دبي تستدعي العالم إلى رحلة من ألف ليلة وليلة في مدينة علاء الدين

الخميس 2015/02/19
طموح دبي العقاري "لا حدود له"

دبي – مشروع ضخم جديد ستضيف من خلاله إمارة دبي في دولة الإمارت العربية المتحدة المزيد من الإبهار الذي عودت عليه العالم.

تعود دبي بالعالم إلى حكايات ألف ليلة وليلة وتعيد إحياء قصص مصباح علاء الدين والسندباد، من خلال مدينة جديدة أطلق عليها اسم مدينة علاءالدين ستتألف من ثلاثة أبراج.

وقال المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، إن أعمال البناء في مشروع “مدينة علاء الدين”، المستوحى من حكايات علاءالدين والسندباد ستبدأ العام المقبل.

يذكر أنه سبق الإعلان عن المشروع علانية خلال شهر أبريل الماضي. وأضاف لوتاه على هامش القمة الحكومية الثالثة في دبي، أن البلدية لديها الأموال اللازمة لتمويل المشروع ولم يكشف عن التكلفة الإجمالية. ويهدف المشروع إلى تطوير أبراج ذات أشكال أيقونية متميزة تحاكي أساطير الماضي وتضفي لمسة جمالية وطابعا سياحيا مميزا على المدينة، خصوصا في الموقع المتميز من خور دبي مع الحفاظ على خصوصيات الميناء التراثية.

وتشتهر المنطقة بقوارب صيد الأسماك الخشبية القديمة، وستقع الخطط الخاصة بذلك المشروع الجديد خارج المنطقة المقرر أن تصبح موقعا للتراث العالمي.

وكان لوتاه صرح لصحيفة البيان الإماراتية في وقت سابق بأن الشكل والمضمون المعماريين للمشروع سيأخذان بعين الاعتبار العلاقة التاريخية والتراثية لإبحار سفن البوم في الخور مستوحيان منها فكرة تطويره.

ويعود تاريخ التجارة بواسطة استعمال سفن البوم إلى ما قبل القرن الحادي عشر ميلادي حيث كانت هذه السفن تبحر إلى سواحل شرق أفريقيا والهند والصين، وقد تكون لها حكايات تتعلق بأساطير السندباد البحري وعلاء الدين المشهورة عالميا.

وسيتكون المشروع من مساحات تجارية وفندق، مع أبراج على مسافة 450 مترا من خور دبي، وسوف يتم بناء الأبراج الثلاثة على مساحة تبلغ 110 آلاف متر مربع، ويبلغ ارتفاعها 34 و26 و25 طابقا على التوالي، إضافة إلى أماكن لوقوف حوالي 900 سيارة.

وكانت صحيفة الدايلي ميل البريطانية لفتت إلى ما أسمته طموح دبي العقاري “الذي لا حدود له”. وأشارت الصحيفة البريطانية إلى مشروع برواز دبي، وقالت إنه تم الانتهاء من وضع الأساس الخاص بالمشروع الذي سيشبه قوس النصر في باريس.

وأوضحت أن البرواز سيكون جاهزا لاستقبال الزوار في النصف الثاني من عام 2015، ليكون عنصرا جماليا، ومعلما معماريا فريدا من نوعه.

ومن المتوقع أن يجذب البرواز مليوني سائح سنويا. وأضـافت الصحيفة أن دبي التي تمثل السياحة أحد أعمدة اقتصادها تهدف إلى جذب 20 مليون سائـح سنويا بحلول عام 2020.

24