داعش يمول متمردي الكونغو الديمقراطية

تقرير يؤكد أن "الميسر المالي" وليد أحمد زين دفع المال للقوات الديمقراطية المتحالفة وقد اعتقل في يوليو لصلاته بتنظيم الدولة الإسلامية.
الجمعة 2018/11/16
دوريات لتحقيق الاستقرار بعد سلسلة من المذابح

كينشاسا - أفاد تقرير الخميس، بأن جماعة إسلامية متمردة في شرق الكونغو الديمقراطية تلقت أموالا من ممول على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية، مما يشير إلى روابط بين المتمردين في الكونغو ومتشددين آخرين في أفريقيا وخارجها.

وقال التقرير الذي أعدته مجموعة أبحاث الكونغو بجامعة نيويورك ومؤسسة بريدجواي التي نقلت عن مصادر أميركية ومنشق من القوات الديمقراطية المتحالفة في الكونغو إن “الميسر المالي” وليد أحمد زين دفع المال للقوات الديمقراطية المتحالفة، على الأقل مرة واحدة.

وقدمت المدفوعات في السنوات الأخيرة لكن لم يتضح الزمن بالتحديد وحجم المبلغ المدفوع ولأي غرض استخدمت الأموال.

واسم زين مدرج على قائمة عقوبات أعدتها الحكومة الأميركية وقد اعتقل في بلده كينيا في يوليو لصلاته بتنظيم الدولة الإسلامية.

وتلقي الحكومة في الكونغو باللوم على القوات الديمقراطية المتحالفة في وقوع سلسلة مذابح حدثت في العامين الماضيين بشرق البلاد حيث عطل العنف حول مدينة بيني جهود احتواء تفشي مرض الإيبولا.

وشكل مسلمون أوغنديون القوات الديمقراطية المتحالفة في تسعينات القرن الماضي بزعم أنها ستقاتل من أجل حقوق جماعة التبليغ، لكنها تحولت في عملياتها إلى قطع الطرق بعد أن عبرت حدود أوغندا الغربية إلى الكونغو.

وجاءت المدفوعات في الوقت الذي تسعى فيه القوات لربط نفسها بتنظيم الدولة الإسلامية وجماعة بوكو حرام في نيجيريا وتنظيم القاعدة وغيرها من الجماعات.

وقال التقرير “يبدو أن القوات الديمقراطية المتحالفة، يزداد اهتمامها بتوجيه رسائلها إلى جمهور أوسع نطاقا وتحاول تقديم نفسها باعتبارها تشكيلا أوسع للجماعات الجهادية المتطرفة”.

ويحتدم الصراع القائم بين قبيلتي الهوتو والتوتسي منذ سنوات، في الكونغو الديمقراطية، في ظل وجود حكومة هشة، حتى وصلت الأمور حاليا إلى درجة التفسخ بعدما تدخلت في الخلافات دول أفريقية مجاورة، من بينها رواندا.

5