دراما ثلاثية مستمرة في قمة الدوري الأسباني

السبت 2014/05/10
أتلتيكو يريد تأجيل الحسم إلى المباراة الختامية ضد برشلونة

نيقوسيا - تعيش الدوريات الأوروبية على وقع مباريات حماسية ومشوقة، في جل البطولات على غرار ما يشهده الدوري الأسباني، والذي لم يبح بأسراره قبل جولة وحيدة عن النهاية.

ستكون أنظار عشاق كرة القدم شاخصة لمتابعة المشاهد الأخيرة من مسلسل الدوري الأسباني لكرة القدم في ظل الصراع الثلاثي بين أتلتيكو مدريد وبرشلونة وريال مدريد.

ولطالما كان الصراع ثنائيا بين ريال وبرشلونة، لكن دخول أتلتيكو هذا الموسم أضفى نكهة خاصة، إذ يتربع على الصدارة قبل مرحلتين على نهاية الدوري بفارق 3 نقاط عن برشلونة وأربع عن ريال مدريد.

ولكن اللافت أن الفرق الثلاثة عجزت عن الفوز في المرحلة السابقة، في سابقة فريدة من نوعها، فخسر أتلتيكو مدريد الباحث عن لقبه الأول منذ 1996 بعد 9 انتصارات متتالية، على أرض ليفانتي العاشر 0-2.

وكان ريال مدريد حامل اللقب 32 مرة آخرها في 2012، في طريقه إلى خسارة مؤلمة على أرضه أمام فالنسيا الثامن، قبل أن ينقذه البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم ويسجل هدف التعادل (2-2) في الوقت القاتل. أما برشلونة، فأهدر فوزا كان في متناوله عندما عادله ضيفه خيتافي المتواضع 2-2 في الوقت القاتل.

سيناريو الفيلم المشوق استكمل عندما كان ريال في طريقه إلى الفوز على بلد الوليد المتواضع، لكنه صدم أولا بإصابة رونالدو ثم تلقى هدف التعادل في الدقائق الأخيرة، لتتضاعف آماله باستعادة اللقب وتلقى ضربة قاسية وموجعة.

وهكذا سيكون أتلتيكو مدريد قادرا على حصد اللقب المنتظر في هذه المرحلة، في حال فوزه على ضيفه ملقة الثالث عشر، الأحد، وعدم فوز برشلونة على أرض إلتشي الرابع عشر بغض النظر عن نتيجة ريال مدريد مع مضيفه سلتا فيغو التاسع. كما سيتوج لاعبو المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني حتى في حال تعادلهم وخسارة برشلونة وعدم فوز ريال مدريد.

وفي منافسات الدوري الإيطالي يستعد يوفنتوس البطل لكسر رقم قياسي جديد لدى مواجهته وصيفه روما، غدا الأحد، في ختام المرحلة السابعة والثلاثين، فيما تتنافس ستة أندية على المراكز المؤهلة إلى الدوري الأوروبي ويستمر صراع تفادي الهبوط. وكان يوفنتوس قد أحرز لقبه الثالث على التوالي قبل أن يلعب الأسبوع الماضي بعد سقوط روما المفاجئ أمام كاتانيا قبل الأخير 1-4.

الصراع سيكون قويا على البطاقتين الأخريين إلى الدوري الأوروبي، بين إنتر وتورينو وبارما وميلانو ولاتسيو وفيرونا

وسيكون يوفنتوس قادرا على تحطيم رقم إنتر الآخر في 2007 عندما حصد 97 نقطة، إذ يبلغ رصيد "السيدة العجوز" 96 نقطة، وفي حال فوزه في آخر مباراتين سيصبح أول فريق يحصد 100 نقطة. وفاز يوفنتوس على روما ذهابا، لكنه خسر مرتين خارج أرضه أمام رباعي المقدمة 2-4 على أرض فيورنتينا و0-2 في نابولي. كما ضمن نابولي بطل الكأس مركزا مؤهلا إلى الأدوار التمهيدية في دوري الأبطال بعد خسارة فيورنتينا المفاجئة أمام ساسوولو المتواضع 3-4، الثلاثاء، وتأهله إلى الدوري الأوروبي.

ولكن الصراع سيكون قويا على البطاقتين الأخريين إلى المسابقة الرديفة، بين إنتر (57 نقطة) وتورينو (55) وبارما وميلان (54) ولاتسيو وفيرونا (53). ويلتقي إنتر ميلان مع لاتسيو في مباراة قوية، وأتالانتا مع ميلان وتورينو مع بارما. وفي باقي المباريات يلعب، اليوم السبت، فيرونا مع أودينيزي، وغدا الأحد بولونيا مع كاتانيا، وسمبدوريا مع نابولي، وليفورنو مع فيورنتنيا، وكالياري مع كييفو، وساسوولو مع جنوى. وفي ألمانيا يأمل هامبورغ العريق في تفادي السقوط المباشر إلى الدرجة الثانية لأول مرة في تاريخه عندما يحل ضيفا على ماينتس السابع، اليوم السبت، في المرحلة الرابعة والثلاثين الأخيرة من الدوري الألماني.

ويحتل هاموبرغ، بعد 31 عاما من تتويجه بطلا لأوروبا على حساب يوفنتوس الإيطالي 1-0 بهدف فيلكيس ماغاث عندما كان يدربه النسموي ارنست هابل، المركز السادس عشر بفارق نقطة عن نورمبرغ وصيف القاع الذي يحل على شالكه الثالث في مباراة صعبة ونقطتين عن إينتراخت براونشفايغ متذيّل الترتيب الذي يزور هوفنهايم التاسع.

ويسقط آخر فريقين في الترتيب مباشرة إلى الدرجة الثانية، فيما يواجه ثالث القاع ثالث الدرجة الثانية في مباراتي ذهاب وإياب. وسيقدم درع الدوري لبايرن ميونيخ الذي حسم اللقب قبل 7 مراحل على ختام "البوندسليغا"، عندما يستقبل شتوتغارت على ملعب "آليانز أرينا"، فيما ضمن بوروسيا دورتموند، الذي يزور هرتا برلين في العاصمة، المركز الثاني المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال.

ويأمل شالكه في ضمان نقطة التعادل لخطف المركز الثالث المؤهل إلى المسابقة القارية الأولى، إذ يبتعد بفارق 3 نقاط عن باير ليفركوزن الرابع والذي يستقبل فيردر بريمن الثاني عشر. ويريد ليفركوزن تحقيق النقاط الثلاث وخوض ملحق التأهل إلى دوري الأبطال، بدلا من خسارته أو تعادله كي لا يفتح الباب أمام فولسبورغ الذي يبتعد عنه بفارق نقطة ويستقبل مونشنغلادباخ السادس والذي يبتعد عنه بفارق 3 نقاط.

23