دانة غاز الإماراتية تعزز أنشطتها بمصر

الأربعاء 2014/10/01
الصفقة بين دانة غاز والقاهرة تعزز العلاقات الاقتصادية الجيدة بين الإمارات ومصر

القاهرة - تخطط دانة غاز الإماراتية لحفر 37 بئرا في مناطق الامتياز الجديدة التي فازت بها في مصر باستثمارات قدرها 270 مليون دولار وذلك بعد فوزها بحقوق امتياز قطاعين بريين في منطقة دلتا النيل بمصر.

قالت شركة دانة غاز، الثلاثاء، إنها وقعت اتفاقا مع هيئة البترول المصرية والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (ايجاس) الحكوميتين، لزيادة إنتاج الغاز مقابل السماح لها بتصدير شحنات من المتكثفات الطبيعية “نفط خفيف”، لسداد مستحقاتها الواجبة على الحكومة المصرية.

وذكر بيان صدر عن شركة دانة غاز، أن الاتفاقية تقضي بأن تقوم الشركة بتنفيذ برنامج على فترة سبع سنوات لزيادة الإنتاج، يشمل حفر 37 بئرا جديدة وإجراء أعمال تنشيط لنفس العدد من الآبار القائمة.

ومن المتوقع أن يصل مجموع إنتاج الشركة خلال تلك الفترة إلى حوالي 270 مليار قدم مكعب من الغاز، ومن 8 إلى 9 مليون برميل من المكثفات، بالإضافة إلى حوالي 450 ألف طن من غاز البترول المسال، وفق ما ذكره البيان.

وتقدر الشركة أن تصل ذروة الإنتاج اليومي في عام 2017 إلى حوالي 160 مليون قدم مكعب من الغاز و5600 برميل من المكثفات.

وذكر البيان أنه من المقرر أن تخصص كل عائدات الاتفاقية لصالح دانة غاز، وسوف تساهم العائدات في خفض حجم المستحقات لصالح الشركة على مصر والبالغة 280 مليون دولار، وصولاً إلى أدنى مستوى بحلول عام 2018، من خلال عائدات البيع المباشر لجميع المتكثفات الطبيعية التي تقدر بنحو 5.6 آلاف برميل يوميا حسب أسعار السوق الدولية.

والمتكثفات الطبيعية نوع من النفط الخام تزيد درجة نقاوته عن 45 درجة ويتم خلطه بالأنواع الأقل وتصديره كخام بترول خفيف.

شريف إسماعيل: سنطرح مناقصة للاقتراض لسداد دفعة أخرى من مستحقات الشركاء الأجانب

ويعد الاتفاق المبرم بين هيئة البترول المصرية وشركة دانة غاز، الثاني من نوعه حيث سمحت الهيئة لشركة اديسون الايطالية في 2013، ببيع شحنات من النفط الخام الخفيف “المتكثفات الطبيعية” تقدر بـ5 آلاف برميل يوميا مقابل سداد مديونية مستحقة على الهيئة نتيجة مشتريات غاز بقيمة 200 مليون دولار.

وقال مسؤول في هيئة البترول المصرية، إن هذا الاتفاق يضمن للهيئة الحصول على كامل الغاز الطبيعي الذي تنتجه حقول دانة غاز.

وأضاف أن الاتفاق ينتهي بمجرد حصول دانة غاز على مستحقاتها بالكامل، مضيفا أن الشركة تعهدت في المقابل بزيادة إنتاجية حقول الغاز. وتقدر استثمارات الشركة على مدى السنوات السبع الماضية في مصر نحو 1.8 مليار دولار في التنقيب والتطوير والإنتاج، وحققت حتى الآن 25 اكتشافا.

وارتفعت مستحقات شركات البترول الأجنبية المتأخرة لدى الحكومة المصرية، إلى 6.5 مليار دولار بنهاية أغسطس الماضي.

وقال وزير البترول المصري شريف إسماعيل الثلاثاء إن مصر تسعى لخفض الديون المستحقة عليها لشركات النفط الأجنبية ما بين مليارين وثلاثة مليار دولار بنهاية العام الحالي. وبلغت مستحقات شركات النفط الأجنبية العاملة في مصر 5.9 مليار دولار بنهاية يونيو.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي “سنسدد مليار دولار للشركاء الأجانب خلال الأيام القليلة القادمة كجزء من مستحقاتهم. عقب إجازة العيد سنطرح مناقصة للاقتراض من البنوك العالمية لسداد دفعة أخرى من مستحقات الشركاء الأجانب”.

وتراكمت مستحقات شركات النفط والغاز الأجنبية على مصر التي تضرر اقتصادها جراء الاضطرابات السياسية منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

دانة غاز: العوائد ستقلص مستحقات الشركة على مصر البالغة 280 مليون دولار

وفي وقت سابق أعلن مسؤول في الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس″ (حكومية)، إن 6 شركات فازت بالمزايدة التي طرحتها بلاده أمام الشركات العالمية للبحث والتنقيب عن الغاز في دلتا النيل والبحر المتوسط في ديسمبر الماضي.

وأضاف المسؤول الحكومي، أن الشركات الفائزة هي: “دانة غاز″ الإماراتية، و”غاز دي فرانس″ و”توتال” الفرنسيتين، و”فيجاس″ اليونانية، و”إيني” الإيطالية و”بي بي” البريطانية.

ولم يفصح المسؤول عن تفاصيل حول المناطق التي فازت بها تلك الشركات، لكن شركة دانة غاز أعلنت عن فوزها بمنطقتين في مصر للتنقيب عن الغاز والنفط في المزايدة التي طرحتها الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (ايجاس).

وقال بيان صدر عن الشركة الإماراتية إن الشركة فازت بحقوق التنقيب عن الغاز في منطقة شمال الصالحية والمطرية في مياه دلتا النيل في البحر المتوسط (شمال مصر).

وذكر البيان أن الشركة سوف تدير منطقة شمال الصالحية، فيما ستدير شركة “بي بي” البريطانية المنطقة الثانية، على أن تتقاسم الشركتان إنتاج المنطقة بنسبة 50 بالمئة لكل منهما.

10