داعش يستثمر ثغرات الجيش ويسيطر على قرية شمال العراق

الخميس 2016/01/14
الجيش العراقي غير قادر على المحافظة على مكاسبه أمام داعش

تكريت (العراق) - قالت مصادر محلية إن تنظيم الدولة الإسلامية اخترق ثغرة في خطوط الجيش العراقي الخميس وسيطر على قرية في شمال البلاد، مما يبرز الضعف التنظيمي الذي يعاني منه الجيش وقدرة داعش على الصمود رغم هزيمته الكبيرة في الغرب.

وقالت الشرطة ومصادر قبلية قرب بلدة العلم إن الهجمات التي نفذت في الفجر استهدفت قرية تل قصيبة على بعد نحو 35 كيلومترا إلى الشرق من تكريت وقتل فيها قائد مركز شرطة وخمسة من المقاتلين.

وتتقدم القوات الموالية للحكومة شمالا بمحازاة نهري دجلة والفرات منذ نحو عام واستعادت تكريت من مقاتلي الدولة الاسلامية في ابريل نيسان ثم طردتهم من بيجي على بعد 40 كيلومترا الى الشمال في اكتوبر. وتأمل في الحفاظ على قوة الدفع ومواصلة التقدم شمالا لتستعيد الموصل التي تتخذها الدولة الإسلامية معقلا لها.

وقد يصعب احتفاظ قوات الأمن بسيطرتها على أراض خارج التجمعات السكانية الرئيسية. ويبرز هجوم الى الجنوب بهذا المدى قدرة التنظيم المتشدد على الصمود خاصة في المناطق الريفية رغم ما أعلنته الحكومة الشهر الماضي من نصر في مدينة الرمادي في الغرب.

وقال ليث حميد وهو مسؤول كبير في بلدة العلم إن تنظيم الدولة الاسلامية استغل نقطة ضعيفة في منطقة جبال حمرين وهي منطقة لا تسيطر عليها القوات العراقية وهاجم قرية تل قصبية بعشر عربات منها عربات همفي.

وأضاف أن المسلحين سيطروا على مركز للشرطة ومبان حكومية أخرى.

وتجدر الإشارة في هذا السياق أن قوات الجيش العراقي تمكنت من اعادة السيطرة على عديد المناطق التي كانت تخضع لداعش، لكن السؤال المطروح هل بقدرة الجيش المحافظة على هذه المكاسب؟

وأعلن في السياق ذاته، مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين الخميس نجاة قائد عمليات صلاح الدين ومقتل ضابط كبير وجندي بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري بتل كصيبة في تكريت.

وقال المصدر إن " انتحاريا من تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) فجر اليوم سيارة مفخخة في موقع متقدم بمنطقة تل كصيبة ما أسفر عن نجاة الفريق الركن جمعة عناد قائد عمليات صلاح الدين ومقتل عميد ركن من قيادة العمليات وجندي الذين كانوا في الموقع".

وعلى الصعيد الاشتباكات الدائرة في قاطع العمليات قال المصدر إن" قوة من الفرقة الخامسة التي مقرها ديالى تقدر بأكثر من 100 آلية من ضمنها دبابات ومصفحات تجتاز جبل حمرين وتحرر مفرق الحدادية بناحية حمرين وتتقدم باتجاهين نحو تل گصيبة ومفرق الزركة".

كان تنظيم داعش شن هجوما كبيرا سيطر فيه على الطريق الرئيسة بين تكريت و كركوك وأسفر الهجوم عن مقتل 12 عنصرا من تنظيم داعش و7 من القوات الامنية وتدمير 4 عجلات للتنظيم".

ودعت مساجد ناحية العلم فجر اليوم القادرين على حمل السلاح للنزول للشوارع تحسبا من تقدم داعش نحو الناحية التي تبعد 20كم عن العمليات العسكرية.

1