داعش يهدد مجددا بالتمدد صوب الأردن

السبت 2015/03/14
تنظيم يسعى إلى توسيع نفوذه في المنطقة

عمان - توعد المتحدث الرسمي باسم تنظيم الدولة الإسلامية أبومحمد العدناني مجددا، بالتمدد باتجاه دول عربية جديدة وفي مقدمتها الأردن.

جاء ذلك خلال كلمة جديدة له بثتها مؤسسة “الفرقان” الإعلامية، وحملت اسم “فيَقتلون ويُقتلون”، أعلن من خلالها قبول التنظيم بيعة جماعة بوكو حرام النيجيرية.

وقال العدناني في كلمته الصوتية “لئن كنتم تطمحون في الموصل أو جرابلس أو درنة أو غابة في أدغال نيجريا أو السيطرة على عشش في صحراء سيناء، فإننا نريد باريس قبل روما، ونريد كابول وكراتشي، والرياض، وعمّان، وغيرها”. وهذا ليس بالتسجيل الوحيد للمتحدث باسم التنظيم الذي يهدد من خلاله دولا عربية من بينها الأردن، ولكن تبقى تهديدات داعش وفق المتابعين، محل انتباه مخابرات الدول.

فرغم الهزائم التي مني بها في مناطق في سوريا والعراق إلا أنه مايزال يحظى بثقل في هاتين الدولتين المجاورتين للأردن.

والأردن هو في مقدمة الدول العربية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية، خاصة بعد إقدام الأخير على حرق طياره معاذ الكساسبة وهو حيا، بعد أن أسره في الرقة في أواخر العام 2014 إثر سقوط طائرته.

وقد شكل مشهد الكساسبة وهو يحترق صدمة للرأي العام الأردني المنقسم على ذاته بشأن المشاركة في التحالف الدولي ضده، وقد أدى هذا الفعل “الداعشي” إلى توحد الأردنيين حول مطلب “الثأر من التنظيم”.

ومنذ ذاك التاريخ كثف الطيران الأردني من عمليات قصفه لمعاقل داعش في كل من سوريا والعراق، بإسناد عدد من الدول العربية الأخرى وفي مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة التي أرسلت سربا من طائراتها أف 16 إلى عمان.

وبالتوازي مع ذلك يقوم العاهل الأدرني الملك عبدالله الثاني بزيارات مكوكية لدول غربية وعربية وآخرها كانت للمملكة المغربية ولقاءه بالملك محمد السادس للحشد لعملية تودي إلى القضاء على هذا التنظيم المتطرف، الذي جاوز تهديده المنطقة وبدأ يطال خطره دول العالم ككل.

4