داعية شيعي يرسل صورا فاضحة على واتساب

السبت 2017/05/06
جدل واسع بخصوص محادثات الداعية على واتساب

سيدني – أثارت محادثات عبر واتساب نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية بين داعية شيعي مؤيد لحزب الله وبين أصدقائه، تداولوا خلالها صور نساء شبه عاريات، جدلا واسعا.

وكان رجل الدين زيد السلامي التقط صورًا لسيدة لا يعرفها من الجهة الخلفية إذ كانت ترتدي قميصًا مفتوحًا على الظهر خلال تواجده في مطار سيدني في أستراليا فور عودته من إيران ثم قام بإرسالها إلى أصدقائه عبر تطبيق واتساب.

وكتب السلامي لأصدقائه “لقد وصلت، هذه كانت هي، والله لا ترتدي حمّالة صدر”. وقد عمد أحد الأشخاص إلى تسريب المحادثات التي تبادلها مع أصدقائه.

وفي اتّصال هاتفي له مع موقع دايلي ميل أستراليا، رفض رجل الدين الإفصاح عمّا إذا كان هو من التقط الصورة إلا أن رقم هاتفه يظهر في الحديث المسرب.

واستنكر السلامي ردود الفعل متسائلاً “أين الخطأ في التقاط صورة مماثلة؟ لا أفهم!”. وقال لأصدقائه إن الجميع كان ينظر إلى تلك السيدة مضيفًا أنه كان يحمل مسبحته طيلة الوقت.

وكان رجل الدين التقط صورة سيلفي إلى جانب صورة لإحدى عارضات أزياء فيكتوريا سيكريت داخل المطار.

وفي محادثة أخرى نشرت له أيضاً كان قد علّق على صورة نشرت على الواتساب لساقي فتاة أنها قابلة للمتعة.

كما تحدث رجل الدين في محادثة أخرى عن ضيقه بسبب جلوس امرأة بجانبه متطرقا للأمر من ناحية جنسية فيما اقترح عليه محدثه زواج المتعة كحل.

ونشرت الصحيفة صورة رسالة كان قد أرسلها السلامي إلى أحد الأشخاص وهو يهدده “بتحويل حياته إلى لعنة وأنه سوف يتلو دعاء ضده ليلة الجمعة ليحاسبه الله على ما فعله معه”.

وقالت الصحيفة إن رجل الدين قد زار أكثر من مرة إيران وتلقى دروسا دينية فيها، وأشارت إلى أنه يؤيد حزب الله في لبنان.

يذكر أن رجل الدين زيد السلامي متزوّج وله أطفال. وكان الداعية قد ظهر في فيديوهات سابقة يشرح من خلالها مخاطر اللباس غير الشرعي للفتيات والشبان كما ظهر في فيديو بصحبة شاب يرتدي قميصا ورديا ملتصقا بجسده، وفي فيديو آخر بجانب فتاة ترتدي حجابا، وملابس غير محتشمة، وتضع المساحيق على وجهها، واصفا حجابها بـ”الحجاب الكاردشياني”.

وظهر أيضا إلى جانب طفل يضع وشما مناصرا لحزب الله على ظهره، حيث قال السلامي إنه رغم تأييده للحزب، إلا أنه يرفض هذا الوشم.

19