داعش يقدم على قتل 30 مدنيا انتقاما لمقتل أحد قادته في افغانستان

الأربعاء 2016/10/26
دموية ووحشية

كابول - قتل ما لا يقل عن ثلاثين قرويا بينهم أطفال بأيدي عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية ليل الثلاثاء الأربعاء، انتقاما لمقتل احد قادة الجهاديين في ولاية غور بوسط أفغانستان، على ما أعلن حاكم الولاية.

وقال الحاكم نظير خازه لوكالة فرانس برس "قتل داعش حوالى 30 مدنيا بينهم اطفال، بعد احتجازهم رهائن"، مضيفا انهم "قرويون، ومعظمهم رعاة".

واوضح ان "قوات الامن نفذت (الثلاثاء) بمساعدة قرويين عملية قتل خلالها قيادي في تنظيم الدولة الاسلامية يدعى فاروق. وفي المقابل خطف مقاتلو داعش ثلاثين قرويا معظمهم من الرعاة. وعثر اشخاص من المنطقة على جثثهم صباح الاربعاء".

من جهة اخرى، اوضح عبد الحي خطيبي، المتحدث باسم سلطات الولاية ، ان "القرويين كانوا يريدون منع مقاتلي داعش من سرقة مواشيهم عندما قتل القائد فاروق". واضاف ان الجثث كانت "منخورة بالرصاص".

ورصدت القوات الافغانية وجود تنظيم الدولة الاسلامية الذي تكافحه منذ 2015 في ولايات شرق افغانستان بصورة خاصة.

وتبنى التنظيم هجومين كبيرين في الاشهر الاخيرة في كابول، لكنها المرة الاولى التي تنسب اليه عملية بهذا الحجم في وسط البلاد، وتحديدا في منتصف المسافة بين كابول ومدينة هرات الكبيرة في الغرب.

1