دراجة تجوب الشوارع لتحويل القمامة إلى قطع فنية

الخميس 2014/03/20
الدراجة تقطع البلاستيك إلى شرائط قبل طحنها لتصبح مسحوقا ناعما

تايبه (تايوان) - يجوب موظفون من شركة “فابرافت” للتصميم شوارع العاصمة التايوانية تايبه على متن دراجة عادية مزودة بحاسب آلي وطابعة ثلاثية الأبعاد يطلق عليها “موبايل فاب” لتحويل الأكواب والزجاجات البلاستيكية إلى قطع فنية في الحال.

وقال كام كاي-يو الشريك المؤسس لشركة فابرافت التي تتخذ من تايبه مقرا لها “نرغب في عمل شيء ما يجمع بين إعادة التصنيع والطباعة ثلاثية الأبعاد يكون أقرب إلى الأشخاص العاديين”.

وتقوم موبايل فاب التي تزينها المضخات والأسلاك والأنابيب وشاشات عرض بتقطيع البلاستيك إلى شرائط قبل طحنها لتصبح مسحوقا ناعما.

ويضخ المشغلون المسحوق في الطابعة ثلاثية الأبعاد أمام الدراجة مستخدمين هذا المسحوق مثل “الحبر” لإنتاج ميدالية صغيرة ملونة.

وينتظر الأشخاص الذين يحضرون القمامة البلاستيكية إلى المعمل المتنقل ساعتين حتى تتحول هذه القمامة إلى قطعة فنية.

وتعلق الميدالية في مكابح عجلة الدراجة كما يمكن للشخص أن يضعها في أي مكان يرغب فيه. والميدالية مجانية ما دام يحضر الشخص البلاستيك.

ويمكن طباعة أي تصميم تقريبا لكن الميدالية هي الناتج المعياري للفريق.

وأحد القيود القليلة التي يمكن أن تعترض المارة هي أن الطابعة تستخدم البولي بروبلين أو نوع البلاستيك رقم 5 فقط وذلك بسبب اختلاف نقاط الانصهار للبلاستيكات المختلفة.

وقال كام وزملاؤه إنه عند الخروج بموبايل فاب إلى شوارع تايبه الصاخبة كان هناك عدد من المارة الفضوليين بصورة كبيرة جدا إلى درجة جعلتهم يخططون لتصنيع نسخة أكبر تحتوي على المزيد من مسحوق الطباعة.

وتمول الحكومة جزئيا هذه الأداة غريبة الشكل تمشيا مع جهود لتعزيز الموهبة المحلية، حيث حصلت تايبه على لقب عاصمة التصميم العالمي وهو تقليد سنوي يقوم به المجلس الدولي لجمعيات التصميم الصناعي الذي يتخذ من مدينة مونتريال الكندية مقرا له.

24