دروغبا ينهي مسيرة 20 عاما

المهاجم ديدييه دروغبا يؤكد اعتزاله اللعب نهائيا في سن الأربعين بعدما خاض موسمه الأخير مع فريقه فينيكس الأميركي.
الجمعة 2018/11/23
لعب دروغبا 104 مباريات دولية

لوس أنجلس - أكد قائد المنتخب العاجي السابق لكرة القدم المهاجم ديدييه دروغبا الأربعاء اعتزاله اللعب نهائيا في سن الأربعين بعدما خاض موسمه الأخير بألوان فريقه فينيكس الأميركي (درجة ثانية).

وكتب دروغبا في حسابه على تويتر “أود أن أشكر جميع اللاعبين والمدربين والفرق والمشجعين الذين التقيت بهم والذين جعلوا من هذه المسيرة الكروية لحظة مميزة جدا”.

وأضاف “شكرا جزيلا من أعماق قلبي لعائلتي وفريق عملي الشخصي، على دعمهم طوال مسيرتي، في اللحظات الجيدة والسيئة”. وتابع مهاجم تشيلسي الإنكليزي السابق “أتطلع بفارغ الصبر لبدء الفصل التالي على أمل أن يباركني الله مرة أخرى كما فعل طوال مسيرتي”.

واعترف الإيفواري بأنه كان محاطا بالكثير من الشكوك بعد موسمه الأول في تشيلسي، حيث فكر في الرحيل عن البلوز، إلا أن حديث مدربه وقتها جوزيه مورينيو غيّر كل شيء. ويعد دروغبا أحد أساطير تشيلسي الإنكليزي، حيث فاز بالعديد من الألقاب واستطاع أن يساهم مع الفريق في حصد بطولة دوري أبطال أوروبا.

وأضاف “ثم سمعت مورينيو يقول شيئا مثيرا للاهتمام لي وللفريق، كان يتحدث عن اللاعبين، كان يقول أنت تعرف إذا كنت تريد أن تكون الملك الوحيد، عد إلى الفريق الذي كنت فيه وسجل معه الأهداف، عد إلى هناك”.

وتابع “لكن هنا يوجد 22 ملكا، لذا عليك أن تقبل هذا أو تذهب، عد إلى المكان الذي جئت منه، هناك أنت الملك الوحيد والبقية يلعبون خلفك”.

وواصل “لقد فهمت ذلك، وبالنسبة إلي كان هذا بمثابة التحدي، لقد كنت في مارسيليا كما قال مورينيو، ولكنني  وصلت إلى فريق، اللاعب بمركز الظهير ربما يسجل 10 أو 15 هدفا، لقد فوجئت حينها وقلت لنفسي، أين مكاني هنا”؟ وأردف قائلا “كنت أعلم أنني بحاجة إلى التحسن وهذا ما وضعني تحت التحدي، ولهذا السبب أصبحت اللاعب الذي أنا عليه الآن”.

وكشف عن تفكيره في الاعتزال بعد نهائي الأبطال أمام بايرن في عام 2012 وفوز تشيلسي باللقب وقال “ربما كانت أفضل طريقة لكي أقول وداعا، لكن ذلك لم يكن واقعيا”. وأكد دروغبا خلال حديثه أنه كان يثق في أن فريقه سوف يفوز باللقب، على الرغم من أن بايرن ميونيخ تقدم في الدقيقة 83، لكن الإيفواري عدّل النتيجة قبل دقيقتين من نهاية المباراة، لينتصر تشيلسي بضربات الترجيح بعد ذلك. ويقول الفيل الإيفواري “من الممكن أن يكون هذا فيلمًا سينيمائيًا، لن أنسى ما حدث أبدا”.

واختتم دروغبا الذي أعلن اعتزاله وهو بعمر 40 عاما “ثق بي، إذا كان الأمر يعود لي فقط فستراني ما زلت ألعب لأن كرة القدم هي شغفي، إذا رأيت كرة أمامي وأنا في الثمانين من عمري سوف ألعب بها، لست متعبا لكني أشعر بأنني بحاجة إلى البدء بشيء آخر”.

وخاض دروغبا مباراته الأخيرة في مسيرته الاحترافية الطويلة التي بدأت مع فريق لومان الفرنسي عام 1998، في 8 نوفمبر الحالي في لويسفيل (كينتاكي) عندما خسر فريقه فينيكس نهائي دوري الدرجة الثانية أمام صاحب الأرض 0-1.

وانضم دروغبا إلى فينيكس الذي يعتبر أحد المساهمين به، عام 2017 بعد موسم ونصف الموسم في دوري النخبة الأميركية مع فريق مونتريال الكندي (2015-2016). ودافع دروغبا عن ألوان لومان وغانغان ومرسيليا في فرنسا، وتشيلسي في إنكلترا، وشنغهاي في الصين، وقلعة سراي في تركيا، وأحرز على الخصوص 4 ألقاب في الدوري الإنكليزي ودوري أبطال أوروبا عام 2012 مع النادي اللندني الذي لعب معه من 2004 إلى 2012 وموسم 2014-2015.

وسجل 65 هدفا في 104 مباريات دولية وهو الهداف التاريخي لكوت دي فوار التي قادها في نهائيات كأس العالم ثلاث مرات أعوام 2006 و2010 و2014، وإلى المباراة النهائية لكأس أمم أفريقيا عامي 2006 و2012 (خسر أمام مصر وزامبيا على التوالي).