دبي تتعهد بتمويل جديد لطيران الإمارات

مصارف دبي تقدم تسهيلات لتخفيف الضغوط الاقتصادية التي تسبب فيها فايروس كورونا.
الأربعاء 2020/04/01
دعم القطاعات المتضررة

تعهدت حكومة دبي بتقديم الدعم الكامل لطيران الإمارات باعتبارها دعامة رئيسية لاقتصاد الإمارة، في وقت أعلنت فيه أن مصارف دبي ستتخذ إجراءات دعم واسعة لتخفيف الضغوط الاقتصادية التي تسبب فيها انتشار فايروس كورونا المستجد.

دبي - أكدت حكومة دبي الثلاثاء أنها ملتزمة بتقديم الدعم الكامل لشركة طيران الإمارات التابعة لها، للتغلب على الآثار المدمرة لتفشي فايروس كورونا المستجد، في وقت اتسعت فيه إجراءات حظر الحركة بالكامل، لتشمل منطقة تشتهر بأسواق الذهب والتوابل.

واتخذت دولة الإمارات، التي تعد مركز السياحة والأعمال الرئيسي في المنطقة، إجراءات صارمة لمكافحة انتشار الفايروس من بينها وقف حركة السفر بالطائرات مؤقتا وأطلقت حملة تعقيم في أنحاء البلاد.

وقال ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد إن حكومة الإمارة ستضخ رأس مال جديدا في شركة طيران الإمارات نظرا لما تمثله من أهمية استراتيجية لاقتصاد دبي والإمارات.

وكتب في حسابه على تويتر أن “حكومة دبي ملتزمة بتقديم الدعم الكامل لطيران الإمارات في هذا الظرف الاستثنائي من خلال ضخ رأسمال جديد للشركة”.

وأضاف أن “طيران الإمارات تتمتع بمكانة استراتيجية كبيرة كأحد الدعائم الرئيسية لاقتصاد إمارة دبي ودولة الإمارات عموما”.

ولم يكشف الشيخ حمدان، نجل رئيس حكومة دولة الإمارات وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن قيمة الرأسمال الجديد، لكنه أشار إلى أنّ “مزيدا من التفاصيل” ستعلن في وقت لاحق.

الشيخ حمدان بن محمد بن راشد: طيران الإمارات لها أهمية استراتيجية لاقتصاد دبي والإمارات
الشيخ حمدان بن محمد بن راشد: طيران الإمارات لها أهمية استراتيجية لاقتصاد دبي والإمارات

وكانت المجموعة الإماراتية، أكبر ناقل جوي في المنطقة، أعلنت قبل نحو أسبوع تعليق الرحلات بناء على طلب حكومي، وذلك لوقف انتشار فايروس كورونا المستجد كوفيد - 19.

وفي ظل وقف الرحلات، قالت المجموعة التي تضم أكبر أسطول من طائرات إيرباص أي 380 الضخمة، إنها ستقوم بخفض الرواتب الأساسية مؤقتا بنسب تتراوح بين 25 إلى 50 في المئة لغالبية العاملين فيها لفترة ثلاثة أشهر دون إلغاء الوظائف.

في هذه الأثناء ذكرت وكالة أنباء الإمارات أن بنوك دبي ستتخذ إجراءات لدعم الزبائن بهدف التخفيف من الضغوط الاقتصادية التي تسبب فيها انتشار فايروس كورونا المستجد.

ونقلت عن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قوله إن الإجراءات تشمل طرح خطط سداد مرنة وإلغاء فوائد وتكاليف إضافية وتخفيض رسوم وتُنفذ في الفترة من أول أبريل حتى 30 يونيو المقبل.

ومددت الإمارات حظر تجول يسري من المساء إلى الصباح حتى الخامس من أبريل لتطهير البلاد بشكل أوسع، لكن دبي أعلنت في وقت متأخر  الاثنين فرض حظر تجول على مدار اليوم في منطقة الراس لمدة أسبوعين.

وأغلقت دبي المداخل المؤدية إلى المنطقة وأوقفت حركة النقل العام إلى المنطقة المتاخمة لخور دبي حيث مُنعت السفن من نقل البضائع بين دبي وإيران التي تعد مركزا إقليميا لتفشي الفايروس.

ويتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا” الذي يمثل 290 شركة طيران في العالم، أن تنخفض عائدات شركات الطيران في الشرق الأوسط التي تشغل أكثر من 1300 طائرة، بمقدار 19 مليار دولار خلال العام الحالي، في تراجع بنسبة 39 في المئة عن العام الماضي.

وسيعرض ذلك التراجع ما يصل إلى 800 ألف وظيفة للخطر، وقد يؤدي إلى خسارة عشرات الملايين من المسافرين خلال العام الحالي.

وقد دعا الاتحاد العربي للنقل الجوي الذي يمثل نحو ثلاثين شركة طيران عربية عامة وخاصة في وقت سابق من الشهر الحالي، إلى اعتماد إجراءات هدفها “تخفيف الأعباء على شركات الطيران”.

وتعد إمارة دبي مقصدا سياحيا عالميا رئيسيا إذ يزورها نحو 16 مليون شخص سنويا، ومحطة تجارية مهمة، وموطنا لأحد أكبر أسواق العقارات في المنطقة.

وتعتبر مجموعة طيران الإمارات أحد أبرز أوجه نجاح الإمارة في التحول إلى مقصد دولي. ويعمل في الشركة أكثر من 100 ألف موظف، بينهم أكثر من 21 ألفا من طواقم الطائرات، و4 آلاف طيار.

وأدى تفشي فايروس كورونا المستجد إلى الإطاحة بقطاعات اقتصادية عالمية، وزاد من الضغوط على قطاعات حيوية كالنقل الجوي وشركات الطيران، التي كانت تعاني أصلا قبل ظهور المرض، الأمر الذي يهدد بموجة إفلاس لبعض الشركات.

وزادت وتيرة إلغاء الرحلات الجوية بنسبة قاربت 85 في المئة ببعض الشركات، وبدأت شركات الطيران في تسريح فوري للعمالة أو خفض بالمرتبات، وسط حالة الرعب التي ينشرها فايروس كورونا.

11