دراسة بريطانية تتوقع انتعاش بورصة الدار البيضاء

الجمعة 2013/10/18
بورصة الدار البيضاء تستقطب المستثمرين

لندن- أبرز مكتب الدراسات الاقتصادية البريطاني (أوكسفورد بيزنس غروب) الآفاق الواعدة لبورصة الدارالبيضاء. وأرجع ذلك الى الإصلاحات الاقتصادية والمالية التي باشرها المغرب في هذا القطاع والجهود الحثيثة التي تبذلها السلطات المغربية من أجل الارتقاء بالقطاع المالي.

وأشار مكتب الدراسات الاقتصادية، ومقره لندن، إلى أن بورصة الدار البيضاء، التي تحولت إلى مؤشر (أم سي أس إي) للأسواق الحدودية عوض مؤشر (أم سي أس إي) للأسواق الناشئة، قادرة على استقطاب تدفقات رؤوس الأموال نحو سوق مالي استطاع خلال السنوات الأخيرة التكيف مع الظرفية الاقتصادية الدولية الصعبة.

وأضاف مكتب أوكسفورد بيزنس غروب، في تقرير تحليلي، أنه بالرغم من تباطؤ وتيرة المعاملات في البورصات، فإن ولوج المغرب في نوفمبر 2013 إلى مؤشر "الأسواق الحدودية" كفيل بإثارة اهتمام عدد من المستثمرين الذين تسعى بورصة القيم بالدار البيضاء إلى استقطابهم.

وأبرز أن المغرب يمثل نسبة 6.7 بالمئة في "السوق الحدودية"، وهو ما يمكن المستثمرين من آفاق كبيرة وواعدة للاستثمار. وأشار إلى أن المتعاملين بالبورصة يراهنون على تدفق الاستثمارات الأجنبية مما سيمكن بورصة الدار البيضاء من تدارك التراجع الذي سجلته سنة 2009.

وسعيا وراء تحقيق هذه الأهداف وتحفيز التعاملات في البورصة، أكد مكتب الأبحاث البريطاني على أن السلطات والمسؤولين في بورصة الدار البيضاء، ما فتئوا يضاعفون الجهود من أجل اعتماد تدابير جديدة بهدف دعم البورصة وتحسين حجم السيولة. وأشارت في هذا السياق إلى مشروع إحداث سوق للمنتوجات المشتقة ببورصة الدار البيضاء ومشروع قانون يفتح الباب أمام عمليات "للبيع على المكشوف".

وأوضح مكتب الدارسات الاقتصادية البريطاني أن هذه التدابير تسعى لتمكين بورصة الدار البيضاء من إطار تنظيمي ملائم ومرن يمكنها من مواجهة تحديات المنافسة، مبرزا الإرادة التي عبرت عنها الحكومة من أجل إعادة تنشيط البورصة وضخ دينامية جديدة بها.

11