دبي توظف "روبوت" لرصد المجرمين وإنقاذ الغرقى

شرطي روبوت في دبي مزود بتقنية التعرف على الوجه ما يمكنه من تحديد المجرمين والأشخاص المطلوبين وإبلاغ ضباط الشرطة للقبض عليهم.
الأربعاء 2020/01/29
تسهيل الحياة للسكان والزوار

تعتبر دبي من أكثر مدن العالم المتقدمة في الخدمات الحكومية الإلكترونية والذكية، فهي توظف في جميع هيئاتها الحكومية روبوتات أثبتت كفاءتها المهنية وقدرتها أفضل من البشر في تخفيض النفقات الحكومية وتوفير الملايين من ساعات العمل سنويا.

دبي- تطبّق دبي منظومة جديدة تستهدف التحول إلكترونيا في كافة خدماتها، فتسخّر الروبوت لرصد المجرمين وإنقاذ الغرقى وإنهاء معاملات المستهلكين والعملاء، ما يجعلها من أكثر مدن العالم تقدّما في الخدمات الحكومية الإلكترونية والذكية.

ويقف في شرطة دبي “أول شرطي آلي ذكي في العالم” بين صفوف الضباط ليؤدي مهام أمنية عالية المستوى.

والشرطي الذكي مزود بتقنية التعرف على الوجه ما يمكنه من تحديد المجرمين والأشخاص المطلوبين وإبلاغ ضباط الشرطة للقبض عليهم، إضافة إلى أنه يبث لقطات فيديو مباشرة إلى مركز التحكم في شرطة دبي.

وأهم ما يميز الشرطي الروبوت عن نظيره البشري، أنه موظف غير مكلف ماليا، فهو لا يحتاج تأمينا صحيا ولا يتطلب تأهيله ساعات تدريب طويلة، وهو على استعداد دائم لتأدية المهام الموكلة إليه والتعامل مع سكان دبي والسائحين في شوارع المدينة.

ويمكن للشرطي الروبوت رصد تعابير السعادة والحزن والابتسام على الوجوه، وبمقدوره تغيير تعابيره وطريقة تحيته لتعزيز الطمأنينة والراحة في نفوس الأشخاص الذين يتعاملون معه.

ويقول مسؤولو الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي “يعتبر الشرطي الآلي إضافة ذكية لكوادر الشرطة، إذ تم تصميمه خصيصا لمساعدة الجمهور في مراكز التسوق والشوارع، كما سيساعد على مكافحة الجريمة، والحفاظ على الأمان في المدينة”.

ويحتوي الروبوت الشرطي على جهاز لوحي، يتيح للجمهور الاستفادة من خدمات الشرطة الذكية، عن طريق استخدام بطاقات الائتمان لإجراء عمليات الدفع.

ويخاطب الشرطي الآلي الجمهور بـ6 لغات بما فيها العربية والإنجليزية، إضافة إلى إمكانية الدردشة والتفاعل، والرد على استفسارات الجمهور، والمصافحة، وتقديم التحية العسكرية.

ويجوب روبوت آلي في بلدية دبي، الشواطئ العامة للتدخل في حالات الغرق، ويتميز الروبوت بقدرته على التحليق والتوجه فورا نحو حالة الغرق، ليلقي لها طوق نجاة مطاطي، ليتشبث به الغريق، حتى يصل إليه المنقذ البشري، أو قارب الإنقاذ.

وأطلق على الروبوت اسم “المنقذ البحري الآلي” وقد تم تصميمه بما يمكّنه من التحليق في أسوأ الظروف المناخية حيث يمكن استخدامه في حال الموج العالي أو التيارات البحرية الساحبة التي يصعب على المنقذ البشري السباحة فيها وبإمكانه إنقاذ ما يتراوح بين أربعة إلى خمسة أشخاص في وقت واحد.

