داعش يشعل جحيم التفجيرات بديلا عن سيطرته على مناطق العراق

الجمعة 2014/12/26
تراجع داعش لا يعني نهاية مآسي العراقيين

الأنبار (العراق) - أعلن أمس في محافظة الأنبار العراقية عن إطلاق عملية عسكرية كبيرة لتحرير مدينة هيت ذات الأهمية في تحرير باقي أنحاء المحافظة.

ويأتي ذلك في وقت يتلقّى فيه التنظيم ضربات موجعة على يد القوات العراقية وقوات البيشمركة الكردية بمساعدة طيران التحالف الدولي وقوى العشائر وتشكيلات المتطوعين ضمن ما يعرف بالحشد الشعبي.

وتبين شهادات ميدانية أن تنظيم داعش يتحسّب لانقلاب الأوضاع على الأرض ويحاول التكيف مع الوضع الجديد.

وتروج توقعات بأن يحوّل التنظيم قدراته بشكل أكبر نحو تنفيذ الهجمات الخاطفة على مؤسسات الدولة وتفجير السيارات داخل المدن على غرار التفجير الذي نفّذه الأربعاء انتحاري ببلدة المدائن وخلّف قرابة العشرين قتيلا أغلبهم من المتطوعين لقتال داعش إلى جانب القوات المسلّحة.

وفي إطار تكيف التنظيم مع تراجع سيطرته على الأرض في العراق بعد أن مني بخسائر جسيمة في صفوف مقاتليه وحتى قياداته، بادر إلى نشر “تعميم” على عناصره في الموصل وباقي ما يسميه “ولايات” بإلغاء خاصية تحديد المواقع باستخدام الأقمار الصناعية عبر تطبيق “جي بي آس” من أجهزتهم وخصص تقنيين وفتح مكاتب خدمة لهم للقيام بهذا العمل في حال عدم معرفة العنصر إزالة الخاصية بنفسه.

وجاء ذلك بعد أن تبين أن هذا التطبيق كان سببا في تحديد أماكن عناصر داعش واستهدافهم بدقة. حيث تم استهداف رئيس جامعة الموصل الذي عينه التنظيم بعد احتلال المدينة وهو في سيارة برفقة قيادات آخرين.

وبشأن تحرير هيت قال مسؤول حكومي بمحافظة الأنبار إن قائد القوات البرية الفريق الركن، رياض توفيق، ‎يقود عملية عسكرية واسعة لتحرير المدينة الواقعة على بعد سبعين كلم غربي مدينة الرمادي مركز المحافظة من سيطرة تنظيم داعش عبر محوري المدينة الشرقي والغربي.

وفي تصريح لوكالة لأناضول، قال قائمقام قضاء حديثة عبد الحكيم الجغيفي إن “هيت تشهد عملية عسكرية تشارك فيها قيادة القوات البرية العراقية وقيادة الشرطة في الأنبار، لتحرير المدينة والقرى المحيطة بها من سيطرة تنظيم داعش.

وتابع الجغيفي: “القوات الأمنية والقطاعات العسكرية أحرزت تقدما كبيرا، واستطاعت تحرير 14 قرية شمال شرق ناحية البغدادي قرب هيت والعملية العسكرية مستمرة لتحرير مدينة هيت من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي”. وفي سياق الضربات التي يتلقاها تنظيم داعش قال أمس مسؤول عسكري عراقي إن طيران التحالف الدولي قصف 12 زورقا للتنظيم غرب قضاء حديثة ما أسفر عن مقتل 23 عنصرا من التنظيم وتدمير الزوارق بالكامل.

كما مني التنظيم بهزيمة أخرى حين حاول عناصر منه شن هجوم على سد الموصل بشمال البلاد. وقال محي الدين المزوري القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني والمشرف على السد إن قوات البيشمركة تمكنت من صد هجوم شنه عناصر داعش على سد الموصل في وقت متأخر من مساء الاربعاء واستمر حتى فجر أمس الخميس.

3