"داعش" ينسحب من المجمع الحكومي بالرمادي

السبت 2015/05/16
القوات العراقية تعمل على حماية المدينة من سيطرة التنظيم

الأنبار(العراق) ـ قال مسؤول محلي عراقي، السبت، إن مقاتلي تنظيم "داعش" انسحبوا من المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار(غرب)، وتحصنوا في مواقع بديلة بالقرب منه؛ بسبب القصف العنيف لطيران التحالف الدولي والطيران العراقي على المجمع بعد سيطرتهم عليه الجمعة.

وفي تصريح صحفية أوضح دلف الكبيسي قائمقام قضاء الرمادي، أن طيران التحالف الدولي والطيران العراقي بدأ صباح السبت، بشن غارات مكثفة على المجمع الحكومي وسط الرمادي، حيث قامت الطائرات بقصف مواقع تمركز مقاتلي "داعش" داخل المجمع، ما أسفر عن مقتل 7 منهم.

وأضاف أن مقاتلي التنظيم انسحبوا من داخل المجمع الحكومي نتيجة الضربات الموجعة والقصف الجوي العنيف الذي تعرضوا له، وتحصنوا في مواقع بديلة قرب المجمع لتجنب قصف الطيران. ولم يتسنّ التأكد مما ذكره المصدر من مصدر مستقل.

وسيطر "داعش" الجمعة على المجمع الحكومي وسط الرمادي والذي يضم مديرية شرطة محافظة الانبار ومقر ديون محافظة الانبار ومكتب المحافظ ومقرات إدارية أخرى، بعد انسحاب القوات الامنية منه نتيجة شدة الاشتباكات وتفجير العربات المفخخة من قبل مقاتلي التنظيم.

وبسيطرة "داعش" على المجمع الحكومي وأحياء ومناطق أخرى داخل الرمادي نتيجة الهجوم الواسع الذي شنّه الجمعة، بات التنظيم المتشدد قريباً من السيطرة على المدينة بالكامل، بحسب مصادر أمنية.

ورغم خسارة "داعش" للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، لكنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي يسيطر عليها منذ مطلع عام 2014، ويسعى لاستكمال سيطرته على باقي المناطق التي ما تزال أجزاء منها تحت سيطرة القوات الحكومية وأبرزها الرمادي.

1