دبي تأمل بعودة السياح في يوليو المقبل

إعادة فتح مراكز التسوق أمام الزبائن وفق إجراءات وقائية مشددة.
الأربعاء 2020/04/29
عودة حذرة إلى مراكز التسوق

عبرت حكومة دبي عن طموحات متفائلة بعودة السياح الأجانب اعتبارا من شهر يوليو المقبل، في وقت بدأت فيه مراكز التسوق في الإمارة باستقبال الزبائن بعد فترة توقف دامت عدة أسابيع، ضمن الإجراءات الاحترازية للتصدي لفايروس كورونا المستجد.

دبي - كشفت حكومة دبي الثلاثاء أنها تأمل في إعادة فتح أبوابها للسائحين بداية من مطلع يوليو المقبل، بعد نجاح الإجراءات التي طبقتها الإمارات في الحد من انتشار فايروس كورونا المستجد.

وقال مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في إمارة دبي هلال المري في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ الثلاثاء إن العملية سوف تكون تدريجية، وقد يتم تأجيلها حتى سبتمبر، بناء على التوجهات العالمية.

وكانت دبي وعموم الإمارات قد علقت الشهر الماضي معظم حركة الطيران في إطار إجراءات مكافحة الوباء. وقد بدأت أمس بتخفيفها تدريجيا وإعادة فتح مراكز التسوق مع تطبيق إجراءات وقاية مشددة.

وأضاف المري أن “الكثير من الدول لا تزال مغلقة، ويتعلق الأمر بصورة أكثر بالمشاورات الثنائية.. هل سيكون يوليو هو الموعد الذي ستبدأ فيه الأمور بالفتح ببطء؟ هل سيكون سبتمبر؟ نحتاج فقط للتأكد من أننا مستعدون إذا ما بدأت الأمور بصورة مبكرة عن المتوقع”.

وتجتذب دبي، التي أمضت سنوات لتحويل نفسها إلى المركز الرئيسي للأعمال والسياحة في الشرق الأوسط، الملايين من الزائرين سنويا بفضل شواطئها وفنادقها الفاخرة ومراكز التسوق الراقية.

استقبلت دبي في العام الماضي نحو 16.7 مليون سائح وفقا للتقديرات الرسمية. وشهدت مؤخرا ارتفاع أعداد السياح الصينيين بوتيرة سريعة، بعد أن ظلت الهند والسعودية وبريطانيا أهم أسواق السياح الوافدين إلى الإمارة لسنوات.

هلال المري: عودة السياحة تدريجيا في يوليو وقد يتم تأجيلها حتى سبتمبر
هلال المري: عودة السياحة تدريجيا في يوليو وقد يتم تأجيلها حتى سبتمبر

وبدأت مراكز التسوق في إمارة دبي الثلاثاء إعادة فتح أبوابها لاستقبال الزبائن بعد فترة توقف دامت عدة أسابيع، ضمن الإجراءات الاحترازية التي طبقتها الإمارة للتصدي لفايروس كورونا المستجد.

وأعلن مركز التسوق “ميركاتو” ومركز التسوق “تاون سنتر جميرا” عن فتح أبوابهما لاستقبال الزبائن مع الالتزام بمجموعة صارمة من معايير الصحة والسلامة الصادرة عن وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث للحد من الإصابة بالفايروس.

وقالت نسرين بستاني مديرة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي في مركز ميركاتو، إنه تم تخفيض ساعات العمل في المركز لتصبح بين الساعة 12 ظهرا إلى 10 ليلا، على أن تبقى مرافق الترفيه العائلية ومنها السينما والصالات الرياضية والأماكن المخصصة للصلاة وغرف تبديل الملابس مغلقة وفقاً للتوجيهات الصادرة بهذا الخصوص.

ونسبت وكالة الأنباء الألمانية إلى بستاني قولها إن “المركز يلتزم بتنفيذ صارم للإجراءات الاحترازية الصادرة عن السلطات المحلية، فلا يسمح للزوار الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 12 عاما بزيارة مراكز التسوق، ويجب على المتسوقين ارتداء الأقنعة والقفازات.

وأشارت إلى أنه سوف يتم فحص درجة حرارة كل زائر مع الحفاظ على مسافة آمنة لا تقل عن مترين بين الزوار، إضافة إلى توصيات الدفع الذكي من خلال بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم.

وأضافت أنه “سيتم تطبيق وتنفيذ التدابير الوقائية بشكل كامل لضمان صحة وسلامة الموظفين والزبائن”.

كما أعلن مركز التسوق “دبي مول” فتح أبوابه للزوار، مع السماح لكل زائر بالتجول في المركز بحد أقصى لا يتجاوز 3 ساعات، على أن تستقبل المحال التجارية والمطاعم عدد زوار لا يزيد على 30 في المئة من إجمالي طاقاتها الاستيعابية.

وأعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي الأسبوع الماضي عن عودة تدريجية لتقديم خدمة وسائل النقل الجماعي التي تشمل مترو دبي وحافلات المواصلات العامة ومركبات الأجرة وبالتنسيق مع مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فايروس كورونا.

وأكدت الهيئة أنها اتخذت جميع الاحتياطات اللازمة لضمان سلامة السائقين والركاب، حيث يتم تعقيم وتطهير الحافلات والمركبات بصورة يومية.

وأضافت أن العودة التدريجية لاستخدام وسائل النقل العام ستتزامن بالضرورة مع إلزام الجمهور بالاشتراطات الوقائية المعمول بها، وأن أي مخالفة لتلك الإجراءات ستواجه بالمساءلة القانونية.

ولا يقتصر تخفيف الإجراءات على دبي، فقد أعلنت الحكومة الاتحادية عن إعادة فتح المراكز التجارية فيها وتخفيف القيود على حركة التنقل بالتزامن مع حلول شهر رمضان، بعد مرور شهر على إغلاق المراكز لمنع تفشي الوباء.