دراما كويتية أبطالها شخصيات مختلة

مسلسل "أجندة" نجوم خليجيون بارعون وأحداث مشوقة تتضمّن العديد من المفاجآت غير المتوقّعة رغم تعمّد التطويل في بعض الحلقات.
الثلاثاء 2020/03/31
أم ملتاعة تُلاقي وحيدها أخيرا

حول الأمراض النفسية المزمنة وتأثيرها على سلوك الأفراد تدور فكرة المسلسل الكويتي “أجندة” الذي عرض أخيرا على قناة “دبي” الإماراتية، وهو من إخراج هيا عبدالسلام وتأليف مريم نصير وبطولة ثلة من نجوم الخليج.

المسلسل الكويتي "أجندة" هو ثاني عمل درامي تلتقي فيه المخرجة هيا عبدالسلام والكاتبة مريم نصير خلال فترة وجيزة، بعد لقائهما معا في مسلسل “كلام أصفر” الذي عرض في 2018.

ويشارك في العمل مجموعة متنوعة من نجوم الخليج العربي، بينهم المخرجة هيا عبدالسلام، نفسها، وليلى عبدالله ومحمد الدوسري ومحمد العلوي وريم أرحمة وعبدالله الطليحي، بالإضافة إلى أسمهان توفيق وسليمان الياسين، ومجموعة أخرى من النجوم الكويتيين الذين ظهروا في العمل كنجوم شرف.

مسارات متقاطعة

ينتمي مسلسل “أجندة” إلى أعمال الغموض والمفاجآت، فأحداثه تبدأ بداية تقليدية هادئة، لكنها سرعان ما تتّخذ منحى مختلفا في ما بعد فتتبدّل الحقائق والانطباعات الأولية عن بعض الشخصيات رأسا على عقب. وهو يناقش في شكل عام مسألة المرض النفسي وطبيعة العلاقة مع المريض النفسي الذي لا يدرك في أغلب الأحيان تأثير مرضه على سلوكه.

ويتضمن العمل مسارين دراميين لشخصيتين مختلفتين وهما آسيا التي تؤدي دورها هيا عبدالسلام، وهاجر التي تؤدي دورها الفنانة ليلى عبدالله. ويبدو المسار الدرامي لكلا الشخصيتين مستقلا عن الآخر رغم ظهور بعض الإشارات التي تشير إلى إمكانية تقاطعهما.

أحداث المسلسل تبدأ بداية تقليدية هادئة، لكنها تتخذ منحى مختلفا في ما بعد، فتنقلب الحقائق رأسا على عقب

تعيش آسيا في سعادة مع زوجها كنعان (محمد الدوسري) وابنهما الوحيد يوسف وهو طفل لا يتخطى عمره العشر سنوات، وهي طبيبة ناجحة وزوجها يدير أعماله الخاصة.

تمضي حياة الزوجين على وتيرة هادئة إلى أن تنقلب حياتهما فجأة حين يختفي ابنهما يوسف في ظروف غامضة، ويعيش الأب والأم في حزن وحسرة على اختفاء الابن الصغير في ظل محاولات مضنية للعثور عليه. حتى أجهزة الأمن تفشل في العثور على الطفل الذي اختفى فور خروجه من المدرسة. تنهار الأم بالطبع أمام عجزها عن العثور على ابنها الوحيد ويسقط الأب تحت وطأة الحزن والحيرة ومخاوفه من لجوء زوجته إلى الانتحار.

على الجانب الآخر تطالعنا حكاية هاجر وهي امرأة قليلة الحظ، لم تحظ بنصيبها من التعليم الكافي، لكنها تمتلك الإرادة والقدرة على التحدي ومواجهة الحياة. خاضت هاجر تجربة الزواج مرتين، في المرة الأولى قتل زوجها في أحداث الحادي عشر من سبتمبر، حيث كان يعمل في برج التجارة العالمي. أما زوجها الآخر فقد اضطرت إلى الانفصال عنه لسلوكه غير السوي معها.

تعيش هاجر بعد طلاقها مع أسرتها المكونة من أمها (أسمهان توفيق) وأخيها غازي (عبدالله الطليحي) وزوجته فاطمة (ريم أرحمة)، وتعاني هاجر وفاطمة من سيطرة غازي شقيق هاجر وتحكّمه في حياتهما، وهو رجل سيء السلوك وعاطل عن العمل، ويؤمن كذلك أن القسوة مع النساء هي الطريقة الأصح والأمثل في التعامل.

لا تطيق هاجر هذا الأمر وتسعى للعيش بمفردها بعيدا عن سطوة أخيها وأفعاله المستهترة، وتنجح بالفعل في الحصول على عمل يعينها على الاعتماد على نفسها هي وابنتها الوحيدة ليال.

تشويق ومفاجآت وشخصيات مُعقدة
تشويق ومفاجآت وشخصيات مُعقدة

وبالإضافة إلى المسارين الدراميين السابقين، يطالعنا مسار ثالث متعلق بشخصية مالك الذي يؤدّي دوره الفنان فؤاد علي، وهو شخص تتّسم تصرفاته بالعنف والعصبية الشديدة حتى مع أسرته والقريبين منه، ما يوقعه في العديد من المشكلات مع أسرته، كما تزجّ به تلك التصرفات في السجن.