ويدخل العملاء لمركز تابع لهيئة الكهرباء بإمارة دبي، ليسددوا فواتيرهم، أو يقدموا طلبات تخص معاملاتهم الحكومية، فلا يجدون موظفين، بل يستقبلهم روبوت صغير الحجم يستفسر منهم عن الخدمات التي يقصدونها، ويتحدث إليهم بلغات مختلفة، ويحقق طلباتهم إلكترونيا.

ووظفت هيئة الكهرباء 5 روبوتات في مراكزها لخدمة العملاء، وكل روبوت منها يحمل رقما وظيفيا، ويتميز بأنه قادر على مصافحة العملاء والتحدث إليهم والاستماع إلى طلباتهم والتحرك معهم وتوجيههم إلى المكاتب ويشرح لهم كيفية إنجاز معاملاتهم.

وتعد هيئة الصحة في دبي من أبرز الهيئات الحكومية التي تستفيد من خدمات الروبوت، إذ أدخلته في جميع مستشفياتها، وتحديدا في الصيدليات، إذ لم يعد الصيدلي مسؤولا عن قراءة الوصفة الطبية، أو البحث عن الدواء بين أركان الصيدلية، وحل محله الروبوت الصيدلي أو “الصيدلية الروبوت”.

وقال حميد القطامي، مدير عام هيئة الصحة في دبي، إن الروبوت الصيدلي يستقبل الوصفة الطبية من الطبيب بمجرد تحريرها إلكترونيا، وخلال زمن قياسي يقدر بالثواني، يتم استدعاء عبوات الدواء وتسليمها للمريض، وتحمل كل عبوة إرشادات تناول الدواء والجرعات المحددة.

وأضاف “يتميز الصيدلي الذكي بأنه قادر على تحديد الدواء دون خطأ، وفي حال كان الدواء يتعارض مع دواء آخر يتناوله المريض يصدر إنذارا للتنبيه بخطورة تناول الدواءين في نفس الوقت”.

ووظفت هيئة الصحة أيضا أحد الروبوتات في إدارة الموارد البشرية، وهو أول موظف موارد بشرية ذكي يعمل في دائرة حكومية.

وقالت آمنة السويدي، مديرة إدارة الموارد البشرية في الهيئة، إن الروبوت ينهي معاملات الآلاف من الموظفين، ويحقق السرعة في تنفيذ الإجراءات التي تخص شؤون حياتهم.

وشرحت أن الموظف الإلكتروني أو الروبوت يتولى حساب الراتب الشهري والمستقطع منه، ويرسل إشعارا به للموظف بنهاية كل شهر، كما يرسل إشعارات للموظفين الذين لديهم أي وثائق منتهية مثل جواز السفر أو الهوية.

وتابعت “يرسل الروبوت إشعارات للموظفين بمخالفات الحضور والانصراف وتذكير الموظفين الذين لم يتخذوا إجراءات تصحيح مخالفات الحضور والانصراف المرسلة سابقا، وإرسال كشف بحضور الموظفين شهريا إلى مكاتب المدراء التنفيذيين”.

وتستخدم هيئة الطرق والمواصلات “عامل النظافة الآلي”، وهو روبوت يتولى مهمة تنظيف محطات المترو، ويتميز بأنه يقلل استخدام المياه اللازمة للتنظيف، مع قدرة كبيرة على التعقيم.

وفي دبي، أول مصنع في العالم يستخدم الروبوتات لإنتاج لوحات أرقام المركبات تصل طاقته الإنتاجية إلى 33 ألف لوحة يوميا.

وقال الخبير في مجال التقنية، عيد السباعي، “تتولى الروبوتات إدارة مرافق وخدمات هامة في المدينة عبر أنظمة إلكترونية ذكية ومترابطة، وتوفير معلومات وخدمات حية تستهدف تيسير الحياة اليومية لسكان وزوار إمارة دبي”.

وتابع “الاعتماد على الروبوت في الخدمات الحكومية أصبح مطلوبا كثيرا لما يحققه من فوائد كبيرة، منها تخفيض النفقات الحكومية بنسبة 50 بالمئة سنويا من خلال الحد من الهدر في المعاملات الورقية، وتوفير الملايين من ساعات العمل سنويا”.

24