دبي تحتضن المستقبل وتفوز بتنظيم "إكسبو" 2020 بامتياز

الخميس 2013/11/28
الوزيرة ريم الهاشمي تقدم عرض استضافة "إكسبو 2020" في دبي بباريس

باريس – نجحت مدينة دبي في خطف الأنظار عالمياً، والفوز بتنظيم معرض "إكسبو 2020"، بعد انتهاء الجولة الثالثة من عملية التصويت، لتكون بذلك المدينة العربية الأولى التي تنال هذا الشرف.

وفور الإعلان عن فوز مدينة دبي بشرف تنظيم "إكسبو 2020"، غطت الألعاب النارية سماء مدينة دبي، وبرج خليفة الأعلى في العالم. وتغلبت مدينة دبي في الجولة الثالثة على المنافس الروسي بعد حصولها على 116 صوتاً، فيما حصلت مدينة إيكتاننبرغ الروسية على 47 صوتاً. وأصبحت دبي بهذا الفوز أول مدنية تستضيف المعرض في المنطقة، إذ لم تتم استضافة أي من نسخات المعرض من قبل في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا.

وقبل التصويت، قدّم كل من المدن المتنافسة وهي البرازيل وروسيا وتركيا، عرضًا توضيحيًا لمدة 20 دقيقة.

وخلال العرض التوضيحي الإماراتي، أكّدت وزيرة دولة الإمارات ريم بنت إبراهيم الهاشمي، أنّ الإمارات ستحاول تحقيق المساواة والاحترام خلال التزامها بإقامة المعرض، وأنّ هناك الملايين في العالم يرون في دبي منارة الأمل، مشيرة إلى أن التناغم الإنساني والثقافي والحضاري الذي يميز مجتمع الإمارات المكون من 200 جنسية من كافة أنحاء العالم تعيش في ظل مجتمع عربي مسلم متسامح يحفظ حقوق الإنسان، كان الميزة الأكبر التي جعلت دبي تفوز في هذه المنافسة.

كما أشارت الوزيرة إلى أهمية البنية التحتية المتكاملة والمتميزة من مطارات وشبكات طرق وجسور وموانئ عالمية إلى جانب المواصلات والاتصالات التي تربط دولة الإمارات مع جميع دول العالم دون معوقات أو تعقيدات، بالأضافة إلى موقع المعرض المقترح الذي يقع في منطقة جبل علي في دبي على مساحة أكثر من 20 هكتارا من الأرض والمجاور إلى ميناء جبل علي العملاق ومطار آل مكتوم الدولي الحديث، وتحيط به شبكة من الطرق والجسور والأنفاق المتطورة التي تسهل عملية الوصول إلى المعرض من قلب المدينة أو من كافة أنحاء الإمارات بكل سلاسة وسهولة .

وزراء إماراتيون في انتظار نتائج باريس

وتخلل الكلمة عرض فيلم وثائقي يصور نمط المعيشة والحياة لسكان الإمارات والتعايش الإنساني بين مختلف الشرائح ومجتمعها الذي يشكل فسيفساء ملونة بجميع ألوان الطيف، بحيث يشكل نسيجا دوليا في غاية التواد والتعايش والانسجام .

وكان فوز دولة الإمارات التي رشحت مدينة دبي لاستضافة الحدث متوقعا، حيث تتمتع المدينة بالبنية التحتية اللازمة لإقامة المعرض. إضافة إلى أن لديها إمكانات تتفوق فيها على بقية المنافسين، فدبي مدينة غنية عن التعريف، تسبقها شهرتها العقارية والسياحية ومكانتها كأهم مركز للأعمال في الشرق الأوسط والخليج، مسلحة بكل ما يجذب إليها أنظار العالم واستثماراته. فهي ثاني أكبر مدن دولة الإمارات، تجمع على أرضها أكثر من 200 جنسية مختلفة تعمل في مختلف المجالات، في شركات ساهمت في توسيع الأفق الاقتصادي في دبي، دون الاعتماد الكلي على العائد النفطي.

ويقول المستثمرون والمحللون الاقتصاديون إن فوز دبي باستضافة "إكسبو 2020" سوف يؤدي إلى انتعاش اقتصادي كبير وازدهار عقاري كذلك الذي سبق أزمة عام 2008، حيث ستقوم دبي ببناء مدينة متكاملة عرضت تصميمها أثناء عرض ملفها الكامل لإستضافة "إكسبو 2020"، والذي حمل عنوان "تواصل العقول.. وصنع المستقبل".

ويمثل معرض "إكسبو" واحداً من أهم المناسبات الاقتصادية العالمية، ويجتذب أعداداً كبيرة من الشركات والمستثمرين وملايين الزوار من مختلف أنحاء العالم. ولا يزال المعرض يمثل اليوم نقطة التقاء رئيسية للمجتمع الدولي لمشاركة الابتكارات وإحراز تقدم بشأن القضايا التي تهم العالم كالاقتصاد العالمي، والتنمية المستدامة، وتحسين مستوى المعيشة لجميع الناس في مختلف أنحاء العالم.

20