هنا تظهر شخصية عمر الذي يؤدي دوره الفنان سليمان الياسين، وهو رجل مثقف، يؤمن بالفن والثقافة وقدرتهما على التغيير والارتقاء بشخصية الإنسان. يتبنى عمر قضية مالك لسبب ما ويُساعده على الخروج من محنته ويوفّر له بيته كملجأ له، ويحاول أن يغيّر من شخصيته للأفضل عن طريق دفعه نحو القراءة والثقافة. بعد أن يكتشف عمر أن مالك مُصاب بمرض نفسي يؤثّر على تصرّفاته يُساعده على التعافي من هذا المرض. يتقاطع مسار شخصية مالك في ما بعد مع المسار الدرامي لآسيا وزوجها، إذ نكتشف أن مالك تربطه علاقة أسرية بزوج آسيا (كنعان)، وهي علاقة ستكشف لنا في ما بعد عن  المزيد من المفاجآت المؤثرة، والتي لها علاقة باختفاء ابن آسيا.

تظهر لنا الأحداث اللاحقة أن مالك ليس الشخصية الوحيدة في سياق العمل التي تعاني من المرض النفسي، إذ تطالعنا شخصيات أخرى غير متوقعة وكانت تبدو لنا في غاية التوازن قبل أن تتكشّف حقيقتها.

نحن أمام أحداث مشوّقة بالفعل وتتضمّن العديد من المفاجآت غير المتوقّعة، رغم تعمّد التطويل في بعض الحلقات حيث تجري الأحداث بوتيرة بطيئة نسبيا.

جماليات وهنات

الفنانة الكويتية هيا عبدالسلام إلى جانب إخراجها مسلسل «أجندة»، شاركت في التمثيل أيضا، الأمر الذي يؤكد تعدد مواهبها
الفنانة الكويتية هيا عبدالسلام إلى جانب إخراجها مسلسل «أجندة»، شاركت في التمثيل أيضا، الأمر الذي يؤكد تعدد مواهبها

الحوار في المسلسل يبدو جيدا، ويمكن الإشادة هنا أيضا بطريقة التصوير واختيار الكادرات، وكذلك الخدع الغرافيكية التي تتمّ معالجتها على نحو مُحترف مثل حادث الاعتداء على البرجين مثلا، وإن بدت هذه التفصيلة مُقحمة تماما على سياق العمل، فهي لا تحمل أي تأثير على طبيعة الأحداث والسياق الدرامي، فماذا كان سيتغيّر مثلا لو أن زوج هاجر قد مات في حادث آخر؟ وبدا واضحا أن إقحام أحداث الحادي عشر من سبتمبر على هذا النحو في سياق العمل كان من أجل إضفاء نوع من البروباغندا، فقط، لا أكثر.

ومن بين الخطوط الدرامية التي تفتقد إلى الحبكة تأتي علاقة عمر (سليمان الياسين) بمالك (فؤاد علي)، إذ يفتقد الرابط بينهما إلى تبرير منطقي.

المسلسل هو التجربة الرابعة للفنانة هيا عبدالسلام في مجال الإخراج الدرامي، والتي حرصت خلالها على المشاركة بالتمثيل أيضا، وعلى الرغم من قصر تلك التجربة نسبيا، إلاّ أن ما قدّمته عبدالسلام حتى الآن يشير إلى أننا أمام موهبة إخراجية لافتة، هذا بالطبع خلافا لكونها ممثلة ذات طاقات تمثيلية مميزة أيضا. وهي من المخرجات القليلات اللاّتي حقّقن نجاحا ملحوظا خلال الآونة الأخيرة على المستوى الخليجي.

الفنانة ليلى عبدالله قدّمت، بدورها، في هذا المسلسل واحدا من أدوارها المميزة وهو دور هاجر، أما الفنانة البحرينية ريم أرحمة فقد استطاعت بسهولة تقديم دور الزوجة المغلوبة على أمرها.

ومن بين الأدوار اللافتة أيضا يأتي دور الطفلة جنى الفلكاوي التي تؤدي دور ليال ابنة هاجر. أما الفنان محمد الدوسري فقد أدّى دور المريض النفسي ببراعة ومن دون افتعال. ومن بين الأدوار المُركّبة أيضا يأتي دور أُمنية الذي أدّته الفنانة نوف السلطان، وهي زميلة هاجر في العمل. مسلسل “أجندة” هو أحد الأعمال الدرامية المميزة التي أنتجت خلال الفترة الأخيرة، ويضاف إلى جملة الأعمال الناجحة التي قدّمتها المخرجة هيا عبدالسلام ما يؤكد نجوميتها وقدرتها على التصدي مستقبلا للعديد من الأعمال الناجحة، وهي تتحضّر بالفعل لعملين دراميين من المنتظر أن يُعرضا خلال الأشهر القليلة القادمة.

16