دبي تفوز بتنظيم معرض "إكسبو 2020"

الخميس 2013/11/28
الشيخ عبدالله بن زايد (وزير الخارجية)، والشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، (الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات) قبل الإعلان عن الفوز

باريس – فازت دبي رسميا بشرف تنظيم معرض "إكسبو 2020" عن جدارة واستحقاق بعد منافسة قوية بينها وبين مدن إزمير التركية، وساو باولو البرازيلية، ويكاترينبرج الروسية لتصبح أول مدينة في الشرق الأوسط تستضيف المعرض.

وتعهدت دولة الإمارات العربية المتحدة، بتقديم معرض يبقى خالداً في الذاكرة ويظهر صورة للعالم السريع الذي نعيشه ولدعم الابتكار بعد أن فازت باستضافة "إكسبو 2020".

واعتبر مراقبون أن هذا الفوز يعكس وزن الإمارات العربية المتحدة كمركز ثقافي واقتصادي ومالي وسياسي دولي، وبما تملكه من مقومات الدولة الناجحة.

وهو ما أشار إليه وزير الخارجية الإماراتية، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أمس على هامش التصويت الذي شهدته العاصمة الفرنسية باريس، حيث أكد أن "أقوى عنصر لاستضافة "إكسبو 2020" هو وجود لحمة وطنية داعمة لهذا الحدث".

وأشار إلى أنه "لا يرى أي بلد يحظى بنفس الدعم السكاني والشعبي الوطني الذي تحظى به الإمارات".

وأضاف في تصريح له من باريس عبر تلفزيون دبي، أن "الإمارات تحظى بالكثير من الاحترام والتقدير في المحافل الدولية، وهو أحد الجوانب الهامة التي تدفع نحو دعم استضافة دبي لـ"إكسبو 2020"، إلى جانب الموقع الجغرافي والعلاقات الاقتصادية".

وأضاف أن الترشح لاستضافة "إكسبو 2020" هو خطوة نختبر فيها "معدن شباب الإمارات الذي أظهر تضامنه ودعمه لدولته وبشكل كبير، هناك لحمة وطنية كبرى في دولتنا".

وتعول الإمارات على تقديم صورة "مختلفة" عن عالم عربي متسامح ومنفتح قادر على مواجهة تداعيات الاضطرابات في الشرق الاوسط والانتهاكات لحقوق الإنسان في بلدان عدة في المنطقة.

انتصار الإمارات كمركز ثقافي واقتصادي إقليمي ودولي

واعتبرت وزيرة الدولة الإماراتية ريم الهاشمي المسؤولة عن ملف الترشيح "إن هذا الفوز يشكل سابقة للعالم العربي، وكذلك لأفريقيا وجنوب آسيا" اللتين تقع الإمارات بينهما.

وفيما يعاني العالم العربي من "انعدام الاستقرار والنزاعات" وغالبا ما يوسم بـ"صورة سلبية"، أكدت الوزيرة الإماراتية أنه "بإمكاننا أن نثبت أنه بوسعنا أن نقوم بأمر مختلف، بأمر إيجابي".

وصوت المندوبون المشاركون في الجمعية العمومية للمكتب الدولي في باريس خلال اجتماعهم في العاصمة الفرنسية في اقتراع سري استمر قرابة ثلاث ساعات، وذلك بعد مشاركتهم في جلسة صباحية لتقديم المدن المرشحة عروضا عن مشاريعها.

وحازت دبي في الدور الأول من المسابقة على 77 صوتا من أصل 163 صوتا، بينما حازت في الدور الثاني على 87 صوتا، وحصلت على تأييد 116 من أصوات أعضاء المكتب في جولة إعادة نهائية أمام يكاترينبرج الروسية.

وفي الدور الثالث والأخير تمكنت من الفوز بفارق كبير على مدينة يكاترينبرج الروسية.

والإمارات التي كانت حتى منتصف القرن العشرين مجرد ميناء صغير تحت شمس الخليج الحارقة، باتت القلب النابض للاقتصاد في الشرق الأوسط، إذ تحتضن أكبر مطار وأكبر ميناء في المنطقة وتقوم ببناء مطار جديد يفترض أن يصبح الأكبر في العالم مع قدرة استيعابية تصل إلى 160 مليون مسافر في السنة.

كما باتت تحتضن على أرضها أعلى برج في العالم وعددا من أفخم المراكز التجارية والجزر الاصطناعية، وهي تستقطب حاليا حوالي عشرة ملايين سائح في السنة.

وقدرت ريم الهاشمي كلفة بناء المجمع الخاص باستضافة المعرض بحوالي 6.5 مليارات يورو. وسيقام في منطقة جبل علي بجنوب الإمارات، على مقربة من أبوظبي.

وقامت الدول الأربع المشاركة في المنافسة – الإمارات، البرازيل، تركيا، روسيا – بحملات مكثفة لإظهار مزايا المدن المرشحة، وهي أربع مدن تشهد دينامية اقتصادية لافتة.

يشار إلى أن معرض إكسبو الدولي الذي ينعقد كل خمس سنوات سيعقد دورته القادمة (2015) في مدينة ميلانو الإيطالية.


إقرأ أيضا في العرب:


دبي تحتضن المستقبل وتفوز بتنظيم 'إكسبو' 2020 بامتياز

1