دراسة نقدية حول تجارب تشكيلية مصرية

السبت 2014/12/06
الفنان أحمد نوار وتجربة ابداعية مرتبطة بالجذور المصرية

القاهرة - استضافت قاعة “آفاق واحد” بمتحف محمد محمود خليل، مساء 4 ديسمبر الجاري، حفل توقيع ومناقشة النسخ الأولى لكتاب “عُرس الشهيد”، والتي حضرها الفنان أحمد نوار، والباحث أحمد عبدالغني، رئيس قطاع الفنون التشكيلية المصرية، ومؤلف الكتاب الناقد محمد كمال، ومجموعة من الفنانين والنقاد وجمهور الفن، كما قدّم الفنان أحمد عبدالحفيظ عزفا لمقطوعة موسيقية بعنوان “الشهيد” أثناء الأمسية.

يشير مؤلف الكتاب الناقد محمد كمال إلى أن الكتاب يُقدّم دراسة نقدية عن تجربة إبداعية للفنان أحمد نوار وما سبقها من خط إبداعي تاريخي في نفس السياق المرتبط بالجذور المصرية والقضايا الوطنية والاجتماعية التي اهتم بها “نوار” منذ بداياته وحتى الآن، حيث تبدأ منذ التحاقه بجبهة القتال إبان حرب الاستنزاف في الفترة بين عامي 1968 و1970 عقب تخرجه من كلية الفنون الجميلة بالقاهرة عام 1967.

ويقول محمد كمال: «إنه شرُف بدعوة الفنان أحمد نوار الشخصية للمشاركة في هذه التجربة النقدية الموازية لتجربته الإبداعية، وأن هذا الإصدار يأتي تكليلا لجهود مخلصة لفريق عمل ضم الفنان أشرف رضا الذي أشرف على إخراج وطباعة الكتاب، والناقد عزالدين نجيب الذي قدّم للكتاب، والفنان أيمن لطفي الذي قام بتصوير أعمال معرض “الشهيد”».

هذا، وسبق للفنان الناقد محمد كمال تأليف كتاب عن أعلام مشهورة، في كتاب عنوانه “طيور تأبى الرحيل”، يتناول فيه دراسات تشكيلية عن 15 كوكبا من فنانين تشكيليين من أرض مصر.

وعن سرّ اختيار هذا العنوان “طيور تأبى الرحيل”، يقول محمد كمال في تمهيده «المدهش هنا أن بعض هذه النماذج من الفنانين ظلت تقطن في قرى مصرية منذ مولدها حتى وفاتها مرورا بمشوار فني ممتد لم ينل حظه من التناول النقدي للأسباب التي شرحناها من مركزية مصر القاسية عبر الأزمان المختلفة».

والكواكب الخمسة عشر الذين يتناولهم الكتاب هم النحات السيد عبده سليم وبخيت فراج وبدوي سعفان وبكري محمد بكري ورباب نمر وسعد زغلول وشاكر المعداوي وعبدالمنعم مطواع وعصمت داوستاشي وعلي دسوقي ومصطفى بط ومصطفى عبدالوهاب ومصطفى نور وممدوح الكوك ووفيق المنذر، وهؤلاء الكواكب يعيشون ويبدعون في 7 أقاليم متنوعة البيئة الثقافية وهي: القاهرة والإسكندرية والدقهلية والغربية والمنوفية وكفر الشيخ وأسيوط.

وكتاب “عُرس الشهيد” هو الخامس له بعد “وهج الشرق” و”طيور تأبى الرحيل” و”السنابل المضيئة” و”صياد النور”.

16