دافيد فيا.. في صدام مع فريقه الأم من أجل "السوبر"

الأربعاء 2013/08/21
دافيد فيا بقميص فريقه الجديد أتليتيكو مدريد

مدريد- المهاجم الدولي دافيد فيا سيواجه فريقه السابق برشلونة لأول مرة بعد انتقاله إلى أتلتيكو مدريد، اليوم الأربعاء على ملعب "فيسنتي كالديرون"، في ذهاب كأس السوبر الأسبانية لكرة القدم.

كان فيا، أفضل هداف في تاريخ المنتخب الأسباني، انتقل إلى فريق العاصمة مقابل مبلغ زهيد (2,1 مليون يورو). وسيكون فيا تواقا إلى تقديم أفضل ما لديه أمام فريقه السابق، الذي لم يعتمد عليه بشكل كبير بعدما كسر ساقه خلال كأس العالم للأندية 2011.

كما لم يتمتع فيا (31 عاما) بعلاقة جيدة مع الأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم في الأعوام الأربعة الماضية، وساهم قدوم البرازيلي نيمار من سانتوس في رحيله السريع إلى العاصمة. ويبدو أن قرار فيا بالانتقال إلى أتلتيكو كان ذكيا، إذ سيخوض دوري أبطال أوروبا ويلعب أساسيا في تشكيلة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، حيث سيأمل في فرض نفسه لحجز مكان في تشكيلة المدرب الوطني فيسنتي دل بوسكي إلى مونديال البرازيل 2014.

واعتبر فيا، مهاجم فالنسيا السابق، أنه سيحتفل إذا سجل في مرمى برشلونة لكن ليس بطريقة "كبيرة"، معتبرا أن حظوظ فريقه ستكون جيدة لتحقيق الفوز "إذا لعبنا بالتزام… لا يمكن أن نرتكب أي خطأ، يجب أن ندافع جيدا، نحاول إبعاد الكرة عنهم قدر المستطاع، لأننا نعلم أنهم يعانون كثيرا عندما يخسرون الكرة، ثم نستغل فرصنا بالكرات المرتدة".

وتابع فيا: "لديّ عدة أصدقاء هناك وذكريات جميلة في ثلاث سنوات أمضيتها معهم. لكن عندما تبدأ المباراة سيصبحون خصومي". وستشكل هذه المباراة أيضا انطلاقة مسيرة أتلتيكو المحلية بعد تخليه عن هدافه الكولومبي راداميل فالكاو غارسيا إلى موناكو الفرنسي في صفقة خيالية بلغت 60 مليون يورو في حزيران/يونيو الماضي.

وحقق أتلتيكو فوزا مهما خارج ملعبه على إشبيلية 3-1 في المرحلة الأولى من الدوري المحلي، بهدفين للبرازيلي دييغو كوستا وهدف للأرجنتيني المخضرم ماكسي رودريغيز. واعتبر كوستا (24 عاما)، الذي رفض عرضا من ليفربول الإنكليزي وجدد عقده، إنه لن يكون مجرد بديل لفالكاو، الذي سجل 70 هدفا لـ"روخي بلانكوس" في موسمين: "تلحظون غياب فالكاو لأنه لاعب كبير، لكننا نملك فيا، وهو وحش أيضا، ونعرف أنه سيقدم أداء جيدا".

وتابع كوستا: "التزامه وعمله من أجل الفريق رائعان. هو شخص متواضع ويملك طبعا مميزا. أعتقد أننا سنقدم الكثير لأتلتيكو". وتحت إشراف سيميوني، تحسنت نتائح أتلتيكو بشكل كبير، فأحرز لقب الكأس المحلية، حل ثالثا في الليغا وأحرز لقب الدوري الأوروبي وكأس السوبر الأوروبية في 2012.

واستبعد سيميوني أن يكون من المنافسين الجديين على لقب الدوري هذا الموسم، معتبر الليغا "مملة" بسبب احتكار المنافسة بين ناديين فقط: "ريال مدريد وبرشلونة يلعبون في بطولة أخرى. هذه بطولة مملة لباقي المشجعين الذين يأملون فقط في المركزين الثالث أو الرابع".

لكن حارس مرمى برشلونة الدولي فيكتور فالديس رفض ادعاءات غياب المنافسة في الدوري وتوقع اختبارا قويا من أتلتيكو: "أظهروا أمام إشبيلية صلابتهم، وسيكون امتحانا جديدا لبرشلونة… عليكم فقط رؤية كيف لعب بيتيس أمام ريال مدريد، مباراة إشبيلية-أتلتيكو ومواجهة فالنسيا الأسبوع الماضي". من جهته، حقق برشلونة انطلاقة صاروخية في مستهل حملته في الدفاع عن لقبه، عندما سحق ضيفه ليفانتي بسباعية نظيفة، كان نصيب ميسي ثنائية منها. وستكون الفرصة الأولى لمدرب برشلونة الجديد الأرجنتيني جيراردو مارتينو لنيل لقبه الأول بعد حلوله بدلا من تيتو فيلانوفا المبتعد بسبب المرض.

وسيغيب عن تشكيلة مارتينو الظهير البرازيلي داني ألفيش المصاب بعد تسجيله هدفا في مباراة ليفانتي، ويحوم الشك حول مشاركة الجناح الشاب كريستيان تيللو.

وينوي ميسي رفع رصيده من الأهداف أمام أتلتيكو، الفريق الأكثر استقبالا لأهدافه والتي بلغت 20 حتى الآن. وسيساهم برشلونة بثلاثين ألف يورو لدعم تمديد ساعات عمل مترو الأنفاق في مباراة الإياب الأربعاء المقبل، كي يضمن عودة مشجعي الفريق من ملعب "كامب نو".

وطالب عمدة برشلونة خافيير ترياس من الاتحاد الأسباني تقديم موعد المباراة المقررة الساعة الحادية عشرة ليلا، لكن طلبه قوبل بالرفض. وتمثل المباراة فرصة مهمة لمعرفة ملامح المستوى الحقيقي لكلا الفريقين بعدما اقتسما لقبي الموسم الماضي وبعدما رحل عن صفوف أتلتيكو أبرز لاعبيه وهو المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو غارسيا.

23