داعش يعلن سقوط أكبر قلاع قوات الأسد في الرقة

السبت 2014/07/26
داعش يُكبد قوات النظام خسائر فادحة في الرقة

دمشق- أعلن تنظيم الدولة الإسلامية، فجر الجمعة، سقوط الفرقة 17 في ريف الرقة الشمالي بقبضته، وكانت مصادر مقربة من النظام أكدت أنه تم إخلاء المبنى.

وذكر ناشطون إن قائد الفرقة 17 في الرقة، العميد هيثم السليمان، لقي مصرعه خلال المعركة التي انتهت بسيطرة التنظيم، فيما قرابة 900 من عناصر النظام لا يعرف مصيرهم.

وتداولت مواقع موالية للتنظيم أنباء تفيد باقتحام عناصر الدولة آخر المواقع داخل الفرقة وفرار عشرات الجنود نحو الشمال.

من جانبها نقلت صحيفة الوطن السورية معلومات عن “إخلاء الفرقة 17 في الرقة حفاظا على أرواح الأبطال المرابطين منذ أكثر من عامين والذين استبسلوا في المقاومة".

وكان مسلحو “الدولة” قد شنّوا هجوما هو الأضخم من نوعه بعد عمليتين انتحاريتين، الهجوم الأول تمّ بواسطة شاحنة مفخخة ليل الأربعاء - الخميس، ونفذه السعودي أبو خطاب النجدي (عبدالعزيز الجزراوي) على مشارف الفرقة، والهجوم الثاني نفّذه أبو صهيب الجزراوي (عبدالله السديري) واستهدف كتيبة الكيمياء في الفرقة.

وتعتبر الفرقة 17 المعقل الأكبر لقوات النظام في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا وتقدر مساحتها بـ5 كم مربع، يتبع لها عدد من الكتائب والألوية في محافظة الرقة والحسكة ودير الزور.

ويبدي العديد من المتابعين استغرابهم من سقوط أكبر قلاع قوة النظام بهذه السرعة، فيما اعتبر شق منهم أن ما حدث “يأتي في إطار عملية استلام وتسليم".

يذكر أنه وقبل أيام لاحظ أهالي الرقة تحركات مريبة، وخروج سيارات عديدة من الفرقة وهبوط مروحيات ونقل بعض التجهيزات والملفات، وفق نشطاء.

وفي الحسكة سيطر تنظيم الدولة المتطرف على فوج المدفعية 121، الذي يعرف باسم “فوج الميلبية".

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان والذي يتخذ من لندن مقرا له، أن 21 عنصرا من “الدولة الإسلامية” على الأقل قتلوا في المعارك الدائرة بالمدينة بينهم أربعة انتحاريين.

وكان أربعة عناصر من التنظيم المتطرف فجروا أنفسهم داخل مقر حزب البعث الحاكم في الحسكة وتلت ذلك مواجهات داخل المبنى قتل فيها 12 شخصا بينهم أعضاء في حزب البعث وحراس.

4