درة مستاءة من عدم إعلامها بتكريم الرئيس

الاثنين 2016/11/07
درة فوجئت بإدراج اسمها في قائمة الفنانين المدعوين لقصر قرطاج

تونس- عبرت النجمة التونسية درة عن استيائها من عدم توجيه المسؤولين عن وزارة الشؤون الثقافية دعوة لحضور تسليمها وسام الاستحقاق الثقافي من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.

وفوجئت درة بإدراج اسمها في قائمة الفنانين المدعوين بعد انتهاء الحفل الذي أقيم في قصر قرطاج لتكريم مجموعة من المبدعين السينمائيين بمنحهم أوسمة الاستحقاق الثقافي، اعترافا بدورهم في إشعاع السينما التونسية والعربية والأفريقية ونشر الثقافة، من قبل رئيس الجمهورية.

وأعربت درة عن سعادتها بحصولها على وسام الاستحقاق الثقافي الصنف الثالث، موضحة أنها لم تحضر حفل تسلم الوسام بسبب عدم علمها بموعد التكريم مسبقا، وكتبت على صفحتها على فيسبوك “أشكر سيادة الرئيس على الوسام وأشكر وزارة الثقافة التونسية على ترشيحي لسيادته وأؤكد لسيادته وللشعب التونسي أنني ما كنت لأتخلّف عن هذا الموعد الهام لو أني علمت به”.

وأضافت “لقد ساءني كثيرا عدم تمكني من تسلم الوسام من سيادة الرئيس أثناء الحفل الذي أقامه على شرف المكرمين في قصر قرطاج وذلك لأنه لم يتم إعلامي بهذا التكريم ولا الاتصال بي بأي وسيلة. ولقد علمت بالصدفة من وسائل الإعلام التونسية، الأمر الذي كان يمكن تلافيه لو أنه تم تبليغي في أي وقت قبل صبيحة اليوم”.

وشاركت الممثلة التونسية المقيمة في القاهرة صور التكريم التي نشرت على الصفحة الرسمية لرئيس الجمهورية التونسية على فيسبوك، لكنها أرفقتها في ما بعد بتعليق وجهت فيه تساؤلات للمسؤولين على عدم إعلامها بالتكريم وطالبت بتوضيحات في الخصوص.

وكتبت درة “أرجو من الصحافة ووسائل الإعلام التوضيح. وأرجو أن يشرح لي أي طرف من الجهات المعنية لماذا لم تٌوجه لي دعوة رسمية أو غير رسمية للحضور لأتسلم بنفسي وسام الاستحقاق الثقافي الذي صدر باسمي من رئيس الجمهورية في بلدي؟ لماذا تمّ حرماني من هذه اللحظة المهمة في مشواري الفني وحياتي؟ وكتابة (تعذر عليها الحضور) مع انني لم أعلم لكي أحضر أتساءل ماهو السبب بالضبط ؟”.

وأضافت أنها لم تكن الفنانة الوحيدة التي تم تجاهلها موضحة أن “المخرج رضا الباهي أيضا لم يتم إعلامه ولم توجه له الدعوة”. وكانت درة قد حضرت حفل افتتاح مهرجان “أيام قرطاج السينمائية” منذ أكثر من أسبوع، لكنها غادرت تونس نحو مصر لحضور حفل زفاف النجمين إيمي سمير غانم وحسن الرداد.

24