داعش يعود إلى درنة بعملية دموية

الثلاثاء 2015/08/11
التنظيم تكبد خسائر مادية وبشرية في معاركه مع قوات الجيش في درنة

طرابلس - أفادت مصادر إعلامية بأن تسعة أشخاص قتلوا وأصيب العشرات بجروح متفاوتة في انفجار سيارة مفخخة في مدينة درنة شرق ليبيا. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم في بيان مقتضب نشر على مواقع جهادية، مشيرا إلى أن منفذه سوداني.

وجاء في البيان “قام أبو جعفر السوداني بتفجير سيارته المفخخة على تجمع لصحوات الردة بمنطقة الساحل الشرقي في مدينة درنة مما أدى إلى هلاك وإصابة العديد منهم”.

ووقع الهجوم بعد أسابيع على توعد التنظيم المتطرف بالعودة إلى المدينة والثأر من قوات الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر الذي طردته منها.

وتكبّد التنظيم خسائر مادية وبشرية في معاركه مع قوات الجيش في مدينة درنة التي كانت إحدى معاقله، ودفعت هذه الخسائر التنظيم إلى فتح جبهات قتال أخرى لتدارك الفشل في السيطرة على عدد من المدن.

وأكدت مصادر إعلامية أن داعش تمركز منذ أسابيع قليلة في منطقة الراوغة التي تتوسط مدينتي سرت والجفرة أحد أهم المدن الليبية نظرا إلى موقعها الاستراتيجي.

ويعتم داعش منذ تمكّنه من مدينة سرت ضمّ الجفرة إلى صفوف المدن الخاضعة تحت سيطرته، فقد أكدت تقارير سابقة أن التنظيم اقترب من مدينة ودان التي تبعد عن سرت 250 كيلومترا تمهيدا للسيطرة على الجفرة الخاضعة لميليشيا فجر ليبيا.

وأوضح مراقبون أن سيطرة داعش على الجفرة سيمكنه من قطع طريق الإمداد بين قوات فجر ليبيا الموجودة في سبها، والأخرى الموجودة في مدينة مصراتة.

وساهم تعدّد جبهات الصراع في تشتيت جهود دول الجوار والمجتمع الدولي، فمن جهة تشهد مدن سرت ومصراتة اشتباكات دموية بين ميليشيات فجر ليبيا وتنظيم الدولة الإسلامية، ومن جهة أخرى يقاتل الجيش الليبي جماعات متشددة موالية لفجر ليبيا وأخرى موالية لتنظيم أنصار الشريعة.

ويستعدّ تنظيم داعش حسب ما ذكرته مصادر إعلامية متطابقة، في وقت سابق، للإعلان عن ولاية جديدة له في ليبيا بعد تمكنه من السيطرة على مناطق محورية مثل غات وسرت وصبراتة والكفرة وذلك في إطار زحفه نحو طرابلس لمزاحمة فجر ليبيا عليها.

وستكون الولاية الجديدة لداعش بمثابة الدليل على سطوة هذا التنظيم وقدرته على اختراق الحدود والتوسع وسط اشتباكات عنيفة مع ميليشيات فجر ليبيا من جهة ومع قوات الجيش الليبي من جهة أخرى.

وأفادت مصادر إعلامية بأن داعش يعتزم الإعلان عن هذه الولاية الجديدة في الأيام المقبلة تحت مسمى “ولاية صبراتة”، وذلك للأهمية الاستراتيجية لهذه المدينة.

إقرأ أيضا:

داعش ليبيا يُهزم في درنة فيعلن عاصمته في سرت.. ماذا بعد

2