داعش يدمر طائرات روسية في قاعدة بتدمر

الأربعاء 2016/05/25
"الروس منيوا بضربة قاسية"

لندن - تظهر صور التقطت بالأقمار الاصطناعية أن مسلحين من تنظيم داعش شنوا هجوما على قاعدة جوية سورية تستخدمها القوات الروسية ما أدى إلى إصابتها بأضرار جسيمة، حسب ما أفادت الثلاثاء شركة “ستراتفور” الأميركية للدراسات الأمنية والاستراتيجية.

ونشرت الشركة صورا لوقائع حدثت في 14 و17 مايو، مشيرة إلى أن الأضرار التي لحقت بقاعدة تي- 4 المعروفة كذلك باسم قاعدة “تياس”، وقعت بين هذين التاريخين.

وتشير الصور إلى أن أربع مروحيات و20 شاحنة تضررت بسبب حريق داخل القاعدة الواقعة بين مدينتي تدمر وحمص.

وقالت الشركة على موقعها على الإنترنت إن “قاعدة تي- 4 الجوية تضررت بشكل كبير بسبب قصف مدفعي نفذه داعش، وبدت تحديدا أربع مروحيات روسية هجومية من طراز أم.أي- 24 وكأنها دمرت تماما”.

إلا أن البي بي سي نقلت عن سيم تاك المحلل في شركة ستراتفور قوله “هذا الانفجار لم يكن عرضيا، وفرص كونه كذلك ضعيفة وتقريبا غير موجودة”.

وأكد أن هناك أدلة على “مصادر انفجارات مختلفة في المطار، وتظهر أن الروس منيوا بضربة قاسية”.

وذكر التقرير أن “أماكن انفجارات الذخيرة واضحة” في الصور التي أظهرت كذلك تضرر مقاتلة سورية من طراز ميغ- 25.

إلا أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف قال إن “المعدات الجوية وقطع السيارات والعديد من الحفر الناجمة عن انفجار قنابل، موجودة منذ أشهر عديدة”.

وأضاف أنها “ناجمة عن قصف شديد لهذا المطار بين القوات الحكومية السورية ومسلحي الجماعات الإرهابية”.

ونقلت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية للأنباء عن مصدر سوري لم تكشف عن هويته تأكيده وقوع “حريق” في القاعدة، إلا أنه لم يحدد متى وقع.

وقال المصدر إن “أسباب الحريق غير معروفة. فقد بدأت في مكان وجود المروحيات. ولم تستطع عربات الإطفاء الاقتراب من الحريق بسبب قصف الإرهابيين. وانتشرت النيران إلى المروحيات”، مضيفا أنه لم يسقط أي قتلى أو جرحى بسبب القصف.

1