحكومية. وقال "يا ابناء الخلافة في شرق آسيا نبارك لكم فتح مدينة مراوي، فالله الله بالثبات".

وسبق للتنظيم أن وجّه تهديدا للمملكة العربية السعودية التي ينظر إليها على صعيد عالمي باعتبارها دولة قائدة للجهود الدولية لمحاربة الإرهاب.

ويسعى داعش من خلال إعلان نيته استهداف السعودية بما لها من مكانة دينية إلى تحقيق غرض دعائي في مرحلة يواجه خلالها ضغوطا شديدة وتراجعا في مواضع سيطرته الأساسية بكل من ليبيا وسوريا والعراق.

وقال موقع سايت المتخصص في متابعة مواقع الجماعات المتشددة على الإنترنت إنّ داعش هدد بشن هجمات في السعودية بعد أن أعلن مسؤوليته عن هجومين في العاصمة الإيرانية طهران أوقعا 17 قتيلا على الأقل.

وفي فيديو يبدو أنه صور قبل هجومي طهران ظهر خمسة مسلحين ملثمين يطلقون تهديدات ضد إيران وكذلك ضد المملكة العربية السعودية قائلين إن دورها سيأتي.

وظهر ضمن الفيديو نفسه مسلح موجها حديثه إلى السعودية قائلا “اعلموا أنه بعد إيران يأتي دوركم وبإذن الله سنضربكم في عقر دياركم”.

وسبق للتنظيم المتشدد أن نفّذ خلال السنوات الماضية عمليات دامية استهدفت قوات الأمن السعودية وشيعة المملكة في محاولة لإحداث فتنة داخل مجتمعها.

1