داعش يرفد منظومته الإعلامية بصحيفتين

الأربعاء 2015/04/08
توزيع \"داعش\" لصحيفة \"اليراع\" على المدنيين في مدينة حلب السورية

إسطنبول - أضاف تنظيم داعش صحيفتين جديدتين تنطقان باسمه باللغة العربية في المناطق التي يسيطر عليها في شمال سوريا والعراق، لتضاف بذلك إلى المنظومة الإعلامية الواسعة التي يمتلكها، في وقت يضاعف فيه من قيوده على الناشطين الإعلاميين ومستخدمي الإنترنت، حيث اعتقل حوالي 15 شخصا في دير الزور بمقهى للإنترنت، حسبما ما أفاد به ناشطون سوريون مدنيون.

ونشرت حسابات موالية للتنظيم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، الأحد، صورا ومقاطع فيديو تظهر توزيع أتباع التنظيم لصحيفة “اليراع” على المدنيين في مدينة حلب السورية، وصحيفة “الجريدة” في ولاية دجلة العراقية، حيث تظهر مقاطع الفيديو أن الصحيفتين صغيرتين “تابلويد” بجودة طباعة عالية، دون أن يتم ذكر معلومات عن دورية صدورهما.

وتتألف الصحيفتان الجديدتان من ثماني صفحات مخصصة لنشر أخبار “انتصارات” التنظيم المزعومة، وعمليات الإعدام التي ينفذها أعضاؤه بحق المدنيين في مناطق انتشاره، إضافة إلى دعوات لتجنيد الأطفال من خلال تسجيلهم في مكاتب “أشبال الخلافة” التي أنشأها التنظيم أخيرا في مدن سورية وعراقية متعددة.

وفي غضون ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، بأن داعش نفذ مداهمات لمقاهي إنترنت في مدينة دير الزور، حيث صادر معدات وأجهزة من المقاهي إضافة لاعتقاله نحو 15 مواطنا واقتيادهم إلى جهة مجهولة. يذكر أن داعش يمتلك ماكينة إعلامية كبيرة خاصة به في المناطق التي يسيطر عليها، مثل صحيفة “النبأ” اليومية وإذاعة “البيان” في كل من الرقة ونينوى، إضافة إلى مجموعة من النشرات الدعوية التي يوزعها بانتظام في المناطق المختلفة.

ويعتبر “الحياة” جناح داعش الإعلامي، وقد أطلق من خلاله المئات من المقاطع المتفاوتة لفيديوهات قطع الرؤوس، وتجمع نمط الرحلات والوثائقي التاريخي والفظائع الأخرى، وكثير منها إنتاجات عالية الجودة تتضمن تقنيات هوليودية ومؤثرات خاصة.

18