دبي عاصمة للسلام العالمي

الجمعة 2014/04/18
مريم الأفردي تؤكد أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز ثقافة الحوار بين الأديان

دبي- انطلقت، أمس، فعاليات الدورة الثالثة لمؤتمر دبي العالمي للسلام برعاية نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. ويقام المؤتمر الذي تنظمه جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للسلام العالمي بالتعاون مع مركز المنار لتحفيظ القرآن الكريم، في مركز دبي التجاري العالمي على امتداد ثلاثة أيام بمشاركة عدد من العلماء ورجال الدين من مختلف الدول العربية والإسلامية.

ويرى مراقبون أنّ دولة الإمارات تحرص، من خلال هذا المؤتمر والأنشطة المشابهة، على نشر قيم التسامح والاعتدال في إطار تكريس سياسة الحوار البنّاء والنأي بمواطنيها عن المنابر الدعوية المضلّلة والمشرّعة للفتنة، ولاسيما في ظلّ ما يشهده العالم من صراعات طائفية واقتتال عرقي راح ضحيته آلاف الأبرياء.

ويتضمّن برنامج فعاليات المؤتمر جلسات صباحية ومسائية لعرض محاضرات دينية واجتماعية بلغات متعددة. كما يتيح للجمهور فرصة الاطلاع والمشاركة في الفعاليات المرافقة للمؤتمر، وهي قبة السلام الذكية، والمعرض العلمي، وخطبة وصلاة الجمعة، وحملة التعهّد بالسلام، وركن الأطفال، وغيرها من الفعاليات والمبادرات الذكية.

وأكدت مريم الأفردي، رئيسة اللجنة الإعلامية لمؤتمر دبي العالمي للسلام، أنّ المؤتمر يهدف إلى إرساء دعائم السلام والاستقرار على مستوى العالم، وتشجيع روح المبادرة والتميّز في السلام العالمي، إضافة إلى تعزيز ثقافة الحوار بين الأديان في إطار تأكيد قيم السلام لدى شعوب الأرض.

يذكر أنّ مؤتمر دبي للسلام العالمي شهد انطلاقته سنة 2011 بهدف تكريم الشخصيات أو المنظمات ذات الإسهامات المتميزة المرتبطة بنشر السلام العالمي وفضّ النزاعات العرقية والدينية، بالإضافة إلى تمكين الحضور من الإطلاع على الفعاليات المرافقة للمؤتمر من ندوات دينية وعلمية.

وأعلن رئيس مجلس الأمناء ورئيس المؤتمر أحمد الشيباني، في وقت سابق، عن طـرح جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للسلام العالمي، لمسابقة جديدة تهدف إلى جعل مؤتمر دبي العالمي للسلام حدثاً ذكياً، انطلاقاً من مبادرة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، راعي الجائزة، بتحويل مدينة دبي إلى مدينة ذكية.

3